الأخبار |
تحشيدات ضخمة للاحتلال التركي والميليشيا الكردية في الشمال … رسائل أردوغانية تصعيدية لأميركا.. و«قسد»: لا نريد الحرب ولكن؟  بالتنسيق مع سورية.. العراق يواصل «إرادة النصر»  إيطاليا تبحث عن سوري هدد بالتوجه مباشرة من روما إلى الجنة!  حرب ترامب ونتنياهو قد تكون آخر هزائمهما في الشرق الأوسط!.. بقلم: تحسين الحلبي  لماذا لم يتم إنصاف مزارعي الشوندر؟ الشوندر السكري للعام السادس علف للحيوانات  الرئيس الجزائري يمنح لاعبي المنتخب وسام الاستحقاق الوطني  بعد “نكسة إف 35”.. خسائر كبيرة تهدد صناعة الدفاع التركية!  تركيا: بين المطرقة الأميركية والسندان الروسي.. بقلم: حسني محلي  الجيش اليمني واللجان الشعبية يسيطرون على موقع في جيزان  روسيا تعرب عن ثقتها بقدرة سلطات فنزويلا الشرعية على تخطي الصعوبات بالبلاد  السودان.. تحفظات الحرية والتغيير على الاتفاق السياسي  استشهاد يمني جراء غارة لطيران العدوان على صنعاء  من هي القوة الإيرانية التي احتجزت الناقلة البريطانية؟  الجيش السوري يستهدف مقرات لـ"النصرة" في إدلب  الرئيس الأسد يرسل برقية تهنئة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمناسبة الذكرى 75 لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين  ترامب: ماي أدت عملا سيئا لكن جونسون سيصلح ذلك  نيودلهي تتواصل مع طهران للإفراج عن الهنود الموجودين على متن الناقلة المحتجزة  تركيا تفرض “تغييراً ديمغرافياً خطيراً” في عفرين  سورية والعراق يقتربان من فتح معبر"البوكمال – القائم"  رودريغيز: قرارات واشنطن زادت حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط     

أخبار سورية

2018-08-10 05:59:47  |  الأرشيف

"تحرير الشام" لتركيا: سنقطع أياديكم إن مُدّت لسلاحنا

جدد ما يسمى بـ"تنظيم هيئة تحرير الشام” الإرهابي أمس الخميس، رفضه طلب النظام التركي أن يحل نفسه والإندماج ضمن “الفصائل” المهيأة لإدارة المناطق الخاضعة للنفوذ التركي، حيث هدد بقطع يد كل من يحاول مدها إلى سلاحه.
وأعلنت مجموعة تنظيمات إرهابية بداية الشهر الجاري، عن إندماجها تحت مسمى “الجبهة الوطنية للتحرير”، الذي تم بضغط من النظام التركي لإجبار الهيئة على حل نفسها والاندماج ضمن الجبهة أو القضاء عليها عبر هذا التشكيل، حفاظاً على ماء وجه نظام رجب طيب أردوغان أمام روسيا التي ترى أن وجود النصرة وحلفائها خطرا على المدنيين في المحافظة ويسرع العمل العسكري للجيش السوري لحسم المعركة في إدلب.
 
وجاء رفض الهيئة على لسان القيادي البارز فيها “مظهر لويس”، الذي طالب من يتحدث عن حل الهيئة بأن “يحل الأوهام والوساوس في عقله المريض”، وأن “قرار الهيئة بيد القائمين عليها”.
 
وأشار لويس إلى أن الباب مفتوح لأي تعاون أو تنسيق أو حتى اندماج يكون فيه قرار من وصفهم بالمجاهدين مستقلاً وليس عبر إملاءات من هنا وهناك.
 
وتزامن رفض الهيئة الإرهابية مع شنّها حملة أمنية واسعة في مناطق نفوذها بريف إدلب، تقوم من خلالها باعتقال معظم المطالبين بالمصالحة مع الدولة السورية، وتقوم بتصفية حساباتها في المناطق الرافضة لوجودها عبر توجيه تهم موالاتهم للمصالحة.
 
وعبّر ناشطون عن مخاوف استغلال الهيئة أحاديث الناس عن المصالحة لتصفية حساباتها معهم، ثأراً من المناطق التي خرجت ضدها في وقت سابق وطالبت بخروج الهيئة منها.
 
وتزامنت حملة هيئة “تحرير الشام” العرهابية ضد مؤيدي المصالحة، بحملة مماثلة لما يسمّى “الجبهة الوطنية للتحرير”، وإعلانها حظر التجوال في عشرات القرى والمدن حتى إشعار آخر للقبض على من وصفتهم بـ”خلايا المصالحات”.
 
وتعيش مدينة إدلب حالة من الفلتان الأمني، أبطالها المجموعات الإرهابية التي تسيطر عليها، حيث تقوم تلك المجموعات بتصفية قيادات بعضها البعض ليرتفع عدد قتلاها جراء عمليات الاغتيال والاختطاف إلى أكثر من 267 قتيلاً غالبيتهم يحمل جنسيات أجنبية.
 
عدد القراءات : 3481
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019