الأخبار |
رئيس الوزراء العراقي: الاحتجاجات مهمة ويمكن تجاوز سلبياتها المحدودة  الهلال يزور عدداً من التشكيلات العسكرية العاملة في الحسكة: النصر على الإرهاب حتمي  التميير العنصري في الهند.. السلطات الهندية تمنع مسلمي كشمير من الاحتفال بالمولد النبوي الشريف  الحكومة العراقية تقر مشروعي مفوضية الانتخابات ومجلس النواب  ريال مدريد يظهر في خطة نيمار للعودة إلى برشلونة  دورتموند يتحرك لخطف هدف بايرن أنطوني جوردون  رئيس مجلس الشعب لوفد إيراني: اعتداءات الكيان الإسرائيلي المتكررة على سورية تؤكد تناغمه مع أدواته من الإرهابيين  استشهاد مدني وإصابة آخرين نتيجة استهداف الفصائل المسلحة لحي سيف الدولة بحلب  ميشال عون: الثقة مفقودة بين الشعب اللبناني والحكومة لذلك لا بد من حكومة جديدة  غوتيريس: اليونسكو تلعب دورا محوريا دفاعا عن النهج التعددي بالعالم  الروائي سليمان الصدي: الرواية أقدر على إيصال الفكرة من غيرها من الأنواع الأدبية  تحالف "القوى العراقية": على الحكومة تنفيذ مطالب المتظاهرين  من هو "القنبلة الموقوتة" الذي اغتالته "إسرائيل" في غزة؟  عدوان اسرائيلي المخرج لحل ازمة التشكيل الوزاري!!  إيران تدين التدخل الأميركي في شؤون بوليفيا  شهداء وجرحى خلال احتجاجات على دخول دورية تركية قرية قرب عين عرب  العراق... العبادي يدعو لانتخابات مبكرة بقانون منصف ومفوضية مستقلة  بتكليف من الرئيس الأسد.. الهلال يقدم واجب العزاء للمطران ايفازيان باستشهاد الأب بيدو ووالده على يد التنظيمات الإرهابية  تعقيبا على الاعتداء الإسرائيلي على غزة.. طهران: ضرورة مقاضاة ساسة الاحتلال الإسرائيلي في المحاكم الدولية  عون يطلب العون من الدول العربية للنهوض بالاقتصاد اللبناني     

نجم الأسبوع

2014-11-11 06:05:41  |  الأرشيف

معالي زايد

لم يمهلها المرض طويلا. هي أيام قليلة ما بين دخولها إلى المستشفى («مستشفى المعادي العسكري») وبين رحيلها مساء أمس عن عمر يناهز 61 عاماً، بعد تدهور حالتها الصحية، إذ انتشر المرض بسرعة في الكبد والرئة. معالي زايد تغادر عن حوالي ثمانين فيلماً سينمائياً، وستين مسلسلاً تلفزيونياً، بالإضافة إلى ست مسرحيات، ما دفعها إلى أن تكون في طليعة بنات جيلها اللواتي عرفن حضوراً كبيراً، منذ بداية ثمانينيات القرن المنصرم.
برحيلها تفقد السينما المصرية والعربية واحدة من الفنانات اللواتي تميزن بأداء الأدوار الصعبة ما جعل لها بصمة أكيدة في السينما المصرية، كذلك عُرف عنها تنوع الأدوار التي كانت تنتقيها، وإن لم تكن كلّها بسوية واحدة، إذ تجدها أحياناً في دور لا يمكن إلا أن تحييها عليه، وأحياناً في أدوار تتساءل عن معناها. لكن بالتأكيد ليس ذلك أزمتها وحدها، بل ربما «أزمة» سينما مصرية، كانت تقدم أفلاماً، في فترات، تنحو إلى ابتذال ما.. لكن ومع كل هذه «الأزمات»، لا يمكن تخطي هذه السينما التي أعطت روائع لا يمكن تجاهلها.
ولدت معالي زايد (واسمها الحقيقي معالي عبد الله المنياوي) في القاهرة يوم 13 أيار 1953. تخرجت من «كلية الفنون الجميلة» عام 1975، وحصلت على بكالوريوس من «المعهد العالي للسينما». وهي تنحدر من أسرة فنية، فوالدتها الفنانة «آمال زايد»، وخالتها الفنانة «جمالات زايد». من هنا، ليس من المستغرب أن تنشأ على حبّ الفن الذي عاشته منذ طفولتها المغلفة بهذا الجو الفني المليء بالإبداع والبهجة، لتهوى التمثيل باكراً. وهذا ما حدث سريعاً، إذ جاء دورها الأول وهي في الثالثة والعشرين من العمر حين قدمها المخرج الراحل نور الدمرداش، للمرة الأولى، على الشاشة الصغيرة في مسلسل «الليلة الموعودة». ونظراً للفتها الأنظار إليها، جاءتها السينما بسرعة (أول ظهور سينمائي لها كان في فيلم «وضاع العمر يا ولدي»)، لتـــقدم فيها العديد من الأدوار المتميزة التي أثبتت من خلالها امتلاكها لموهبة فنـــية حقيقية ولمقومات الفـنانة التي تجيد تشخـــيص الأدوار الصعبة والمعقـــدة، ما سمح لهــا العــام 1987 أن تحوز جــائزة أحـسن ممثله عن دورها في فيلم «السادة الرجال».
عديدة هي الأفلام التي لعبت بها، لكن من أبرزها «الشقة من حق الزوجة» و«سيداتي آنساتي»، و«السادة الرجال» و«الصرخة» و«السكاكيني». أما من أعمالها التلفزيونية المميزة فنجد: «دموع في عيون وقحة، و«رجل فوق الأمواج»، و«الثلاثية»، و«شفيقة ومتولي»، و«الحاوي»، و«حضرة المتهم أبي»، و«امرأة من الصعيد الجواني»، و«ابن الأرندلي» و«الوتر المشدود» و«الدم والنار».
إلى جانب التـمثيل يُعد فن رسم «البورتريه» أحـد أبرز هـوايات الفنانـة الراحلـة، حيـث أقـامت عدة معارض تشكيـلية، أولها بعنوان «الوجـه الآخـر» الـذي استعرضت من خلالـه مجموعـة مـن أعمالهـا الفنيـة.
حصلت زايد، في مسيرتها الفنية، على العديد من الجوائز والتكريمات: منها جائزة أفضل ممثلة في «مهرجان القــاهرة الحادي عشر للإذاعة والتــلفزيون» عن دور آمنة في مسلسل «الدم والنار» (2005)، و«جــائزة الإبداع» في مسابقات الإذاعة (2007)، و«جــائــزة أفضل ممثلة» (1983) عن مسلسل دموع «فـي عيـون وقحة»، بالإضـافة إلى تكريمها في مهرجان المــركز الكاثوليــكي للسينما المصرية عام (2007). أما آخر أعــمالها فكان مسلسل «موجة حارة» وعرض في شهر رمضان عام 2013.
عدد القراءات : 10404

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3502
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019