الأخبار |
بيدرسِن في دمشق: لا تفاؤل بعمل «الدستورية»  ماريوبول بيد الروس: الطريق إلى دونباس... سالكة  أول اتصال هاتفي بين كولونا وبيربوك... إلى لقاءٍ قريب  وزير التضامن الفرنسي الجديد ينفي اتهامات بالاغتصاب وجّهت إليه  تزايد ظاهرتي التحرش بالفتيات في الرقة والانتحار في مناطق يحتلها النظام التركي  لا إحصائيات رسمية حول إنتاج القمح للموسم الحالي … وزير الزراعة : تأخر المطر أثر سلباً والهطلات أقل من الموسم الماضي  أزمة طاقة متفاقمة في سورية: ما الذي يؤخّر مساعدة الحلفاء؟  الإعلان عن موعد أول أيام عيد الأضحى 2022  في ظل إبقاء ملف إصلاح الوظيفة العامة “حبيس الأدراج”.. القطاع الخاص “يسرق” الموظفين..!  الإيجارات في حي الـ/86/ تفاقم معاناة ذوي الدخل المحدود  تبدلات سعرية في مواد البناء..والدهان على لائحة ارتفاع الأسعار  طهران.. اغتيال أحد أفراد «الحرس الثوريّ»... بعد القبض على «شبكة إسرائيليّة»  طائرات عسكرية تنقل حليب الأطفال بشكل عاجل إلى أمريكا بسبب نقص حاد في السوق  مجلس الشعب يقر مشروع قانون رفع سقف الحوافز الإنتاجية لعدد من الجهات  الجيش الجزائري يحذر من "مؤامرات وممارسات عدائية" تستهدف وحدة البلاد  وفاة طفل وإصابة آخر بحريق في مشفى المهايني بدمشق     

نجم الأسبوع

2016-07-14 01:43:11  |  الأرشيف

غسان كنفاني.. وما زال البرتقال يقطر حزناً

أولئك البائسين، أولئك الرجال الثلاثة الذين اختاروا- أو أنهم لم يخيّروا- الذين دفعهم اليأس والتهميش والفقر؛ للهروب إلى ما اعتبرت دائماً أرض الأحلام والآمال المعطرة برائحة النفط، باحثين كل على حدة؛ عن مستقبل يحلم به، عبر خزان شاحنة، أتراهم ماتوا بسبب الحر والانتظار المخنوق الأنفاس، أم تراه الخوف والجبن الذي منعهم من إطلاق الصرخة، أو من مجرد محاولة القرع وطرق الجدران الكتيمة، أم أنه ما تبينه كنفاني من ذل ارتضوه، وتقاعس عن مطالبة الإنسان بأبسط حق للإنسان وهو الحياة؛ مجرد الحياة فقط.
لكنها تبقى صرخته هو؛ تلك التي أطلقها والتي ما زالت تتردد حتى اليوم ونحن نستعيد ذكرى جريمة اغتياله في العام 1972.

نزوح وبدايات
غسان كنفاني الذي أبصر النور في عكا عام 1936، وأجبر كالعديد من العائلات الفلسطينية المنكوبة حينها على النزوح في العام 1948، إلى حيث أكمل دراسته مابين لبنان والشام وأنهى الثانوية في دمشق ولم يتم دراسته الجامعية، مسافراً إلى الكويت التي بدأ العمل فيها مدرساً، إلى جانب السياسة والعمل الصحفي عبر زاويته وقد اعتاد أن يذيلها بتوقيعه “أبو العز”، في مرحلة لاحقة، وفي بيروت انضم إلى حركة القوميين العرب وعمل محرراً في مجلة الحرية أولاً فالمحرر البيروتية حيث أصدر فيها “ملحق فلسطين”، إلى ذلك كان عضواً في أسرة تحرير مجلة الرأي الدمشقية، وبعد تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عمل على إصدار مجلة “الهدف” الناطقة باسم الجبهة حينها، هذا كان واحداً من الجوانب التي ربما أطلقت اسم غسان كنفاني في عالم الصحافة والأدب والنضال، لكن هناك جانباً آخر كان له الدور الأكبر الذي أثرى وأثّر وما زال في عالم الأدب والمهتمين به، من خلال التعريف الحثيث من قبله بالعديد من أدباء الأرض المحتلة مثل محمود درويش، سميح القاسم، والتوفيقين زيّاد وفيّاض، والعديد سواهم فأخرجهم من دائرة العزلة المفروضة إلى حيث الفضاء المفتوح كأهم أدباء المقاومة الفلسطينية، حيث الكلمة تفعل فعلها كأي سلاح قادر على العمل لإعادة الحق لأصحابه.
ذلك السلاح الذي تبينت إسرائيل قوته وخشيت تأثيره فعملت على الفتك به ليقينها أن بعض الأقلام تعادل في الفعل أعتى الأسلحة.

