الأخبار |
بعد ورود العديد من التساؤلات حول عدم بث حوار الرئيس الأسد مع مجموعة من الشباب السوري..رئاسة الجمهورية توضح  حيدر العبادي يدعو إيران لعدم التدخل في شؤون العراق  كوريا الشمالية: لا مفاوضات مع ترامب حتى يغير سياساته  بوتين: زيلينسكي يريد تغيير الوضع في أوكرانيا نحو الأفضل  وزير الخارجية الفلسطيني: نعتزم مقاضاة بومبيو أمام الجنائية الدولية على تصريحاته بشأن المستوطنات  بري يكشف فشل مخططات تستهدف لبنان خلال الاحتجاجات الاخيرة  وزير الخارجية الأردني: عزم نتنياهو ضم غور الأردن "إعلان قتل" لكل الجهود السلمية  مسيرات حاشدة في مختلف المدن الإيرانية تنديداً بأعمال الشغب  بومبيو يبحث التعاون الأمني مع نظيره التركي  ماتسمى "الإدارة الذاتية" في شمال شرق سورية تنفي عقد اجتماع مع الحكومة السورية في دمشق  بتوجيه من الرئيس الأسد.. تكريم جرحى الجيش في الحسكة تقديراً لتضحياتهم في الدفاع عن الوطن  الجيش الليبي يعلن شرط نجاح أي عملية سياسية في البلاد  ستولتنبرغ: الناتو موحد بشأن روسيا خاصة ما يتعلق بالحد من التسلح  غانتس يفشل في تشكيل الحكومة... وانتخابات إسرائيلية ثالثة تلوح في الأفق  أول تعليق من ترامب على شهادة السفير الأمريكي في الاتحاد الأوروبي بشأن أوكرانيا  تقرير للبنتاغون: إيران تملك أكبر قوة صاروخية في الشرق الأوسط  موسكو تؤكد ضرورة احترام وحدة وسيادة الأراضي السورية  بخبرات سورية… تصنيع وتركيب وتشغيل أول عنفة ريحية في سورية  الدفاعات الجوية اليمنية تعترض طائرة (أف 15) لتحالف العدوان  استشهاد 5 مدنيين بينهم أطفال في اعتداء للاحتلال التركي ومرتزقته على قرية قرنفل بريف الرقة     

نجم الأسبوع

2015-01-03 06:04:19  |  الأرشيف

نشأت التغلبي (1914- 1995)

من مواليد دمشق عام 1914، تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة البحصة والثانوي في المدرستين الإيطالية ثم اللاييك، وفي اللاييك استطاع أن يتقن الفرنسية وينال شهادتها بدأ ممارسة العمل الصيفي مبكراً وفي عام 1932 عمل محرراً في جريدة الاستقلال العربي، ثم انتقل إلى جريدة الجزيرة، وفي العام 1936 انتقل إلى جريدة القبس حيث عمل فيها محرراً ثم مديراً لإدارتها ثم سكرتيراً للتحرير، وفي عام 1942 أسس الفرنسيون أول إذاعة بدمشق وكانت بقوة نصف كيلو واط ولا تسمع إلاّ في حدود مدينة دمشق وكان مقرها بساحة النجمة بدمشق وعين سامي الشمعة مديراً لها وكان نشأت التغلبي معاوناً له، وعندما استقال سامي الشمعة بعد عشرة أيام من تسلمه الإدارة حل نشأت التغلبي مديراً مكانه لكنه قرر أن يتضامن مع الثوار ضد الفرنسيين فقام مع زميله الأستاذ يحيى الشهابي الذي كان يعمل مذيعاً في الإذاعة بتحطيم أجهزة الإذاعة وهربا متوارين عن الأنظار.
وبعد مدة أستأنف العمل الصحفي وعمل مجدداً سكرتيراً لتحرير جريدة القبس.
في العام 1945 شارك بجريدة الأخبار فجدد في تحريرها وإخراجها، في ا لعام 1947 دعا إلى تأسيس رابطة لمحرري الصحافة وأصر على انتقاء المبدعين منهم, وبعد ذلك استطاع الحصول على ترخيص بإصدار مجلة أسبوعية تحت اسم "عصا الجنة" وعقب انقلاب حسني الزعيم عام 1949 وفي الثلاثين من آذار أسندت إليه من جديد مديرية الإذاعة التي كان مقرها بشارع بغداد آنذاك ثم تم نقلها إلى شارع النصر كما أسندت إليه رئاسة تحرير مجلة الجندي لعدة سنوات.
في الستينيات أقام أخارج سورية متنقلاً بين القاهرة ولندن حيث كان يكتب في مجلة الحوادث اللبنانية مقالاً أسبوعياً يدور حول السياسة العربية توفي عام 1995.
والجدير بالذكر أنه عمل ممثلاً في فيلم تحت سماء دمشق في العام 1931 وكان هذا ثاني فيلم سينمائي يتم إنتاجه في سورية.
عدد القراءات : 10164

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019