الأخبار |
ما بعد التطبيع المجّاني: نحو تسعير الحرب على فلسطين  عندما يضعون الأرض العربية في بورصة الانتخابات الأميركية.. بقلم: عمر غندور  هل تفضّل إيران حقّاً بايدن على ترامب؟  لافروف: العقوبات الغربية ضد سورية أضرت بالدرجة الأولى بالمواطنين السوريين البسطاء  روسيا: الولايات المتحدة تواصل خنق سورية وشعبها اقتصاديا رغم الجائحة  لافروف: الولايات المتحدة لن تعترف بأخطائها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  اليونيسف: جائحة كورونا جعلت 150 مليون طفل إضافي يقعون في براثن الفقر  بغياب الطرق الحراجية.. الحرائق تنغص صيف طرطوس!  إصابات “كوفيد-19” تتخطى 30 مليوناً والصحة العالمية تدق “ناقوس الخطر”  المغرب يسجل معدلا قياسيا للإصابات اليومية بفيروس كورونا  التربية تحدد التعليمات الخاصة بالتلاميذ والطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات العامة للعام الدراسي القادم وفق النظامين الحديث والقديم  الحكومة الأردنية تصدر أمر الدفاع (16)  أول تصريح أمريكي بشأن الإطاحة بعباس.. سفير واشنطن بإسرائيل: نفكر في دعم دحلان لإزاحة أبومازن  اعتصام الكوادر التدريسية والطلاب ضد ممارسات ميليشيا “قسد” وحرمانها آلاف الطلاب من التعليم بالحسكة  روسيا: قضية فلسطين لا تقل إلحاحا في ظل تطبيع إسرائيل مع دول عربية وحلها مطلوب لإحلال الاستقرار  الأمين العام للأمم المتحدة: كورونا خرج عن السيطرة واللقاح لن يوقف انتشاره  عسكر السودان أقرب للتطبيع بـ«مقابل مجز» …  الحرم القدسي دون مصلين لمدة 3 أسابيع  صحيفة: الخبراء الأجانب يغادرون لبنان بعينات من موقع الانفجار للتحليل  تكلفة معيشة أسرة من 5 أشخاص في سورية نصف مليون ليرة     

نجم الأسبوع

2016-04-22 04:25:18  |  الأرشيف

فيليب السوري

لم تكن سورية في يوم من الايام بقعة جغرافية محدودة بماء وبحار وجبال , انما هي ارض الحضارة والعطاء والخصب فمنها الابجدية ااولى التي اغنت الحضارة البشرية ومن ثم كان اللون والبحر وتأسيس الامبراطريات وما تتعرض له سورية اليوم من حروب عدوانية لن يكون الا ككما كان العدوان قبله , سيذهب مع الريح ولن يبقى الا الحرف والابداع والتاريخ السوري الحقيقي .
وسورية اليوم على مفترق تغيير العالم , لاباس ان نذكرهم ببعض الشخصيات السورية التي كانت وستبقى رمزا خالدا , وقد استطاعت ان تترك البصمة الخالدة في الغرب ,والغرب الذي يعرف قيمة سورية الحضارية قبل غيره هو الذي يحاول تدميرها لطمس حضارتها.
نشير الى فلييب العربي كما تقدمه الموسوعات وهو الامبراطور السوري الذي حكم روما
فيليب العربي أو ماركوس يوليوس فيلبس (بالإنجليزية: إمبراطور روماني. مسقط رأس فيليب كان في مستوطنة شهبا السورية بالقرب من مدينة بصرى التي تحول اسمها لاحقاً إلى فيليبوبولس نسبة إليه. وهو ابن مواطن روماني يدعى جوليوس مارينوس الذي أعلنه فيليب إلهاً في فترة حكمه. لقب بالعربي نسبة إلى مسقط رأسه في الولاية العربية الرومانية، وليس لكونه عربي. تزوج فيليب من مارتيا أوتا سيلا سيفيرا وأنجبت له مولوداً عرف باسم فيليب الثاني.

صعد نجمه في الجزء السوري من الإمبراطورية واستلم السلطة بوفاة جورديانوس الثالث، فعقد الصلح مع الساسانيين. أقام سنة 248 احتفالاً ضخماً بمناسبة مرور ألف عام على إنشاء مدينة روما. أرسل دقيوس إلى الدانوب لإخضاع فتنة اندلعت بين الجنود، فنادوا به إمبراطوراً وأرغموه على الزحف على إيطاليا. فقابلهم فيليب في فيرونا، وقتل في المعركة.

سمح فيليب للمسيحيين بحرية العبادة، لكن المرجح أنه لم يعتنق المسيحية، ولكن لا يمكن الإنكار أن المسيحيين عاشوا في عَهدِهِ التسامح الديني ومهد ليعتنق قسطنين المسيحية وتكون الدين الأول في الإمبراطورية الرومانية.

كان ابنه فيليب الثاني قد نما على أخلاق ومثل أبيه، فشاركه في الحكم عندما شب ونضج، حتى بدا اسم الابن مقترنا باسم الأب على نقود الإمبراطورية، كما أن زوجته مارينا سيفير ولعلها من أسرة سيبتيموس سيفيروس قد ساعدته في حكمه، وظهرت نقود تحمل صورتها تمجيداً وتكريماً لها.

أهتم ببناء مدينته شهبا وجعلها من الفخامة بالقدر الكبير وأصبحت من أهم مدن الإمبراطورية.
عدد القراءات : 12341

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3530
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020