الأخبار |
مراجَعات أميركية للسياسة النووية: التوازن مع بكّين يُواصل اختلاله  سفارة روسيا بواشنطن تحث الغرب على عدم دفع كييف إلى الاستفزاز  ما واقع تصدير الحمضيات عقب التوجه الحكومي؟  روح العصر  التحدّي الأكبر إضفاء «الشرعية» على الوجود الأميركي  إسناد اختبارات الطاقات المتجددة لـ “الخاص” يثير المخاوف.. و”المركز الوطني” يطمئن: العمل مؤتمت وباعتمادية عالمية  بوتين ورئيسي: تعاون شامل في وجه العقوبات  «النصرة» تصرف الإتاوات على استثماراتها في تركيا.. و«قسد» تنكل بمعارضيها  خبراء: الغاز إلى لبنان عبر سورية مصري ومن تجمع العريش  نظرة إلى الواقع الاقتصادي الحالي … غصن: لا تزال أمام الحكومة مساحة للتخفيف من تدهور الأوضاع المعيشية .. مرعي: نحتاج إلى مؤتمر وطني وبدون حل سياسي لن نستطيع الخروج من الأزمة  “جنون” الأسعار يغيّر النمط الاستهلاكي للسوريين.. ضغط واضح بالنفقات بعيداً عن التبذير والإسراف  عروس غاضبة.. تركها خطيبها فانتقمت بطريقة لا تخطر على بال  مالي تمنع طائرة عسكرية ألمانية من دخول مجالها الجوي  مؤشرات على قرب خروج «الدخان الأبيض».. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  لماذا ترتفع الأسعار يومياً رغم ثبات سعر الصرف؟! … كنعان: الحل بالسماح لكل التجار باستيراد المواد الغذائية وتمويل مستورداتهم من حساباتهم الخارجية  أحلام المتقدمين إلى المسابقة المركزية … ازدحامات خانقة سببتها «وثيقة غير موظف» ومقترح بتقديمها للمقبولين فقط بالوظيفة  الذهب متماسك.. والنفط يخترق حاجز الـ88 دولاراً للبرميل لأول مرة منذ 7 أعوام..  العلاقة مع إيران متجذرة ونبادلها الوفاء بالوفاء.. والموقف تجاه إسرائيل لم يتغير … الشبل: الحليف الروسي قدم أقصى ما يستطيع تقديمه سواء في الحرب أم في الاقتصاد  حسابات الربح والخسارة في كازاخستان  «التركي» ومرتزقته اعتدوا على ريف الحسكة … «الحربي» يدمي دواعش البادية.. والجيش يطرد رتل عربات للاحتلال الأميركي شمالاً     

