الأخبار |
الصين في رسالة حادة لـ"إسرائيل": ترتكبون خطأ إذا سرتم خلف واشنطن  أصوات تركية مؤيّدة: حان وقت «تصفير المشكلات»  لابيد يهاتف إردوغان: تهنئة باستئناف العلاقات الديبلوماسية  نائبات أمريكيات يندّدن بحكم قضائي اعتبر مراهقة قاصرا لسؤالها في قرار إجهاضها  اقتتال بين إرهابيي النظام التركي في «آمنة» أردوغان المزعومة  مستبعدون جدد من الدعم الحكومي … المستفيدون من الخادمات الأجنبيات وأصحاب مكاتب استقدامهن  توقيف أربعة موظفين بينهم مدير النقل … إشعارات مصرفية مزورة في مديرية نقل السويداء … سرقة مديرية النقل والترجيحات لإخفاء ملف التزوير؟  مقتل 4 مسلحين من «كوماندوس قسد» قرب الرقة  رانيا يوسف: أنا الأكثر ذكاء بسبب "أخطائي"  نتائج الدورة الثانية للثانوية العامة الأسبوع القادم  لماذا أحجم الفلاحون عن زراعة القطن؟  بولندا تندد بتصرفات ألمانيا وفرنسا في «الاتحاد الأوروبي»  عودة الحياة إلى المفاوضات النووية.. إسرائيل تترقّب: أميركا خدعتْنا  جدل الصواريخ «النظيفة»: «خطأ» المقاومة لا يُجرّمها  بعد يوم من مهاجمة التنف … سقوط قذائف على قاعدة الاحتلال الأميركي في حقل العمر  رئيس كوريا الجنوبية: لا رغبة لدينا في تغيير نظام كوريا الشمالية باستخدام القوة  كييف تهدّد بفصل روسيا عن شبه جزيرة القرم  برامج وزارة الصحة في ورشة عمل مع الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش "مجموعة الشؤون الصحية"     

نجم الأسبوع

2017-02-20 22:07:24  |  الأرشيف

فيتالي تشوركين... «مايسترو الدبلوماسية»

 شكّل رحيل فيتالي تشوركين أمس، صدمة للجميع. ربما كان من تعوّد على خطبه في الأمم المتحدة ينتظر مداخلاته المقبلة. فهو كان يعرف تماماً ما يحتاجه موقعه، وكان يتقن فنون الجدال. قال يوماً لأحد «خصومه» في نيويورك: «إذا كنا بحاجة إلى مواعظ، فسنذهب إلى الكنيسة، وإذا أردنا سماع الشعر، فسنذهب إلى المسرح»... دعاه إلى الحديث في السياسة، إذ «من الواضح أنك فشلت»

لعلّ كل دروب مسيرة فيتالي تشوركين الدبلوماسية، كانت تقوده إلى تبوّء منصب وزارة خارجية بلاده، وهو الذي انضم إلى السلك الدبلوماسي في الزمن السوفياتي عام 1974 (بصفة مترجم) عقب تخرجه في معهد موسكو للعلاقات الدولية المرموق، وذلك قبل أن يحصل في عام 1980 على رتبة الدكتوراه إثر إنجازه رسالة بحثية بعنوان: «الصين واليابان في استراتيجية السياسة الخارجية للولايات المتحدة؛ 1969 ــ 1980».

يُعرف تشوركين راهناً بصفته ممثل بلاده الدائم لدى الأمم المتحدة (منذ نيسان 2006)، ولطالما اشتُهر بصداماته مع مندوبي الدول الغربية في مجلس الأمن، وبخاصة مندوبة الولايات المتحدة السابقة سامنثا باور، التي نصحها يوماً بأن تراسل الإدارة الأميركية لتطلب منها «كبح طموحاتها الجيوسياسية... إذ عند ذلك سيتنفس الصعداء ليس فقط جيران روسيا، بل والعديد من البلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم».
قد تكون سياسات روسيا في عهد فلاديمير بوتين، بما تفرضه من واجبات (دفاعية وهجومية) على المندوب الدائم للدولة الاتحادية لدى الأمم المتحدة منذ عام 2006، هي التي تحكمت بصورة تشوركين وبأدواره. لكن هذا الدبلوماسي الذي توفي عشية ذكرى ميلاده الـ 65، أسهم في رسم تلك السياسات. فهو كان مدركاً لأهمية دور روسيا في المنظمات الدولية، خاصة الأمم المتحدة، إذ إنها تحمي دور روسيا في زمن تخبط «الأحادية القطبية»، وتمنحها في الوقت نفسه أدوات دبلوماسية تساعدها على تثبيت مفهوم سيادة الدول في عالم مقبل على مزيد من الانفتاح والتدخلات. وهي أدوات تمكّن الدبلوماسية الروسية من وضع حدود لتدخلات الدول الغربية التي يصفها تشوركين بأنها «عادة استعمارية».

