الأخبار |
كفى أردوغان.. بقلم: نورا المطيري  الشرطة الأمريكية تخلي محيط البيت الأبيض من المتظاهرين باستخدام القوة  واشنطن بوست: بايدن يتقدم على ترامب بفارق 10 نقاط  ليبيا تسجل 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا  حدائق موسكو تستعد لفتح أبوابها اعتبارا من 1 يونيو  «طوارئ» في 16 ولاية أميركيّة... وترامب يصوّب على «اليساريّين المتطرّفين»  بات تنفيذه وشيكا.. كيف سيؤثر “قانون سيزر” على اقتصاد سورية؟  دعم الانفصاليين والانقلابيين وأعمال قذرة أخرى.. كيف تحولت إفريقيا لأكبر بؤرة للمرتزقة في العالم؟  تعويل الدول عليها سيفشل.. لماذا لا يزال العالم بعيداً عن تكوين مناعة القطيع ضد كورونا؟  جائحة كورونا ستتسبب بكارثة إنسانية عالمية.. ربع مليار شخص مهددون بالجوع!  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتمديد جميع المهل القانونية الواردة في تشريعات الضرائب والرسوم النافذة ابتداءً من 22 آذار 2020  محروقات: فتح مراكز خدمة البطاقة الالكترونية في المحافظات الثلاثاء القادم  الاحتياطيات الأجنبية في السعودية تهبط لأدنى مستوى منذ 20 عاماً  «الحرس الوطني»: السيطرة «الناعمة» على الحشود  ارتفاع الوفيات في الكويت والعراق... وأبو ظبي إلى العزل  البابا فرنسيس في أول عظة من شرفة قصره منذ 3 أشهر: الإنسان أهم من الاقتصاد  رفضها الرئيس الأسبق... ما حقيقة مساعي أمريكا لنقل قيادة "الأفريكوم" لتونس  أصحاب البشرة السوداء؛ اشتعال شرارة الانتفاضة في مستودع مليء بالبارود العنصري الأمريكي  الولايات المتحدة تسجل أقل من ألف وفاة جراء كورونا خلال 24 ساعة     

