الأخبار |
مستوطنون يجددون اقتحام الأقصى بحماية قوات الاحتلال  جونسون في موقف محرج بسبب طفل مريض  لافرنتييف: المشاركون في الجولة 14 من محادثات أستانا سيبحثون الوجود الأمريكي غير الشرعي على أراضي سورية  المقداد يبحث مع رؤوف أهمية العمل على تعزيز العلاقات بين سورية وأندونيسيا في جميع المجالات  سورية والصين تبحثان توسيع التعاون في مجال مشاريع المياه  ترامب يعتبر اتهامات الكونغرس له "مثيرة للسخرية"  وثائق: هكذا خُدع الشعب الأمريكي حول خسائر حرب أفغانستان  ماذا تريد الإمارات من العراق وما هو سر الطائرات المحملة بالأسلحة ؟  صحفي تركي:دعم أردوغان للإرهابيين في سورية تدخل سافر بشؤونها  لافرينتييف: موسكو لا ترى جدوى في توسيع المنطقة الآمنة على الحدود السورية  المهندس خميس لوزير الاقتصاد في كوريا الديمقراطية: ترسيخ العلاقات المتميزة والارتقاء بها على كافة المستويات  برهم صالح يدعو الكتل السياسية للتعاون في اختيار الحكومة  البيان الختامي للقمة الخليجية: أي اعتداء على أي دولة بالمجلس هو اعتداء على المجلس كله©  ردا على تصريح الحرس الثوري بتسوية تل أبيب بالأرض.. كاتس يهدد بتوجيه ضربة عسكرية لإيران  رئيس وزراء إثيوبيا يتسلم جائزة نوبل للسلام  بوريل: الاتحاد الأوروبي لن يغير موقفه من العقوبات ضد روسيا حتى يتم حل الأزمة في أوكرانيا  الخارجية الإيرانية: بيان الاتحاد الأوروبي حول حقوق الإنسان في بلادنا استغلال سياسي  ساري: مهمة يوفنتوس صعبة لكنني قبلت التحدي  اقتراح مجنون من راموس بشأن الكرة الذهبية     

نجم الأسبوع

2014-10-07 21:13:10  |  الأرشيف

عمر أبو ريشة (1910-1990)

الشاعر الكبير الراحل عمر ابو ريشة الشاعر والدبلوماسي الذي قدم للادب العربي ابداعا خالدا وهاما وفي محطات حياته انه:

 (ولد في منبج في سورية في نيسان 1910 ، وتلقى تعليمه الابتدائي في حلب، وأتم دراسته الثانوية في الجامعة الأمريكية ببيروت ،ثم أرسله ,والده إلى إنجلترا عام (1930م)، ليدرس الكيمياء الصناعية.
يعتبر عمر أبو ريشة من كبار شعراء وادباء العصر الحديث وله مكانة مرموقة في ديوان الشعر العربي وهو الإنسان الشاعر الأديب الدبلوماسي الذي حمل في عقله وقلبه الحب والعاطفة للوطن وللإنسان وللتاريخ السوري والعربي وعبر في اعماله وشعره بأرقى وأبدع الصور والكلمات والمعاني.

ولد عمر ابو ريشة من عائلة تتحدر من الموالي من آل حيار بن مهنا بن عيسى وهم من الفضول نسبة إلى فضل بن ربيعة من طيء وكانت ولادة عمر بن شافع في منبج في حلب.
والده
هو شافع بن الشيخ مصطفى أبو ريشة، وُلِدَ في القرعون على ما يروي عمر. وعلى الرغم أنه أصبح قائم مقام في منبج والخليل، فإنه أمضى سنين طويلة منفياً أو دائم الترحال، وبعد عودته من المنفى أقام في حلب، حيث عمل في الزراعة، ثم ترك الزراعة، وقبل منصب قائم مقام طرابلس. وكان شافع شاعراً مجيداً، فقد كتب عدة قصائد في رثاء شوقي وحافظ وعمر المختار.
والدته
والدته هي خيرة الله بنت إبراهيم علي نور الدين اليشرطي، وهي فتاة فلسطينية من (عكا)، أما أبوها فقد كان شيخ الطريقة الشاذلية "طريقة صوفية"، أسسها أبو الحسن علي الشاذلي بتونس، وعنه انتشرت في شمال إفريقيا، وأذاعها بمصر مريده أبو العباس المرسي المتوفي بالإسكندرية سنة 1287م.

تقوم في أساسها – كالطرق الصوفية الأخرى – على أذكار وأوراد». . وعنها يقول عمر: «كانت طيَّب الله مثواها مكتبة ثمينة على رجلين، عنها حفظت الأشعار، والقصائد، والمطوّلات». كما يذكرها عمر بالتقدير والثناء، فيقول: «والدتي متصوفة منذ صغرها، أحاطتنا منذ صغرنا بعناية ذكية، وأشاعت حولنا جواً روحانياً، جعلنا لا نقيم وزناً للفوارق المذهبية، تربيتها أمدتني بقوة استطعت بها ولوج دروب الحب. فالضعف يجعل من يبتلي به أضعف من أن يحب».

