الأخبار |
بريطانيا.. وصْفة تراس لـ«الانهيار»: فلْنعلن الحرب على الفقراء!  إزالة «نقاط النزاع» بين قرغيزستان وطاجيكستان... واتفاق على ترسيم الحدود  اليابان.. استنفار رسمي عشية تشييع رئيس الوزراء شينزو آبي  يختم لقاءاته الرسمية في نيويورك مع رئيس الدورة الحالية تشابا كوروشي … المقداد يلقي اليوم كلمة سورية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة  أزمة فقدان أدوية السرطان تعود إلى الواجهة.. ووزارة الصحة لا تجيب … معاون مدير عام البيروني: بعض الأصناف المخصصة لعلاج الأورام الخبيثة غير متوفرة حالياً  طهران استدعت سفيري بريطانيا والنرويج احتجاجاً.. وعبد اللهيان: التدخلات الأميركية مرفوضة  داعش تهدد الأهالي الممتنعين عن دفع الإتاوات في مناطق سيطرة «قسد» بريف دير الزور  القضاء يشرف على توثيق حالات الضحايا … تسليم جثامين 45 ضحية لذويها بعد التعرف عليها 30 منهم من الجنسية السورية  "فراتيلي ديتاليا".. ماذا يعني وصول يمين الوسط إلى السلطة في إيطاليا بعد الانتخابات البرلمانية؟  أين السينما العربية اليوم؟  "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تختار زيلينسكي اليهودي "الأكثر نفوذا في العالم"  خطف ملكة جمال مصرية وهتك عرضها!  شولتز «يتسوّل» الغاز في الخليج... والإمارات تلبّي بالفتات  وانغ يي: ندعم إقامة إطار أمني جديد في الشرق الاوسط لتحقيق الأمن لدوله     

نجم الأسبوع

2022-08-25 03:57:34  |  الأرشيف

حسام بريمو

يفرض الموت سطوته في دمشق هذه الأيام. للمرّة الثالثة على التوالي، يتوشّح الوسط الفني السوري بالسواد. بعد أيام على رحيل أنطوانيت نجيب (1945 ــــ 2022) وبسام لطفي (1940 ـــــ 2022)، ها هو المايسترو حسام الدين بريمو (1962 ـــ 2022) يستسلم سريعاً أمام المرض الخبيث، لينطفئ ظهر أمس. دمشقي أصيل ولد ومات في مدينته الآسرة. تعلّم وتربى ودرس في «المعهد المتوسط الهندسي» قبل أن يحرف البوصلة جذرياً نحو التمثيل، ويعمل في فرق مسرحية عدة، قبل أن يجد ضالّته في الموسيقى التي درسها ضمن «المعهد العالي للموسيقى» منذ عام 1991 وحتى 1997 على يدي أساتذة من روسيا وأذربيجان. سيصبح لاحقاً عازفاً على آلة «الأوبوا» في «الفرقة السيمفونية الوطنية»، ويتسلّم بعدها منصب وكيل المعهد الموسيقي، ويعمل كمدّرس فيه، إضافة إلى تدريسه في جامعات أخرى حكومية وخاصة، ويشارك كمغن في جوقة المعهد، ومع «فرقة الموسيقى العربية» التابعة له تحت إشراف حميد البصري. أسس وأدار مجموعة جوقات وفرق انضوت تحت اسم مؤسسته الموسيقية «لونا» وتوزّعت عنها مجموعة جوقات، كلّ واحدة كانت تجمع صنفاً من المغنين مثل جوقة «قوس قزح» (للمحترفين) و«ألوان» (للأطفال) وجوقة «ورد» وجوقة «شام» (لغير المحترفين) التي تجمع مغنين بأعمار متباينة. واللافت في عمله تمكّنه من إيصال الجوقات، إلى التأدية بلغات عدة بالسوية الاحترافية نفسها، بخاصة الآرامية لغة المسيح، وهي الجوقات الوحيدة في العالم التي أدّت بهذه اللغة!
في حديثها معنا، تلخّص طالبته والمغنية في كورال «شام» يارا إبراهيم تجربتها مع الراحل بالقول: «كانت شخصيته ملفتة، تراوح بين ذروة الصرامة ومطلق الحنيّة! أتذكّر في أول اتصال بيننا قبل سنوات قال لي حرفياً: نحن في انتظارك! فقلت له إنّني خائفة ليردّ على الفور: عليك الأمان. جملة كانت كفيلة فعلاً بمنحي شعوراً بالارتياح. العمل معه ارتبط بفكرة انعدام الخطأ، وفي الوقت نفسه، كان يحمل قلب أب عطوف على الجميع. يفهمك من نظرة، ولا يسمح لك بأن تنأى بنفسك بعيداً من منطق الفريق، حتى لو كنت مستجداً ولم تتعرف إلى أحد من المجموعة».
أما المغنية الشهيرة ليندا بيطار، فتقول لنا عن أستاذها وصديقها الراحل: «الفقد بليغ ومتمكّن، إلى درجة إصابة الموسيقى المحلية ونشاطها بمكان واضح! عندما يرحل رجل بموهبة ونشاط حسام الدين بريمو، فالأكيد بأنّ مطرحه سيبقى خاوياً لا يمكن سدّه بسهولة! شخصيّاً كنت من طالباته وممن تهيأت على يديه لدخول «المعهد العالي للموسيقى». شريط ذكريات طويل ومترف بالتفاصيل تعاد مجرياته الآن في مخيلتي وأمام نظري كأنها مجرّد دقائق، رغم زخمها بالمنجز! في مثل هذه المواقف، لا يمكن لكلمات أن تفي الغرض أكثر من الأمنيات الصادقة بأن يلهم أهله وأصدقاءه ومحبيه الصبر، ويعوّضه بمكان أفضل تتسيّد فيه الموسيقى التي عشقها كلّ المشهد».
 
عدد القراءات : 252

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022