أعتقد أن الحرب
الباردة لم تنتهِ فعليا، هي دخلت بما يشبه السبات

في خلال الفترة الممتدة بين عامي 1994 ــ 1998، عُيّن فيتالي تشوركين سفيراً فوق العادة للاتحاد الروسي لدى بلجيكا وممثل روسيا الدائم لدى «حلف شمال الأطلسي». من بعدها، عُيّن سفيراً مفوضاً فوق العادة لروسيا الاتحادية في كندا بين عامي 1998 و2003. ومنذ شهر حزيران 2003 ولغاية نيسان 2006، شغل تشوركين مناصب دبلوماسية عدة في وزارة الخارجية الروسية.
لكن من بين أبرز مفاصل مسيرته الدبلوماسية، أنّه كان بين 1992 و1994 مبعوث الرئيس السابق بوريس يلتسن، في المفاوضات حول دولة يوغوسلافيا، ونائباً لوزير الخارجية. وعن تلك المفاوضات، كان يقول إن أولويته تمثلت بعدم «إذلال روسيا» الخارجة من حقبة السوفياتية والعالقة في عهد وزير للخارجية، هو أندريه كوزيريف، كان يميل باتجاه دمج روسيا قدر الإمكان في العالم الغربي، مع ما يعنيه ذلك من تداعيات.
المرجح أنّ تشوركين كان يعارض توجهات كوزيريف في ذلك الحين. فهو في إحدى جلسات النقاش في الولايات المتحدة، قال: «أحياناً أفكر في أن الحرب الباردة لم تنتهِ فعلياً، هي دخلت بما يشبه السبات، ويمكنها العودة من وقت لآخر... تثير بعض الضربات، قبل أن تعود إلى السبات». أضاف: «أعتقد أننا بحاجة لأن نتأكد من أنها ماتت نهائياً، ففي الواقع، أعتقد أننا أنهينا فعلاً الحرب الباردة، لكننا لم نُتمّ الانتقال إلى وضع جديد... (يسمح بتعاون) منتج بين روسيا والغرب والمجتمع الدولي».
تلك التصورات أسهمت، على ما يبدو، من الوجهة الروسية، بنجاح مهمة الدبلوماسي الروسي في الأمم المتحدة، الذي ثمّن فلاديمير بوتين أمس «مهنيته ومهارته الدبلوماسية». وقد أسهم ذلك النجاح في جعله خليفة محتملاً للوزير سيرغي لافروف، كما كان يشير عدد من المتابعين للشؤون الروسية.
وكان واضحاً أمس حجم الصدمة التي خلفها رحيل تشوركين إثر «نوبة قلبية». ففيما أشادت قناة «روسيا 24» به، مشيرة إلى أنه كان «يحدث صدمة لدى خصومه»، إذ إنه لم يكن «يترك لهم أي شيء يقولونه»، نعاه نائبه بيتر إليتشوف، معرباً عن حزنه العميق للخسارة الكبيرة التي لا تعوّض التي مُنيت بها روسيا. وقال: «ظل السفير تشوركين يعمل حتى آخر لحظة. وكرس حياته بكاملها لحماية مصالح روسيا، وكان في طليعة الدبلوماسية في خلال أكثر المواقف صعوبة. فقدنا دبلوماسياً من الطراز الأول، ووسيطاً قوياً، وشخصاً رائعاً ومعلماً».
وكانت الصدمة واضحة أيضاً حتى على خصوم الدبلوماسي الروسي الذي كان في طفولته وشبابه قد شارك في فيلمين حول فلاديمير لينين. فكتبت سامنثا باور على «تويتر» أنها شعرت بصدمة شديدة، واصفة تشوركين بأنه «مايسترو في الدبلوماسية»!

عدد القراءات : 14480

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022