الأخبار |
مقتل متزعم في «قسد» ومرافقه و3 مدنيين باستهداف طائرة مسيّرة … الجيش يدك الإرهابيين في «خفض التصعيد».. والاحتلال التركي يقصف منبج  عندما تهرب إسرائيل من لبنان... إلى غزة  بكين تُمدّد مناوراتها العسكرية بالقرب من تايوان  حضرت الحكومة وغاب المستثمرون.. الطروحات اللاعقلانية لا تدير عجلة الاستثمار..!  يسكن في “قلب المياه” لكنّه ظمآن .. الساحل يتفاقم عطشه من دون تحريك ساكن  السفارة الروسية لدى واشنطن: استهداف كييف لمحطة زابوروجيه النووية يهدد الأمن النووي لأوروبا  كوريا الجنوبية.. الشرطة تحقق مع عراقي رمى بأكثر من 15 ألف دولار في أحد شوارع سيئول  كوريا الجنوبية.. أكثر من 100 ألف حالة إصابة جديدة بكوفيد-19 لليوم السادس  «النصرة» يفرض أتاوات على مزارعي سهل الروج بإدلب  البازار بين الراكب والسائق بدأ مجدداً بعد قرار رفع سعر البنزين.. والتكسي سرفيس رفعت أجورها فوراً  5 ألغاز أثرية غير محلولة.. أحدها في بلد عربي  ماركيز اسم امرأة.. بقلم: حسن مدن  الثانية خلال أقل من شهرين … أميركا تؤكد غارة روسية دمرت أوكاراً لإرهابييها في «التنف»  تضيق وتضيق بلا انفراج.. السوريون يتحايلون على “القلة” بحلول بدائية “صعبة المنال”  رئيس وكالة الطاقة الذرية يحذر من كارثة نووية على خلفية قصف قوات كييف لمحطة زابوروجيا النووية  الصين تستعد لإنهاء أكبر مناورات عسكرية في تاريخها حول تايوان  أردوغان: اقترحت على بوتين عقد لقاء مع زيلينسكي في تركيا لحل الأزمة الأوكرانية  اشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة في طرابلس     

أخبار سورية

2022-06-26 03:33:04  |  الأرشيف

الإدارات لا تعطي الموظف الحرية الإيجابية وتعتبره تكلفة وعبئاً على المؤسسة

 بشير فرزان
تتسارع وتيرة الاستقالات في مؤسّسات وشركات القطاع العام، حيث نجد الكثير من العاملين في هذا القطاع يحاولون ترك العمل تحت عنوان الواقع المعيشي الصعب وضعف الدخل والرواتب والبحث عن فرصة أخرى، سواء في القطاع الخاص أو خارج الحدود، وبشكل يعيق العمل ويهدّد بانهيار إداري داخل المؤسّسات التي تعاني من نقص كبير في اليد العاملة.
في جلسة مع بعض المختصين بالإدارة، والذين أرادوا أن تكون للدردشة وتبادل وجهات النظر، أكدوا بداية أن من حق المواطن “الموظف” تحسين وضعه المعيشي، وخاصة شريحة الموظفين الذين باتوا أكثر حاجة وعوزاً في الأيام الحالية لعدم التوازن بين الدخل والإنفاق، وتقديم الاستقالة أحد الحلول التي يتمّ اللجوء إليها في هذه الظروف المعيشية الصعبة.
ومن القضايا التي طُرحت في هذه الجلسة واقع الإدارات وكيفية تعاطيها مع الواقع الوظيفي، والموظف تحديداً، حيث أشاروا إلى وجوب تغيير طريقة تفكير الإدارات بشأن الموظف التي تعتبره كجندي بين حجارة الشطرنج يتمّ الاستغناء عنه متى شاءت، علماً أن هذا الموظف قد يكون درعاً حصيناً لأهم حجر في الرقعة بشرط توجيهه وقيادته بالشكل الأمثل، لأن أغلب الإدارات لا تعطي الموظف الحرية الإيجابية وتعتبره تكلفة وعبئاً على المؤسّسة يجب الاستغناء عنه بأول فرصة متاحة، بل تخشى من تطويره وتدريبه خوفاً من عدم استمراره وقيامه بالانتقال إلى فرصة عمل أفضل، لأنه لو تمّ اتباع سياسة التطوير المستمر، إضافة للتحفيز عبر الإنتاجية والفعالية العالية للموظفين واتباع نظام الحوافز المستمر والمكافأة، فسوف نحافظ على الموظفين، وأضافوا أن الكون لا ينتهي في حال الخطأ بالعمل.
كما بيّنوا أن الكادر البشري والفكري في سورية متنوع جداً كمورد، وهو موظف دوماً، والدليل أن مؤسّسات الدولة ما زالت مستمرة بالعمل كونها محمية بالقانون والدستور، وهذا طبعاً في القطاع العام، وهي وإن كانت لا تُدار بكفاءة أو بمعدلات نمو غير مرضية أو قليلة نوعاً ما فهذا لا يعني أنها لا تُدار بشكل صحيح، لأن المشكلة تقبع في الإدارات الاقتصادية الضعيفة والاستراتيجيات القديمة التي تحتاج إلى تطوير على الأقل لاستثمار الموارد المتاحة ومنها الموارد البشرية. وأشاروا إلى أن الفساد شيء لا بد من وجوده في كل المجتمعات لأنه من طبائع الأشياء، وهو ضرورة أحياناً، لكن إلى مستوى معيّن، لأن كل اقتصاد يحتاجه وفق أطر وضوابط وبنسب ضيقة، والمشكلة أن الفساد يتضخم بسبب ضعف القيادات والنظم الإدارية، وخاصة في المشروع العام.
ويرى أصحاب الخبرة أن الطريقة المثلى لاستثمار الكفاءات الفكرية والبشرية يجب أن تتمّ وفق ضوابط ومعايير دقيقة تمّت تجربتها من قبل في دول عانت من الحرب أو لم تعانِ مثل اليابان، وعبر استقطاب الخبراء المميزين في هذا المجال، لذلك يجب البدء بالتخطيط السليم وإيجاد استراتيجيات متعدّدة تتعلق بالأحوال العامة الآمنة والمضطربة والطارئة والبناء عليها بيد كفاءات وطنية مدرّبة. وأضافوا أن القطاعات الخدمية يقتصر عملها اليوم على تطبيق الإجراءات الإدارية اليومية، ما يحدث خللاً حقيقياً في الإدارة، وخاصة في العامل البشري والفكري، ولذلك يجب القيام بعدد من الخطوات من أبرزها حصر الموارد الموجودة في الدولة، وفي مقدمتها العامل البشري والفكري، ودراسة الأولويات والاحتياجات وترتيبها من الأهم إلى الأقل أهمية، وتخفيف القيود على التشريعات الموجودة التي تسبّب عائقاً أمام التنمية الصحيحة لأنها منفرة للاستثمار نظراً للعوائق الموجودة بين طياتها، إضافة إلى التخطيط السليم لإدارة الموارد والمؤسّسات من قبل الخبرات الإدارية، والابتعاد عن المحسوبية لما فيها من أثر سلبي على قطاع التنمية، كما تتطلّب الاعتماد على الجودة في الخدمة والأداء لتخفيف الفاقد، وتوظيف الفكر والعنصر البشري بالشكل الأمثل من خلال اختيار قيادات تملك الإرادة الحقيقية للإصلاح في كل القطاعات، وضرورة وجود معايير دقيقة لاختيار هذه القيادات.
البعث
عدد القراءات : 3463

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022