ويتحدث عن جانب مهم منها، هو جانب الصوفية، فيقول: «عالم من الأنوثة زاخر بالحب مضيء بالرقة والحنان. غلبت عليها النزعة الصوفية، تشعر بالألم فتغني بصوتها الرخيم لتبدد الألم. أحبت من الشعراء المتصوفين علي وفا وبحر الصفا وعبد القادر الحمصي وحسن الحكيم». ويضيف: «لقد اتسع حديثها دائماً للحب المحدود والحب المطلق للذات الكبرى، وعلاقة الإنسان بها».
ومما هو جدير بالذكر أن «أم عمر كانت تروي الشعر وبخاصة الشعر الصوفي. وقد عرف عمر التصوف منها، وكذلك أخذ عنها نظرته إلى الدين والحياة والحب، وكذلك مفهومه للتصوف، وكلفه بالجمال، وصداقته للموت».
إخوته وأخواته
اشتهر من إخوته وأخواته ظافر وزينب. أما ظافر فله ديوان شعر بعنوان "من نافذة الحب" طُبِعَ عام 1981، وأيضاً له ديوان ثانٍ "لحن المساء"، وأما زينب فكانت شاعرة جيدة، تهافتت كبريات الصحف على نشر قصائدها». أما الأخت الكبرى فاسمها سارة.
الوظائف
عمل عمر أبو ريشة مديرا لدار الكتب الوطنية في حلب وانتخب عضوا في المجمع العلمي العربي بدمشق عام 1948 وعضواً للاكاديمية البرازيلية للآداب وعضواً للمجمع الهندي للثقافة العالمية وعمل كملحق ثقافي لسورية في الجامعة العربية ثم عين سفيراً سورية في البرازيل وبعدها تنقل في عمله الدبلوماسي بين الأرجنتين وتشيلي والهند والولايات المتحدة.
الجوائز والأوسمة
حصل الشاعر الكبير عمر أبوريشة على أوسمة من البرازيل، الأرجنتين، النمسا، لبنان وسورياة وكرم في العديد من المؤتمرات العربية والدولية والعالمية
وفاته
توفي الشاعر عمر أبو ريشة في الرياض يوم السبت الثاني والعشرين من ذي الحجة عام 1410هـ، الموافق 14/7/1990م وتم نقل جثمانة ودفن في مدينة حلب في سوريا.
أعماله الأدبية
للشاعر عمر أبوريشة الكثير من الاعمال والمسرحيات الشعرية الهامة في تاريخ الشعر العربي الحديث. ومن هذه الأعمال والدواوين والمجموعات الشعريه نذكر:
• ديوان بيت وبيان .
• ديوان نساء.
• ديوان كاجوارد. فقببيس
• غنيت في مأمتي.
• أمرك يا رب.
• مسرحية تاج محل
• مسرحية علي
• مسرحية سمير اميس
• مسرحية محكمة الشعراء
• مسرحية الحسين
• مسرحية شعرية رايات ذي قار
• مسرحية الطوفان
وللشاعر الكبير ديوان شعر باللغة الإنجليزية، والكثير من المؤلفات والقصائد الشعرية الهامة والتي تعد من أبدع الأعمال الشعرية بين شعراء العرب في النصف الثاني من القرن العشرين، عمر أبو ريشة من رواد واعلام الشعر العربي ولعلنا في هذه الظروف التي تمر بها امتنا العربية وانغماسها باللهو والمجون وسفك الدم السوري نذكرهم بهذه القصيدة للراحل وهي اروع ما يصف حالهم يقول ابو ريشة :
صـاح يـا عبد فرف الطيب"
" واستعر الكأس وضج المضجع
مـنتهى دنـياه نـهد شرس"
" وفـم سـمح وخـصر طـيع
بــدوي أورق الـصخر لـه"
" وجـرى بـالسلسبيل الـبلقع
فـإذا الـنخوة والـكبر على"
" تـرف الأيـام جـرح موجع
هـانت الـخيل على فرسانها"
" وانـطوت تلك السيوف القطع
والـخيام الـشم مالت وهوت"
" وعـوت فـيها الرياح الأربع
قال يا حسناء ما شئت اطلبي"
" فـكـلانا بـالـغوالي مـولع
أخـتك الـشقراء مـدت كفها"
" فـاكتسى مـن كل نجم إصبع
فـانتقى أكـرم مـا يهفو له"
" مـعصم غـض وجـيد أتـلع
وتـلاشى الـطيب من مخدعه"
" وتــولاه الـسبات الـممتع
والـذليل الـعبد دون الباب لا"
" يـغمض الطرف ولا يضطجع
والـبطولات عـلى غـربتها"
" فـي مـغانينا جـياع خـشع
هـكذا تـقتحم الـقدس على"
" غـاصبيها هـكذا تـسترجع
عدد القراءات : 9534

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019