نجم الأسبوع

2013-07-09 03:25:42  |  الأرشيف

معلولا.. عبق التاريخ ونفحات من القداسة

في قلب صخور القلمون تصطف بيوتها القديمة الاثرية كالعقاب في وكره لتحكي قصصا لا تنتهي عن تاريخ عمره آلاف السنين لايزال ينطق بلغة السيد المسيح السريانية الشرقية انها معلولا التي لا تمل الكلمات في وصفها ولا تتعب الاقلام من الحديث عن صخورها وسراديبها ومغاورها ومعالمها الحضارية والتسربل بنفحات من قداستها.
وتذخر معلولا بحسب الأب الباحث متري هاجي اثناسيو بمقامات مقدسة عديدة وفيها كنائس نادرة الاستعمال نتيجة لوجود ثلاث كنائس فاعلة قيد الخدمة بالإضافة إلى كنيستي الديرين القديسة تقلا الذي يقع بجوار الفج الجبلي المشهور وكنيسة القديس سركيس التي اقيمت على انقاض معبد وثني وتعود للقرن الرابع او الخامس ميلادي.
أما الكنائس المتوقفة أي التي لا تتم اقامة القداديس فيها أو التي تحولت إلى مزارات فيقول الأب اثناسيو انها خمسة وهي تقع ضمن بلدة معلولا القديمة منها كنيسة القديسة بربارة وهي تقع في رأس بلدة معلولا القديمة من ناحية الشرق وكانت في العصر الروماني معبدا وثنيا للإله الشمس وقد جددت ببناء حديث وسورت وتستعمل كمزار ديني في المناسبات.
ويضيف اثناسيو أن بوابة الكنيسة الخارجية اثرية وهي مقوسة ويوجد فيها ايقونات كبيرة تمثل الملاك والقديس يوحنا المعمدان فالسيد يسوع المسيح فالقديسة بربارة وتقلا اما في القسم الأعلى فيوجد ايقونات صغيرة للرسل الاثني عشر تتوسطها ثلاث ايقونات كبيرة تمثل الابتهال.
اما المقام الثاني يتابع اثناسيو فهو مقام القديسين الطبيبين قزما وداميانوس وهو مزار قديم جدا وجدد يقع بملاصقة جبل معلولا ويتكون من طابق واحد تم بناوءه من الحجر الغشيم اما سقفه فاسمنتي مسطح بارز وله جرسية معومدة تعلوها قبة مقوسة ويوجد فيه اثنتا عشرة ايقونة صغيرة للرسل وفيه ثلاث موائد مقدسة كل منها يرتكز إلى عمودين رخاميين ويوجد إلى اليسار من المقام مغارة طبيعية امامها حاجز مصلب اسمنتي مفرغ يفصله عن الكنيسة اما في صدر المقام الكنيسة الصغيرة فتوجد صورة مؤطرة للعشاء السري.
ويضيف اثناسيو أن المقام الثالث هو مقام القديس سابا وكان بالأصل معبدا وثنيا رومانيا وتقول الروايات انه كان اقدم من ذلك ويجري تجديده حاليا ويتم الوصول اليه سيرا على الاقدام لوقوعه قرب كنيسة القديس لاونديوس في بلدة معلولا القديمة ويظهر للناظر من الطريق العام برج ناقوسه المعومد والمغطى بسقف جملوني قرميدي أحمر مربع المقطع والمنفذ بأسلوب سقوف الباغودا في شرق آسيا ويوجد فيه ايقونات للسيدة العذراء حاملة الطفل يسوع.
ويوجد ايضا مقام القديس توما الرسول وهو يقع أيضا في بلدة معلولا القديمة بالقرب من مقام القديس سابا جدد في العام 1978 استنادا للوحة رخامية في جدار المقام.
ويوضح اثناسيو أن واجهة مقام القديس توما الرسول مبنية من الحجر النحيت تعلوها مداميك حجرية نحتية على شكل جملون وفوق البناء يوجد قبو اثري مضلع يرتكز على أربعة قضبان معدنية نحيلة فوقها الصليب اما من الداخل فالمقام عبارة عن غرفة ضيقة ارضيتها مبلطة في صدرها طاولة عليها ايقونة القديس توما وإلى اليسار عمود حجري اثري مائل الوانه مختلفة طبيعية المنشأ.
اما المقام الخامس فهو مقام القديس شربين ويقع في بلدة معلولا القديمة ويصعد إلى بابه الحديدي الأسود بدرج وتوجد على جانبيه نافذتان وبناؤه اسمنتي مكحل بخطوط بيضاء وأرضيته رخامية سوداء اما السقف فهو مسطح وإلى اليسار منه توجد مغارة أمامها مقاعد خشبية اما في صدر المقام فنوجد مائدة رخامية تستند إلى عمودين اثريين وخلفها على الجدار المسطح ايقونة كبيرة للقديس شربين.
يشار إلى أن هذه المقامات أو المزارات تستقبل الزوار من جميع انحاء العالم للتبرك وايفاء النذور وهي تمثل قيمة دينية كبيرة بالنسبة لأهالي معلولا الذين لايزالون يتكلمون الآرامية إلى اليوم وهم يتناقلونها من جيل لآخر.
عدد القراءات : 14034

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022