الهوس بالهم الفلسطيني
جاء في كتاب “الانتقام” لعميل الموساد الإسرائيلي يوفال أفيف الذي اعتُمد لإنتاج فيلم ميونخ بإخراج اليهودي سبيلبرغ؛ وحول خطة الانتقام باستهداف مجموعة من المقاومين والأدباء الفلسطينيين؛ أن غولدا مائير انتقت شخصاً بعينه لاغتيال كنفاني، تكرّمه فتستقبله على حدة، لمعرفتها بأهمية العمل الموكل إليه، إذ تقول في الكتاب المذكور: “إن قتل كنفاني يعادل لوحده تحطيم كتيبة من الدبابات العربية”. غير مدركة أن كل نقطة من دم الشهداء على امتداد هذا التراب؛ لا بد تنبت حقولاً من أقاحين ومقاومين.
كنفاني الذي اتسم أدبه كما حياته بالهوس والهم الفلسطيني، تاركاً لنا إرثاً غنياً من خلال روايات تسع، هي “رجال في الشمس” تلك التي تم تحويلها من قبل مؤسسة السينما السورية إلى فيلم “المخدوعون” الذي يعد حتى اليوم واحداً من أفضل مئة فيلم سياسي، إلى ذلك كتب (ما تبقى لكم وأم السعد، عائد إلى حيفا، العاشق، الأعمى والأخرس، برقوق نيسان ومن قتل ليلى الحايك)، ومجموعاته القصصية (موت سرير رقم 12، أرض البرتقال الحزين والشيء الآخر، والقنديل الصغير قصة للأطفال)، وروايات لم يتسن له أن يكملها صدرت في مجلد الآثار الكاملة؛ إضافة إلى عدة دراسات هي أدب المقاومة في فلسطين المحتلة، والأدب الفلسطيني المقاوم تحت الاحتلال، ودراسات في الأدب الصهيوني؛ وأيضاً ثورة 36-39 خلفيات وتفاصيل. وكان كنفاني قد حصل العديد من الجوائز؛ كجائزة أصدقاء الكتاب في لبنان عام 1966 عن روايته “ما تبقى لكم”، ومنح وسام القدس عام 1990، وجائزة منظمة الصحفيين العالمية عام 1974؛ وجائزة اللوتس في العام 1975.
اليوم بعد مضي ما يزيد على الأربعين عاماً على الغياب، أترانا نحزن على غيابك فقط، أم أننا لابد نغبطك كما الكثيرين الذين فازوا بسعادة نفترضها، وهي الرحيل قبل أن ترى – أو أنك تفعل، لا ندري-  كيف تحولت البوصلة والهدف، وانتقلت الصراعات المفترضة لاسترداد الحق “أنبل الغايات” إلى ما يشبع العبث.
هل نغبطك على الرحيل فاعلاً؛ لا متفرجاً حاملاً بين جوارحك بعضاً من صور البطولات التي كانت والقيم النبيلة.
ما يزيد على الأربعين عاماً على حادثة سيارة الفولكسفاكن التي نجحت في جعل كنفاني خارج خط الرؤية، لكنها ومن حيث لا تدري فتحت الفضاء على مداه؛ كي يبقى الصوت المؤمن بالحق والخير والقيم النبيلة مدوياً، ذلك الذي بفرحه والحزن، أحلامه واليأس، طموحاته والانكسارات، استطاع أن يختزل قصة شعب بأكمله، ورحل وهو على أمل العودة إلى أرض المواسم.. مواسم الزيتون والفداء والبرتقال وقد استعاد بعضاً من فرحه.
بشرى الحكيم
عدد القراءات : 13053

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022