الأخبار |
بعد تحرير حلب.. هذا مصير الارهابيين ومن يراهن عليهم  عادل عبد المهدي يحذر من دخول العراق في فراغ دستوري جديد  الصحة العالمية تتحدث عن احتمالية أن يكون "كورونا" مجرد "سلاح بيولوجي"  أبرز الحلول العملية لمواجهة "صفقة القرن".. هل سيتمكن الفلسطينيون من إفشال جميع مخططات "ترامب" و"نتنياهو"؟  سورية.. نعي «أطلسي» لمسارَي «سوتشي» و«أستانا» في مجلس الأمن  مقتل 8 أشخاص على الأقل في حادثتي إطلاق نار قرب مدينة فرانكفورت الألمانية  إيران.. «المحافظون» إلى السباق موحّدين: خسارة «الإصلاحيّين» مضمونة  كورونا.. فيروس وأشياء أخرى.. بقلم: محمد خلفان الصوافي  تقدّم في المفاوضات: حكومةٌ مكتملةٌ بعد أيام في العراق؟  ترامب يعين السفير الأمريكي لدى ألمانيا مديرا للاستخبارات الوطنية  ما هي احتمالات مواجهة ساندرز وترامب في الانتخابات الرئاسية؟  واجه تصعيد نظام أردوغان في سراقب وعزز نقاطه بمحاور التصعيد المحتملة … الجيش يرد على الاستفزازات التركية غرب حلب ويدك الإرهابيين في دارة عزة والأتارب  أنباء عن توتر بينها وبين مرتزقتها … قوات الاحتلال التركي تنسحب من قرى بريف تل تمر  صراع جديد في الإستابلشمنت الأميركي!.. بقلم: دينا دخل الله  هل تم التوصل إلى حل بين الشركة الروسية وعمال مرفأ طرطوس؟  إصابة اثنين من المارة في انفجار عبوة ناسفة بسيارة في منطقة المرجة بدمشق  روسيا تدعو تركيا لإيقاف دعمها للإرهابيين وتزويدهم بالأسلحة  تبون: الجزائر وسيط صادق أمين ومستعدة للوساطة لوقف إطلاق النار في ليبيا  إسرائيل تتحول إلى “بائع مياه”!!  انتخابات في غرفة صناعة دمشق وريفها: الحلاق أميناً للسرّ والمولوي خازناً     

أخبار سورية

2020-01-20 03:50:04  |  الأرشيف

ترقب في جبهات حلب بانتظار تراجع حدّة المنخفض الجوي اليوم … الجيش يفشل هجمات الإرهابيين في إدلب ويخذل مشغلهم التركي

الوطن
أحبط الجيش العربي السوري هجمات الإرهابيين، على نقاط ارتكازه في أكثر من محور على طول جبهات القتال بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وخذل مشغلهم التركي الذي يدفع بهم إلى حتفهم، في وقت ساد الترقب والهدوء الحذر جبهات غرب حلب في انتظار انقشاع غيوم المنخفض الجوي اليوم الإثنين.
وقال مصدر ميداني في ريف إدلب الجنوبي الشرقي لـ«الوطن»: إن النظام التركي أوعز لقادة ميليشياته، الذين اجتمع بهم داخل الأراضي التركية مطلع الأسبوع المنصرم، بشن هجمات وعدم الانصياع لموجبات وقف إطلاق النار في إدلب، الذي ضمن اتفاقه مع الجانب الروسي وسرى مفعوله في ١١ الجاري، واعتمد على الميدان سبيلاً وحيداً بعد إفلاسه سياسياً، في تحقيق مآربه وأطماعه التوسعية التي أعلن عنها رأس هرمه رجب طيب أردوغان أول من أمس.
وأوضح المصدر أن ميليشيا «الجبهة الوطنية للتحرير»، الممولة من النظام التركي، سرعان ما ترجمت توجهاته وأوامره بالتحالف مع «جبهة النصرة» وبقية التنظيمات الإرهابية والبدء بالتصعيد الميداني، وشن هجمات أمس باتجاه نقاط الجيش في محاور جرجناز والتح وأبو دفنة، وقبلها في محور تل مصطيف وتل خطرة وأبو جريف، إلا أن الجيش السوري صد الهجمات وكبد المهاجمين خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد العسكري.
وأكد المصدر بقاء خريطة السيطرة على حالها قبل الهجمات على مناطق سيطرة الجيش السوري، على الرغم من غزارة النيران المستعملة واستخدام الانغماسيين والعربات المفخخة من قبل «الحزب الإسلامي التركستاني» و«أنصار التوحيد» المواليين لتنظيم القاعدة، وأشار إلى أن الجيش السوري استعاد زمام المبادرة، وباشر بهجوم معاكس رد الإرهابيين على أعقابهم.
متابعون للوضع الميداني في إدلب، بينوا لـ«الوطن»، أن ما تشهده جبهات إدلب راهناً من تصعيد ميداني تقوده تركيا على يد مرتزقتها والتنظيمات الإرهابية، ما هو إلا محاولة يائسة للعودة بخرائط السيطرة، التي رسمها الجيش السوري، إلى الوراء، كما فعل في الموجتين السابقتين من الهجمات على محور التح وجرجناز نهاية الشهر الماضي، ومنيتا بالفشل إثر مقتل العشرات من الإرهابيين الذين يزج بهم في قدرهم البائس والمحتوم.
ولفتوا إلى أن الجيش السوري، بات في حل من تعهداته حيال الهدنة الأخيرة المعلنة، وبأنه مقبل على استكمال عملياته العسكرية باتجاه معاقل الإرهابيين في معرة النعمان وسراقب وغيرها، على طريق عام حماة حلب، الذي هو هدف مشروع للسيطرة عليه ووضعه في الخدمة أمام حركة المرور والترانزيت، بموجب ما نصت عليه بنود اتفاق «سوتشي» الروسي التركي منتصف أيلول ٢٠١٨، والتي تأخر تطبيقها لأكثر من عام مضى.
بالمقابل خيم الهدوء الحذر أمس على خطوط التماس غرب وجنوب غرب حلب، مع اشتداد فعالية المنخفض الجوي الذي خيم على المنطقة، ويتوقع أن تتراجع فعاليته ظهر اليوم، وذلك بعد أن كثف الجيش السوري استهدافه لمواقع ومعاقل الإرهابيين خلال الأيام الثلاثة السابقة، وحقق نتائج مرضية على صعيد تدمير بنيتهم التحتية العسكرية في عملية تمهيد ناري بالوسائط النارية المختلفة، والتي دلت المعطيات الميدانية على أنها مقدمة لعملية برية الهدف منها مد نفوذ الجيش السوري إلى ريف حلب الغربي، لتأمين المدينة وإلى الطريق الدولي من حلب إلى سراقب وصولاً إلى معرة النعمان.
عدد القراءات : 3482

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020