أخبار سورية

2019-08-26 04:16:59  |  الأرشيف

الجيش يصلي إرهابيي معرة النعمان ناراً حامية.. واشتباكات ضارية على محاور التمانعة

بالترافق مع مواصلة وحدات من الجيش العربي السوري تمشيط القرى والبلدات التي حررتها من الإرهاب بريف حماة الشمالي، وأصلت وحداته المتمركزة في خان شيخون بريف إدلب الجنوبي الإرهابيين في معرة النعمان ناراً حامية، في وقت خاضت وحدات أخرى اشتباكات ضارية مع الإرهابيين على محاور عديدة في محيط وأطراف التمانعة.
وأفاد مراسل «الوطن» في حماة، بأن وحدات من الجيش واصلت تمشيط القرى والبلدات التي حررتها من براثن تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه بريف حماة الشمالي وفجرت العديد من الألغام والمفخخات والعبوات الناسفة التي خلفتها المجموعات الإرهابية وراءها بالشوارع الرئيسية والطرقات الفرعية، لاستهداف الجيش والمدنيين الذين يدخلونها.
بدوره بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات من الجيش تمركزت بشكل متقدم في خان شيخون وأصلت الإرهابيين في معرة النعمان ناراً حامية بسلاحي المدفعية وراجمات الصواريخ.
وعلى خط مواز، خاضت وحدات أخرى من الجيش اشتباكات ضارية مع الإرهابيين على محاور عديدة في محيط وأطراف التمانعة بريف إدلب الجنوبي تحت تغطية نارية كثيفة من سلاحي الجو والمدفعية الثقيلة، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير عتادهم الحربي، بحسب المراسل.
وأوضح المصدر الميداني في تصريحه لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي وبعد عمليات الرصد والمتابعة من الوحدات المتخصصة دمر 3 دبابات بمن فيها من إرهابيين في الفرجة وأم جلال بريف إدلب، لافتاً إلى أن الطيران الحربي ذاته استهدف مواقع المجموعات الإرهابية في جرجناز وكفرسجنة والتمانعة وتحتايا والتح والدير الشرقي وتلمنس ومعرة حرمة والشيخ مصطفى وحيش ومحيط معرة النعمان ومعر شورين والفقيع ومعرة الصين وأطراف حزارين بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير عتادهم الحربي أيضاً.
وكالة «سانا» للأنباء من جانبها، ذكرت أن وحدات من الجيش تابعت عملياتها العسكرية ضد مواقع انتشار التنظيمات الإرهابية في ريف إدلب الجنوبي حيث نفذ الجيش سلسلة رمايات نارية مدفعية وصاروخية ضد مواقع ومقرات لإرهابيي «النصرة» في كل من معرة النعمان والتح وتلمنس ومعر شورين وجرجناز والدير الشرقي بريف إدلب الجنوبي.
وأشارت إلى أن الرمايات بحسب المعلومات الميدانية أسفرت عن تدمير عدة تحصينات للإرهابيين، إضافة إلى إيقاع قتلى في صفوفهم وتدمير عدة آليات ثقيلة.
وكانت وحدات الجيش استعادت نهاية الأسبوع الماضي السيطرة على بلدات اللطامنة وكفر زيتا ولطمين ومورك ومعركبة واللحايا بريف حماة الشمالي وذلك بعد إحكام السيطرة على خان شيخون الإستراتيجية بريف إدلب الجنوبي والقضاء على آخر فلول الإرهابيين فيها.
وفي سياق متصل، بيّنت مواقع معارضة أن طائرات الجيش الحربية والمروحية وطائرات روسية صديقة واصلت تحليقها في سماء منطقة «خفض التصعيد» في شمال غرب البلاد، بالتزامن مع تنفيذها ضربات جوية مكثفة على مواقع المسلحين في ريف معرة النعمان الشرقي والتي يمكن أن تكون الهدف الثاني للجيش العربي السوري بعد تحرير خان شيخون.
وأشارت المواقع إلى أن عدد الطلعات الجوية التي نفذتها طائرات الجيش على أماكن وجود المسلحين في كلاً من جرجناز وكفر سجنة والتمانعة وتحتايا والتح والدير الشرقي وتلمنس ومعرة حرمة والشيخ مصطفى ارتفعت إلى 31 طلعة.
من جهته، أكد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض استمرار الاشتباكات على محاور في محيط وأطراف التمانعة بريف إدلب الجنوبي، بين قوات الجيش والقوات الرديفة من جهة والمسلحين من جهة أخرى. مشيراً إلى أنه وثّق مقتل 16 إرهابياً من بينهم 4 من ما يسمون «الجهاديين» (الأجانب) منذ منتصف ليل السبت.
من جهة ثانية اعتقل تنظيم «النصرة» ناشطين اثنين في مجال الإعلام في مدينة إدلب شمالي سورية، بحسب مواقع معارضة، أشارت إلى أن ما تسمى «القوة الأمنية» التابعة لـ«النصرة» اعتقلت الناشط المدعو محمد دعبول بعد مداهمة منزله بحي الناعورة وصادرت جهاز الكومبيوتر الذي يملكه، وكذلك اعتقلت الناشط الإعلامي المدعو فاتح رسلان الذي كان يعمل مع وكالة «خطوة» من دون معرفة الأسباب.
وكانت ما تسمى «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» ذكرت في تقرير لها أنه يوجد نحو 2006 أشخاص بينهم 23 طفلاً و59 امرأة معتقلين لدى «النصرة» منذ إعلان تأسيس التنظيم الذي يعتبر فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية في عام 2012.
وتتواصل انتهاكات «النصرة» بحق الأهالي في مناطق سيطرتها وتتمثل بحملات اعتقال وتصفية وتضييق على المواطنين.
عدد القراءات : 4440
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020