الأخبار |
هشاشة الثقافة العربية  المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  روسيا تأمل في عقد لقاء بين بوتين وبايدن قبل نهاية العام  صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  خبير أمني: أميركا تنقل متزعمي داعش من سورية إلى العراق  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  الخليل ثكنةً عسكرية: هيرتسوغ يدنّس الحَرَم الإبراهيمي  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد  انطلاق مؤتمر المدن والمناطق الصناعية العربية اليوم بدمشق  انشقاق قيادي موالٍ للاحتلال التركي مع أتباعه ووصولهم إلى مناطق سيطرة الدولة … الجيش يرد بقوة على إرهابيي أردوغان في «خفض التصعيد»     

ثقافــــة

2021-03-18 03:40:46  |  الأرشيف

الاحتفاء بيوم المعلم صانع المجد ومعلم الأجيال … هل تؤثر المتغيرات السريعة في جوهر التعليم وشخصية المعلم؟

سارة سلامة - الوطن
إن الحضارات تبنى بالتعليم، ولن يكون التعليم بخير ما دامت منظومة التعليم لا تهتم بمعلميها، ففي كل عام نحتفل ونكرم المعلمين على مستوى العالم، تلك الوظيفة التي تعتبر من أهم الوظائف على الإطلاق، إنها رسالة سامية قبل أن تكون مهنة، وهي تربية وتعليم الأجيال، ومن أجل هذه القيمة الأخلاقية السامية التي يحملها المعلمون حول العالم، قامت منظمات العمل بجهودها من أجل التكريم المعنوي، باعتماد يوم يحتفل فيه العالم بمكانة المعلم.
 
وهناك بعض الدول الأخرى حول العالم اختارت أياماً أخرى في السنة لتحتفل بيوم المعلم لديها، حيث تقيم الاحتفالات والتكريمات احتفاء بهذه المهنة السامية الجليلة.
 
لا ينسى كل شخص منا على الأقل فضل أستاذ مر به في حياته الدراسية، فكل منا مؤثر ويتأثر بما عاشه على مقاعد الدراسة.. وبالرغم من أن كلمة معلم كان لها وقع عند أبناء الجيل الماضي واحترام أكبر، إلا أن جيل الإنترنت ولو اختلفت معاييره تبقى صورة المعلم لا يمكن أن تتبدد.
 
لأن المعلم بقي كما هو ذاته المعطي والمؤثر، ويحتاج منا هذا الجيل مساعدته على الإبحار أكثر في أفق العلم واحترام العملية التعليمية في عصر طغى عليه الإنترنت والألعاب الإلكترونية بسيطرتها وقوتها وتأثيرها.
 
المعلم عبر التاريخ
 
على مرّ الزمن نال المعلم مكانة مرموقة، وسمعة طيبة، وهيبة لها احترام، هي منزلة يستحقها لأنه يعد الأمة ويعمل على رقيها وازدهارها، ويحافظ على عزتها وتقدمها، ومع تقادم الأجيال يبقى المعلم هو الرائد الذي يقود المواكب إلى النور.
 
ولا شك أن الحضارة الإنسانية في كل زمان ومكان هي من صنع العلماء، مصابيح الأنام وفي أيديهم مفاتيح الأبواب إلى النعيم والسلام والرّقي والازدهار.
 
صحيح أن لكل زمان علوماً وصنائع قد لا يصلح بعضها إلا لمثل ظروف الأقوام التي عاشتها. إلا أن المتغيرات السريعة والمتلاحقة في مختلف الميادين التعليمية والتكنولوجية في القرن الحالي لم تُلغ جوهر العملية التعليمية وإنما أضافت تقنيات حديثة متزايدة إلى الخدمات التعليمية، نذكر منها على سبيل المثال نظم الوسائط المتعددة (Hyper media system)، والطرق الافتراضية التفاعلية الحديثة (Virtual interactive).
 
المعلم في التراث
 
تتجلّى صورة المعلم في التراث الزاهر مصباحاً يستضاء به، ومثلاً يسمو البصر إليه تغطيه الهيبة ويغمره الوقار. وينبع ذلك من مكانة العلم والعقل في التراث.
 
لقد كانت صورة الأستاذ في التراث الأصيل مثلاً متكاملاً، جامعاً للمناقب، حاوياً للفضائل عماده العلم وأساسه الأبوة والخلق العظيم.
 
وعلى الرغم من التقدم الهائل في العلم والتكنولوجيا والتطّور الحاصل في وسائل الاتصالات وطرائق عملها، يبقى دور الأستاذ نشيطاً وفاعلاً في مجالات التعامل مع العلم الحديث ويسهم في تطويره وتحويل العلم إلى التكنولوجيا والتكنولوجيا إلى إنتاج.
 
أجمل الأيام
 
وفي هذه المناسبة القيمة كان لا بد من الحديث مع الأساتذة للبوح لنا بمسيرة حياتهم وهي حقيقة مسيرة نضال.. هذا ما دفعنا للحديث إلى المعلمة القديرة غادة يونس سلامة التي مارست مهنة التدريس لأكثر من ٣٨ عاماً متواصلاً في عدة مدارس منها الثانوية الصناعية، وثانوية الشهيد فهيم محمد في مدينة بانياس، ربت جيلاً كاملاً تتباهى فيه الآن، وقالت في البداية والدمعة تسارعت في عينيها: «التدريس كان من أجمل أيام حياتي».
 
آنسة الفتوة التي قدمت للبنات النصح وللشباب الموعظة تقول عن جيلهم: «نحن جيل مجلات الحائط والنشاط المدرسي والإذاعي، ربينا طلابنا على المحبة والتسامح وحب الوطن».
 
مضيفة: إن الاحترام السمة البارزة التي كانت تسود تلك المرحلة فكان الطالب ينادي زميله باسم (رفيق) بكل ما تحمله هذه الكلمة من معاني المحبة والأخوة والألفة».
 
وتبين سلامة أنه: «في تلك الفترة كان للمعلم هيبته ومكانته، وكنا نسير وفق مقولة (اللحم للمعلم والعظم للأهل)، مضيفة: «إن أجمل الأيام أيامنا، لا مدارس خصوصية ولا حتى ساعات خصوصية ترهق الطالب والأهل».
 
أما الرسالة التي أدتها في رحلتها التدريسية فكانت: «غرس المحبة والتسامح والحض على الاجتهاد والتفوق وحب الوطن والتمسك بالقيم والمبادئ الإنسانية السامية التي تربينا عليها».
 
ويذكر أنه اعتُمِدَ في سورية من وزارة التربية، ثالث خميسٍ من شهر آذار من كل عام، كيومٍ لعيد المعلم العربي، حيث تُعطل فيه المدارس، الخاصة والرسمية، والجامعات والمعاهد.
 
عدد القراءات : 830

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021