الأخبار |
وحدات من الجيش السوري تستهدف المجموعات الإرهابية المسلحة في ريف اللاذقية الشمالي  "صاندي تايمز": القيادة العسكرية البريطانية تخفي جرائم حرب لقواتها  الاقتراب من ابتكار دواء يعالج ألزهايمر  ميلان يطرق باب يوفنتوس مجددا لضم لاعبه التركي ميريح ديميريل  سفير إندونيسيا لـدى دمشق: نحترم على الدوام سيادة سورية ووحدة أراضيها ونسعى لتوطيد العلاقات الثنائية  المتحدث باسم الحكومة العراقية: التعديل الوزاري سيشمل وزارات خدمية واقتصادية  بايدن: ترامب لا يصلح لقيادة القوات المسلحة الأمريكية  بيلوسي: ترامب في وضع صعب  أضرار مادية بانفجار دراجة نارية مفخخة قرب دوار خشمان في الحسكة  إصابة عشرات الفلسطينيين باعتداءات الاحتلال في الضفة الغربية  جريزمان متحديًا: السعادة مع برشلونة ستأتي  الحكومة الليبية المؤقتة تهدد بالتصعيد في حال لم تفرج إدارة مطار مصراتة عن طائرة مدنية  القوات العراقية تقضي على خمسة من إرهابيي (داعش) في ديالى  مانشستر سيتي يضع شرطا لبيع ساني إلى بايرن ميونخ  إصابة طفلين فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال شمال رام الله  السلطات العراقية تصدر أوامر توقيف واستدعاء بحق نواب ومسؤولين  لصاقة طبية تكشف الخلايا السرطانية خلال دقائق  هيئة التعاون العسكري: روسيا تصدر أسلحة سنويا بأكثر من ملياري دولار إلى دول الشرق الأوسط  قائد الشرطة العسكرية الروسية: موجودون في شرق الفرات لحماية الشعب ومنع عودة "داعش"     

أخبار سورية

2019-10-22 03:18:32  |  الأرشيف

«يكيتي»: الغباء السياسي لقادة «با يا دا» أدخلهم في دائرة النشوة الفارغة

اعتبر حزب «الوحدة الديمقراطي الكُردي في سورية – يكيتي» أن الغباء السياسي لقادة حزب «الاتحاد الديمقراطي – با يا دا» الكردي أدخلهم في دائرة النشوة الفارغة وبدؤوا يبررون هذا الغباء بأن أميركا تخلت عنهم، مؤكداً أن أميركا لم تتفق معهم حتى تتخلى عنهم.
وذكر ما يسمى عضو اللجنة السياسية في «يكيتي» فؤاد عليكو، حسب مواقع إلكترونية معارضة، أن «الدول تتعامل مع بعضها البعض من خلال المصالح المشتركة بين الطرفين»، لافتاً إلى أن العلاقات الأميركية – التركية متينة ومستدامة وعمرها 70 عاماً، وتركيا دولة مهمة لأميركا وحلف شمال الأطلسي «الناتو» في الشرق الأوسط، وقال: «لذلك أميركا تعاملت مع «با يا دا» عسكرياً فقط كجسم وظيفي مرحلي لا أكثر، ولم تتعامل معه سياسياً في يوم من الأيام».
وتعتبر «وحدات حماية الشعب» الكردية الجناح العسكري لـ«با يا دا» بالوقت ذاته تشكل العمود الفقري لـ«قوات سورية الديمقراطية – قسد».
وقال عليكو: إن «الغباء السياسي لقادة «با يا دا» أدخلهم في دائرة النشوة الفارغة وبدؤوا يبررون هذا الغباء بأن أميركا تخلت عنهم»، مؤكداً أن أميركا «لم تتفق معهم حتى تتخلى عنهم»، ومشيراً إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال صراحة: «هم ساعدونا في حربنا مع داعش ونحن أغدقنا عليهم الأموال والسلاح».
وفسر عليكو قول ترامب السابق بالقول: «كأن لسان حاله يقول بأننا استخدمناهم في معاركنا بأموالنا».
وأوضح عليكو، أنه يتطلب من قيادة «با يا دا» مراجعة سياستها وخطابها جذرياً وأولها فك الارتباط بـ«(جبال) قنديل» بالعراق (في إشارة إلى قيادة حزب العمال الكردستاني) والعودة للصف الكردي السوري «قولاً وعملاً»، وإلا فالنتائج ستكون «أسوأ مما يتوقعون».
ولفت إلى أن اتفاقية ما يسمى «المنطقة الآمنة» المزعومة بين الاحتلالين الأميركي والتركي، لم تشر إلى طول «المنطقة الآمنة» ومن سيديرها أمنياً وإدارياً، وقال: «أعتقد أنه تم ترك الموضوع حول ذلك للتفاهم الروسي – التركي»، حيث ستعقد قمة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان في موسكو اليوم». وأضاف: «بالتأكيد سيعمل أردوغان على إرضاء الروس أيضاً».
وأكد عليكو، أن ترتيب «المنطقة الآمنة» وتقسيم ما سماها «مناطق النفوذ» في شرق الفرات مجدداً، سيتم وفق التفاهمات التركية- الأميركية- الروسية.
وشدد على أن جميع القوى الدولية المعنية بالملف السوري وخاصة الدول الثلاث «روسيا وتركيا وأميركا» متفقة على إبعاد حزب «العمال الكردستاني» عن الساحة السورية، لا بل ومحاربته.
وقال: إن «با يا دا يمارس الفردية والاستئثار بالقرار وفرض رؤيته السياسية على الشارع بقوة السلاح إضافة إلى ممارسة القمع العاري بحق المخالفين لرؤيته، كما أنهم يتجاوزون الحالة القومية في خطابهم اليومي ويرفعون شعارات وهمية كالأمة الديمقراطية والمجتمع الإيكولوجي وأخوة الشعوب».
وأضاف: «عندما تضيق عليهم الدائرة يلجؤون إلى حمل راية النفير العام الكردي واللعب بالعواطف ليأخذوا بشعبنا إلى المكان الذي يريدون، ثم يعودون إلى العزف على أسطواناتهم المألوفة (التخوين لكل من لا يوافقهم الرأي)».
عدد القراءات : 3311

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019