الأخبار |
بانتظار تنظيم النسل.. استمرار ندب الفقر والغلاء وفائض طفولة مخيف في سوق العمل!  المعارضة الكويتية تحصّل أغلبيّة في الانتخابات التشريعيّة  الإعصار إيان يهددّ جنوب شرقي الولايات المتحدة بعد اجتياح فلوريدا  رئيس المكسيك يؤكد سرقة معلومات سرية... بينها حالته الصحية  بوتين يقتبس كلمات الفيلسوف الروسي إيفان إيلين في وصف روسيا  تحقيق يكشف مدى تورط فرنسا في جرائم الحرب على اليمن  عجزٌ مستمرّ في مخزون القمح: الزراعة تحتضِر  مقاضاة ضابط أميركي وزوجته بتهمة «تسريب بيانات صحية» لروسيا  بايدن يعترف بسيادة دولتين  تلاميذ مدرسة ابتدائية في الصين.. يأكلون مما يُنتجون ويبيعون الفائض في السوق  بوتين يوقع مرسوما يعترف باستقلال مقاطعتي زابوروجيه وخيرسون  الدفاع الروسية: إسقاط مقاتليتين أوكرانيتين وتصفية نحو 200 متطرف وتدمير مستودعات وعتاد عسكري  الحكم بسجن الرئيس السابق لاتحاد السلفادور 16 شهراً في قضية فساد الفيفا  أن يكون مؤذياً.. بقلم: منى صالح النوفلي  تعمُّق الأزمة الاقتصادية: الحكومة تكتفي بـ«الدفْش»  ترامب يتوقع تصعيدا كبيرا وحربا  قادة دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوروجيه في موسكو للقاء بوتين واستكمال إجراءات الانضمام لروسيا  زاخاروفا: حادثة "السيل الشمالي" وقعت في المنطقة التي تسيطر عليها الاستخبارات الأمريكية  صحيفة: أسلحة كورية بقيمة 2.9 مليار دولار ستصل إلى أوكرانيا عبر التشيك     

أخبار سورية

2022-07-11 03:14:20  |  الأرشيف

“أيام العيد”.. حضور افتراضي ولقاءات فيسبوكية والمعايدات عبر الواتس آب!

كل عام تتكرّر صور العيد في مخيلة جيل الثمانينيات والتسعينيات، حيث تتزاحم تلك المشاهد البسيطة بكل ما فيها من سعادة تؤرخ لحياة زاخرة بالحب والجمال والعطاء والمودة والرخاء المعيشي رغم بساطته، فقد كانت الفرحة مرسومة على وجوه الناس والأطفال في الأعياد التي كانت في الماضي ذات حضور حقيقي في المجتمع، فالتحضيرات تبدأ قبل حوالي أسبوع لكل عيد، وتتوزع الألعاب في كل مكان، أما اليوم وللأسف لم يبقَ من هذه المظاهر إلا أيام يسمّونها “أيام العيد” التي فقدت بهجتها وباتت خاوية من كل الأجواء، حتى الأسواق التجارية لم تعد عامرة بالناس ولا بموسم الأعياد، وقد يعود ذلك للوضع الاقتصادي الصعب الذي نعيشه ويلعب دوراً في هذا الإطار، وألعاب الأطفال تغيّرت وأصبحت التكنولوجيا هي المسيطرة اليوم على عقول الأطفال، وبات الكبار والصغار يمضون معظم أوقاتهم مع الموبايل، ويتواصلون من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ويعايدون بعضهم عبر الرسائل الهاتفية و بـ”الواتس آب”، فتقلصت الروابط العائلية، واندثرت كل العادات التي كنا نستقبل بها العيد سابقاً!.
معظم من التقيناهم من الأهالي يشعرون بالحنين لتلك الأيام التي تهبّ فيها رياح الأفراح والبهجة، وتبدأ الزيارات والمباركات لبعضهم البعض، فالتغيير الذي نشهده اليوم في ممارسة طقوس العيد يجدونه بلا طعم ولا لون، فالناس قديماً كانوا يحضرون للمناسبة قبلها بأيام بالتأهب وذبح الذبائح وجلب الحلوى للأطفال، إلى جانب الاستعداد للفرح وتجهيز مكان يجتمعون فيه ليتبادلوا أطراف الحديث، أما اليوم فكل شيء مرهون بالشبكة التي تجسّد الحضور من خلال بواباتها في عالم افتراضي غير مدعم بالعلاقات الاجتماعية الحقيقية، هذا عدا عن المعايدات عبر الواتس دون أي مشاعر أو عواطف بل مجرد كلمات عابرة من بوابة الواجب ورفع العتب.
وفي تحديد للفوارق بين العيد في الماضي والحاضر، رأت الدكتورة منى السليم أن فرحة العيد لم تعد كسابق عهدها وخاصة بعد سنوات الحرب وفي هذه الظروف الاقتصادية الصعبة من كل النواحي، ففي السابق كان الناس ينتظرون العيد بفارغ الصبر، وبلهفة الشوق التي ترتسم على وجوه الرجال والشباب والنساء والأطفال، ولكن لا يمكننا إلقاء اللوم على الجيل الحاضر فكل عيد له بهجته بأصحابه ومكانهم، ولكلّ جيل رغباته الخاصة، وليس بالضرورة أن يكون الجيل القديم هو الأفضل أو العكس فالحياة متغيّرة. وأشارت إلى أنه من الممكن أن تنضم الأجيال القديمة إلى الحديثة ويصبح هناك تواصل للأجيال وليس انقطاعاً، ولكن من المهم أن يظل للعيد معنى ولو بمعنى مختلف، مؤكدة ضرورة أن يكون هناك تجديد دائم وتعزيز أواصر التكافل الاجتماعي والتواصل الأسري كسابق عهدها، حيث كانت قوية جداً يسودها الحب والوئام والمحبة، وحب الخير للجميع، فتجد الجميع يسأل عن جيرانه وأقربائه وأصدقائه في أجواء تغمرها الألفة والوئام، عكس ما هو واقع المجتمع اليوم الذي يعيش الأهل مع بعضهم كالغرباء فيما بينهم، إذ أثقلتهم الحياة الحديثة وهموم الواقع المعيشي والأعباء الحياتية وأبعدتهم عن بعضهم البعض.
البعث
عدد القراءات : 2831

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022