الأخبار |
نتنياهو: أنا لم أتنازل عن قضية الضم  بتوقيت ترامب.. بقلم: فؤاد إبراهيم  هدية «عيال زايد» لبيبي: «السلام» مقابل لا شيء  "وجود طويل الأمد"... واشنطن تعلن عن خفض عدد قواتها في العراق وسورية  خضّات الأسواق وحلولها المجتزأة تقض مضجع المواطنين.. والمعنيون بعين واحدة!  البرلمان اللبناني يناقش اليوم فرض حالة الطوارئ في بيروت  السيد نصر الله: انتصار تموز أفشل مشروع الشرق الأوسط الجديد والمخططات الأميركية الإسرائيلية ضد المنطقة  السقوط الحتمي.. بقلم: ليلى بن هدنة  إرتفاع في حالات التعافي والصحة العالمية: “كوفيد – 19” لا ينتقل عبر الطعام  عدد المصابين بكورونا في العالم يقترب من 21 مليونا  من قمة الطاقة إلى «السلام»... أبرز محطّات التطبيع  تضاعف أسعار كتاب المرحلة الثانوية المدرسي و(التربية): سعرها لايزال مدعوماً  المقداد يؤكد على تعزيز التعاون مع اليونيسيف بمختلف مجالات اختصاص المنظمة  15 ألف متطوع من 107 جنسيات يشاركون بتجارب لقاح كورونا في الإمارات  حكومة الوفاق الليبية تدرس إعادة فتح الحدود مع تونس  جاريد كوشنر: مزيد من الدول العربية قد تعلن قريبا التطبيع مع إسرائيل  فلسطين تستدعي سفيرها من الإمارات "فورا" وتطالب بقمة عربية طارئة  الصحة: نقاط جديدة لأخذ المسحات الخاصة بتحليل PCR الخاص بتشخيص فيروس كورونا في دمشق واللاذقية وحلب  حقيقة انتشار بطيخ مسمم في الأسواق المصرية     

نجم الأسبوع

2009-11-08 11:35:31  |  الأرشيف

السفير التشيكي في لقاء خاص للأزمنة

الأزمنة 182 - 8/11/2009

في وقت أصبحت العلاقات الثنائية بين البلدان ضرورة اقتصادية وسياسية وثقافية، صار مفيداً البحث عن تلك القنوات القادرة على تفعيل هذه العلاقات بشكل ينعكس إيجاباً على شعوبها .. ماذا عن العلاقات السورية التشيكية .. وإلى أين وصلت .. مجموعة من الأسئلة حاولت الأزمنة الاستفسار عنها في اللقاء التالي مع توماس أولتشيني سفير تشيكيا في دمشق .

* يشير المراقبون الى أن العلاقات السورية التشيكية لاتزال متواضعة .. ماصحة هذا الكلام؟.

أقيمت العلاقات الدبلوماسية بشكل رسمي بين البلدين عام 1953.. وكانت التشيك من أول الدول التي أقامت علاقاتها الدبلوماسية مع سورية، حيث يتم تطوير العلاقات مع سورية بشكل مستمر وفي شتى المجالات الاقتصادية والثقافية، كما أن جمهورية التشيك تبذل جهوداً لتطوير العلاقات في المجال السياسي، ونحن مؤمنون أننا نستطيع تعزيز هذه العلاقات، فهناك الكثير من الآفاق لتطوير هذه العلاقات، وهذا لايعني أن العلاقات في وضعها الحالي غير كافية ولكن يوجد مجال أوسع أمام الطرفين لهذه العلاقات مع وجود الرغبة المشتركة بين البلدين، فلسورية دور أساسي في المنطقة وهي بلد استراتيجي وتهمنا مصالحها الطبيعية في المنطقة ومن ضمنها استعادة الجولان السوري المحتل ..

* أين وصل البلدان في علاقاتهما الاقتصادية، وماهي أهم الاتفاقيات الموقعة بين البلدين ؟

تطوير العلاقات الاقتصادية الناجحة هو من أهم الأسباب التي تدفعنا إلى تطوير علاقاتنا السياسية حيث انعكس هذا الأمر في الفترة الأخيرة على التعاون في مجال الطاقة، وهنا لابد من الإشارة إلى التعاون الصناعي بين البلدين حيث يعتبر حصول شركة تشيكية في بداية هذا الشهر على ترخيص لمشروع مدِّ خط للغاز بين حلب وتركيا مؤشراً مهماً لبداية هذا التعاون، أما بالسنة للتعاون التجاري في مجالات أخرى مثل سيارات السكودا المصدرة من التشيك إلى سورية والتي تشكل جزءاً كبيراً من التبادل التجاري بين البلدين إضافة إلى تصدير التشيك لتجهيزات عدد من المشاريع في سورية، في وقت تصدر سورية إلى التشيك النسيج والكيميائيات والغذائيات، إلا أنه وبالرغم من تداعيات الأزمة المالية العالمية لم يتأثر حجم التبادل التجاري بين البلدين مقارنة بالعام الماضي، حيث وصل إلى /70/ مليون دولار بينما التوقعات أن يتجاوز هذا العام ال/100/ مليون دولار.

أما فيما يتعلق بالاتفاقيات الموقعة بين البلدين فهناك اتفاقية منع الازدواج الضريبي الموقعة هذا العام وحماية الاستثمارات، كما ويجري العمل لمناقشة وضع اتفاقيات جديدة بين البلدين.

ثلاثي الأبعاد بقلم الـدكتــور نبـيـل طـعمـة

عن المدونة بقلم المهندس محمد طعمة

الــتـفـكـــيـر والــتـكـفـــيـر"

إقرأ آخر المواضيع العلمية على موقع مجلة الباحثون

أغــلــى مــاتــمــلــك

إقـــــرأ موسوعة الدكتور نبيل طعمة على الأزمنة

* سابقاً كان هناك تبادل طلابي وبأعداد كبيرة بين البلدين .. أين وصل هذا التبادل الآن، وهل من علاقات ثقافية بين البلدين؟

كان هناك تبادل طلابي ولايزال ولكن ليس بالعدد الكبير كالسابق ويوجد الآن طلاب سوريون في برامج دراسية مختلفة.

أما ثقافياً، فالجانب التشيكي نشيط في هذا المجال حيث أقيمت الكثير من الحفلات الموسيقية كحفلة فلهارمونية براغ وغيرها من الحفلات والمعارض، كما تشارك التشيك بمهرجان دمشق السينمائي وبعدد من الحفلات الموسيقية بدار الأسد، حيث أن دار الأسد تضم آلة الأورغن، وهي من الآلات الفريدة والمميزة في هذه المنطقة حيث تمت صناعتها في ألمانيا أيام الرئيس الراحل حافظ الأسد الذي أصر على اقتناء دار الأسد لهذه الآلة لكي تنفرد سورية بهذه الآلة في المنطقة، والعازف التشيكي طلب أن يأتي إلى هنا تحديداً للعزف على هذه الآلة .

يارا اسماعيل

عدد القراءات : 11542

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020