الأخبار |
إعلام صهيوني: كل استعدادات "إسرائيل" للحرب ضد إيران مجرد كلام  الدفاع الروسية: السيطرة على مصنع "آزوفستال" بالكامل  ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق  هل الزراعة تحتضر فعلاً ؟!!  تركيا أمام امتحان أطلسي جديد.. بقلم: محمد نور الدين  وسط التفشي النادر… ما هو مرض جدري القرود؟ وهل من داعٍ للقلق؟  استمرار تحرك العراق في اتجاه طرد القوات الأمريكية  الكونغرس الأميركي يقرّ «مساعدة» لأوكرانيا بمليارات الدولارات: هذا ما تشمله!  لماذا أقدمت إسرائيل على إعدام شيرين أبو عاقلة؟.. بقلم: ستيفن سلايطة  “الدروس الخصوصية” إحدى أبواب تسرب الأسئلة.. مخاوف بانقراض الدور التربوي للمدارس..!  أردوغان يعرض مقايضة الناتو .. سورية مقابل قبول انضمام السويد وفنلندا  "الشيوخ الأميركي" يقرّ 40 مليار دولار مساعدات جديدة لأوكرانيا  الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  روسيا تطرد 5 ديبلوماسيّين برتغاليّين  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها     

نجم الأسبوع

2022-01-04 05:34:47  |  الأرشيف

الشاعر أنور العطار

 أنس تللو
إذا كان لكل مهنة علامات تدل عليها وإشارات تشير إليها فإن لمهنة الشعر علامات تجسدت في روح أنور العطار وإشارات سمت على محياه؛ حتى لتكاد تلك الإشارات والعلامات تنطق بشعره وهو صامت، إذا ما تراه إلا ساهماً هائماً حالماً.
 
ولد أنور العطار عام 1913 في أجواء الحرب، ولد محاطاً بالفقر واليتم فنشأ والحزن يعتمل في نفسه؛ فقد توفي أبوه صغيراً فكفله أخوه الأكبر، لم يفرح فرح الأطفال، ولم يله لهو الشباب، فعاش منطويا على نفسه بعيداً عن المجتمع والناس.
 
درس المرحلة الابتدائية في بعلبك، والثانوية في مكتب عنبر، وتخرج في كلية الآداب في جامعة دمشق.
 
إن رجلاً كهذا ذا نفسٍ مرهفة وحسٍّ ذائق لَهو أرضٌ خصبةٌ لقريحةٍ شعريةٍ متميزة، كيف لا وقد كان دوماً كأنه في حالة شبه غيبوبة، ينظرُ إلى الشخص وكأنه لا يراه، يعيشُ في عالمٍ آخر يتابعُ أحلامه الضائعة… حتى إذا ما توفَّر له لسانٌ فصيحٌ وواتتْهُ لغةٌ رائقة انطلقت شاعريته تدغدغُ خيالَهُ وتُلهِمُهُ أبكار المعاني فأتى بقصيدته الأولى وهو في التاسعة عشرة من عمره، وهي ستة وخمسون بيتاً، عنوانها (الشاعر)، وصف فيها الشاعر وحلل مشاعره بدقة كبيرة (الشاعر)، وكان مطلعها:
 
خليَّاه ينُحْ على عذباتِهِ
ويَصُغ من دموعِهِ آياتِهِ
ويرتِّلُ آياتِهِ بخشوعٍ
مُستمِداً من العُلى نفحاتِهِ
 
لقد عشِق أنور العطار الطبيعة وفني فيها حتى أسَرَه حبها فكان مثالاً كبيراً لبراعة الوصف ودقة التصوير… ها هو يصف الغوطة وصفاً شاعرياً دقيقاً؛ يقول:
 
عالم من نضارة واخضرار
فاتن الوشي عبقري الإطار
وأقاصيص تُسكر القلب والرو
ح روتها قيثارة الأطيار
وأناشيد رددتها السواقي
والتفاف الأنهار بالأنهار
 
ويندفع الشاعر في تصوير الطبيعة متأثراً بجمالها الأخّاذ وسحرها النفّاذ فتتوالى القصائد ملأى بأبكار المعاني وفرائد الأبيات… انظر إليه كيف يصور المتنزه الشهير (دمر) بأجمل الصور:
 
كل شيء يحيا بدمر فالسط
ح يغني والدوح يندى ويعبق
هوذا الياسمين مد على الصخـ
ر شباكاً من نوره وتسلق
تتغنى الحقول سكرى من العطـ
ر ومن سجعة الحمام المطوق
 
وحين توفي أنور العطار رحل بصمت ولم يشعر برحيله إلا القليل، ولم تكترث الصحافة كثيراً لوفاته ولم تنشر عن ذلك إلا أقل القليل؛ ولعل السبب في ذلك أن أنور العطار قد ظلم نفسه في حياته حين اعتزل النقاد ولم يتصل بأرباب الصحافة.
 
وكم في تاريخ الأدب من شعراء وكتاب كبار ظلموا أنفسهم حين اختاروا العزلة وحجبوا أنفسهم عن الأضواء.
 
ألا ليت الصحافة تعود لتكرم الشاعر الكبير أنور العطار الذي ظلم نفسه حياً وظلمناه ميتاً.
 
عدد القراءات : 660


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022