الأخبار |
رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله .. محور المقاومة متماسك في كل الساحات  مستوطنون إسرائيليون يجددون اقتحام الأقصى بحماية قوات الاحتلال  برلين تعتزم وضع حد لزيارة اللاجئين السوريين لبلادهم عبر سحب صفة اللجوء وترحيلهم  نواب بريطانيون من معارضي الخروج من الاتحاد يدعون لاجتماع عاجل: نحن أمام حالة طوارئ وطنية!  قيادتا حزب الله وحركة أمل تؤكدان التمسك بخيار المقاومة  وزير دفاع صربيا: لا نسعى للانضمام إلى حلف الناتو وسنحافظ على استقلالية قرارنا  فوائد جمة لليقطين لا يعرفها الكثيرون  أفضل طعام لمرضى ارتفاع ضغط الدم  التفاصيل الكاملة لأخطر ما يواجه مستخدمي "غوغل كروم"  40 لغة متاحة... "هواوي" تخطط لضربة قاتلة لأبرز خدمات "غوغل"  تنظيم "داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على قاعة الأفراح غربي كابول  الخارجية الفلسطينية: الاحتلال فشل بكسر إرادة المقدسيين  إستراتيجية توتنهام تقرب إريكسن من ريال مدريد  سانشيز يتنازل عن راتبه من أجل إنتر  يوفنتوس ينصب شباكه حول هداف ليون\rموسى ديمبيلي  خدعة برشلونة تبعده عن نيمار  مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين إثر اصطدام طائرة بمنزل في نيويورك  إصابة 29 شخصاً في حادث مروري شرق موسكو  حكومة جبل طارق ترفض طلب أمريكي بمصادرة الناقلة الإيرانية     

أخبار سورية

2019-06-18 03:11:05  |  الأرشيف

سعر البنزين يرتفع والتسويغات الارتجالية جاهزة!.. إعادة دراسة المخصصات للآليات الخاصة عبر «الذكية» لتصبح كافية

دانيه الدوس:
تخبط في التسويغات وارتجالية غير مقنعة منذ صدور قرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك برفع أسعار البنزين غير المدعوم أوكتان 90 وتخفيض أوكتان 95 تسويغ وزارة التجارة الداخلية بتغير السعر حسب السعر العالمي لم يره كثيرون إلا استخفافاً لا يقنع الصغير, فالسعر العالمي لم يتغير منذ مدة في حين حسم الأمر مصدر في شركة سادكوب بأن سبب ارتفاع سعر البنزين هو التخفيف من فاتورة عجز الحكومة ورفع الدعم رويداً رويداً.
منذ أكثر من ثلاثة شهور وأزمة البنزين حديث الشارع, فمن مسألة فقدان المادة وارتفاع سعرها إلى تخصيصها عبر البطاقة الذكية الى وضع سعرين أحدهما مدعوم وآخر حر لينتهي الأمر أخيراً الى رفع السعر الحر للمرة الثانية أوكتان 90 من 375 إلى 425 ليرة لليتر الواحد، فيما تم تخفيض سعر بنزين أوكتان 95 من 550 ليرة سورية بدلا من 600 ليرة.
وفي الوقت الذي بدا التخبط واضحاً لدى المعنين بدت القصة مكشوفة لدى أغلب الاقتصاديين الذين قابلناهم فهم يرون أن رفع سعر البنزين سببه زيادة الموارد بعد قلتها.
لن ينفع أي تسويغ حكومي لارتفاع أسعار البنزين برأي الباحث الاقتصادي -غالب صالح, فالقصة واضحة ولا يوجد سبب آخر لها سوى أن أكثر من 95% من السيارات الخاصة تستخدم البنزين أوكتان 90 عند التعبئة بعد انتهاء المخصص المحدود من المدعوم وتالياً فرفع السعر جاء لتحقيق عائد مادي للدولة واستهجن صالح تسويغ وزارة التجارة الداخلية برفع سعر البنزين بناء على السعر العالمي الذي من الممكن أن يتبدل كل شهر قائلاً «مافي شي اسمه ارتفع عالمياً» .وبدوره الخبير الإقتصادي محمد كوسا أكد أن تحديد سعرين للبنزين في السوق ساهم في انتشار حالات فساد كبيرة خاصة من قبل القائمين على محطات الوقود فهناك من كوّن ثروة من خلال المتاجرة بمخصصات المواطنين وبيعها بأسعار فلكية, فالمفترض أن تكون هناك ضوابط لتلك العملية تخفف من الفساد والفوضى.
وأرجع كوسا زيادة الطلب على الأوكتان 90 باعتباره الأرخص- بعد انتهاء المخصصات المدعومة التي لا تكفي سيارات النقل الخاصة – دفع الحكومة على رفع سعر البنزين, هذا الطلب الذي لا يتناسب مع امكانات الحكومة.
كان من الأفضل أن تكون كمية البنزين المدعومة عبر البطاقة الذكية كافية بدلاً من هذا التخبط والارتجال والتردد في القرارات, برأي أمين سر جمعية العلوم الاقتصادية فؤاد اللحام, فمثلاً تغيرت القرارات التي تخص مخصصات الآليات الخاصة العاملة على البنزين أكثر من مرة فمن 250 ليتراً مدعوماً شهرياً بسعر 225 ليرة إلى 100 ليتر.
ورأى اللحام ضرورة إعادة دراسة المخصصات للآليات الخاصة عبر البطاقة الذكية لتصبح كافية وأكثر عدالة ومن يستهلك بعدها كمية أكثر فليتحمل السعر مهما كانت قيمته، فكمية 100 ليتر لا تكفي لسيارة عامة فما بالك بسيارة أجرة خاصة في ظل غياب النقل العام, مشيراً إلى أن وجود مخزون كبير من الأوكتان 95 وعدم وجود إقبال عليه ربما يكون السبب.
مصدر في شركة سادكوب أكد أن سعر البنزين أوكتان بعد الزيادة الأخيرة أصبح قريباً من سعر التكلفة, مشيراً الى وجود لجنة تجتمع بشكل دوري برئاسة معاون وزير النفط ومصرف سورية المركزي والتجارة الداخلية مختصة بتسعير المشتقات النفطية.
وعن سبب تخفيض سعر الأوكتان 95 بالمقابل أكد المصدر أن هذا النوع من البنزين مستورد بشكل كامل من لبنان وأنه منذ البداية تم تحديده بشكل مرتفع, «فتنكة» البنزين في لبنان 9 آلاف ليرة في حين انها تباع بـ12 ألفاً في سورية وتالياً فتخفيض 50 ليرة على الليتر الواحد لن يسبب أي تأثير بل يمكن أن يكون منطقياً ويخفض الفارق الهائل بين النوعين.
تشرين
عدد القراءات : 4210

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019