الأخبار |
العدوان السعودي يقصف قافلة مساعدات في الحديدة  الجيش الليبي يعلن تدمير منشآت لتخزين أسلحة ومعدات للنظام التركي  سقوط قتيل وإصابة 7 في مواجهات بين المتظاهرين ومرافقي النائب السابق مصباح الأحدب  سورية ستلغي عقوبة السجن بحق الصحفيين  "فورين بوليسي" الأمريكية: اللواء "قاسم سليماني" الشخصية الأكثر تأثيراً في العالم  الجعفري يقدم أوراق اعتماده إلى رئيس نيكاراغوا سفيراً فوق العادة غير مقيم  إصابة عشرات الفلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال على مسيرات العودة في غزة  لبنان في عين العاصفة.. فَتِّشْ عن الأصابع السعودية!!  مؤرخ المحرقة.. نتانياهو هتلر إسرائيل.. بقلم: رشاد أبو داود  ترامب: تنظيم "داعش" تحت السيطرة  لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر  الاتحاد الأوروبي: "نبع السلام" تهدد أمننا  الرئيس الأسد للمبعوث الخاص للرئيس الروسي: تركيز العمل على وقف العدوان التركي وانسحاب القوات التركية والأميركية من الأراضي السورية  تونس.. تحديد تاريخ أداء قيس سعيد اليمين الدستورية  القوات العراقية تدمر وكراً للإرهابيين في الأنبار  بمشاركة سورية.. اختتام أعمال الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي  أمريكا تتحدث عن عمليات "نقل أسلحة" تخيف إسرائيل  البنتاغون: القوات الأمريكية لن تشارك في إقامة المنطقة الآمنة بسورية  ترامب يأمل في توقيع اتفاق تجاري أمريكي صيني بحلول منتصف نوفمبر  شمخاني: لا توجد دولة بإمكانها زعزعة أمن إيران     

أخبار عربية ودولية

2019-06-11 05:54:57  |  الأرشيف

ماس من طهران: لا يمكن لأوروبا صنع معجزات

يحتاج التحرّك الألماني الدبلوماسي إلى إقناع طهران بالاستمرار في حوارها مع أوروبا والعدول عن نيّة الانسحاب من الاتفاق، تنسيقاً مع لندن وباريس لتحديد نتائج الجولة الإقليمية لوزير خارجية برلين. الأخير سمع في طهران، أمس، أجوبة أبقت على لغة التصلّب، لكنها لم تغلق الباب على إمكانية استمرار الحوار
أنهى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس جولته الإقليمية بزيارة لطهران، أمس، حيث التقى كلاً من الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف. وقد بدا التحرّك الألماني، نيابة عن الأوروبيين، في مهمّة شاقّة جعلت من انتظار نتائج إيجابية على الفور أمراً ضبابياً، رغم القدر الكبير من الصراحة التي اتّسمت بها تصريحات الطرفين على هامش اللقاءات. وفيما خرجت تعليقات إيرانية تنظر إلى النشاط الدبلوماسي لبرلين بعين إيجابية، أبقت المواقف على الحذر والتصلّب تجاه التعامل الأوروبي في الملف النووي. لم يُخفِ ماس أنه يحمل في جعبته رسائل لا تقتصر على بحث الملف النووي وآلية التبادل المالي، كقضيتي التوتّر الإقليمي والملف الصاروخي، لكن طهران لم تتردّد في إقفال الباب على أي نقاش يتعلّق بصواريخها البالستية، وهو قرار كان أكّده المرشد علي خامنئي والمجلس الأعلى للأمن القومي، وترجمه ظريف في تصريحات استبق بها قدوم الضيف الألماني. وكان لافتاً في تصريحات ماس من طهران ربطه كبح جماح التوتّر الإقليمي بمهمّة الحفاظ على الاتفاق النووي، في تأكيد لحرص الأوروبيين على إنقاذ الاتفاق، والذي شدّد عليه في أكثر من تصريح.
من هنا، يمكن اختصار مبادرة ماس في عملية إنقاذية حاول بموجبها إقناع طهران بالعدول عن تصعيدها المتمثّل في الانسحاب التدريجي من الاتفاق، عبر خطواتها التي بدأتها قبل شهر في ما يتعلّق بزيادة تخصيب اليورانيوم، ومن المحتمل أن تلحقها بخطوات أخرى بعد شهر مع انتهاء مهلة الـ60 يوماً التي منحتها لأطراف الاتفاق. لم يقدّم ماس إجابة صريحة عن إمكانية تحقيق هذا المسعى، وبقي حذراً أثناء المؤتمر الصحافي المشترك مع ظريف، حين قال: «نريد أن نفي بالتزاماتنا... لا يمكننا صنع معجزات، لكننا سنحاول تجنّب فشل» الاتفاق النووي، وهو ما يفهم منه حاجة أوروبية إلى مزيد من الوقت واعتراف ضمني بصعوبة تحقيق مطلب طهران تطبيع العلاقات الاقتصادية بشكل فوري وشامل. لكنه أوضح، أيضاً، أن أداة «أنستكس» للتبادل المالي بين أوروبا وإيران هي «أداة جديدة من نوعها، لذا فإن تشغيلها ليس بسيطاً»، مؤكداً أن «كل المتطلبات الرسمية متوافرة الآن، لذا أفترض أننا سنكون مستعدين لاستخدامها في المستقبل القريب». الوزير الألماني الذي أكد «الأهمية القصوى» للاتفاق النووي بالنسبة إلى أوروبا لـ«أسباب أمنية»، كما شدد على ضرورة استمرار الحوار وحماية الاتفاق، اعترف بأن «الفوائد الاقتصادية التي كان لدى إيران أمل في الحصول عليها عبر هذا الاتفاق من الصعب تحقيقها في هذا النطاق من دون الأميركيين»، واستدرك بالقول: «لكني أعتقد بأن هناك أيضاً مصالح سياسية واستراتيجية للحفاظ على هذا الاتفاق والحوار مع أوروبا، وهذا يتعين إدراكه أيضاً في طهران».
قد يحتاج الزائر الألماني إلى تنسيق أكبر مع كل من لندن وباريس لترتيب الخطوات التالية في المفاوضات الإيرانية ــ الأوروبية، التي صارت محكومة لضغط جدول زمني وضعته إيران، لذلك سيكون مهماً ما سمعه الرجل في طهران من الإيرانيين لمعرفة التطورات المقبلة على صعيد مصير الاتفاق. في هذا الإطار، لم يكن ظريف متشائماً وهو يؤكد بعد الجلسة المغلقة مع الوفد الألماني أنه أجرى «محادثات صريحة وجادّة مع ماس»، مضيفاً «ستتعاون طهران مع الدول الأوروبية الموقّعة على الاتفاق لإنقاذه». لم يوضح الوزير الإيراني كيفية هذا التعاون، إلا أنه كان أعلن في تصريحات سابقة المطلوب إيرانياً من الأوروبيين، وهو «تطبيع العلاقات الاقتصادية». وتحقيق ذلك يتطلب، وفق الرئيس روحاني، شجاعة أوروبية عبر «الصمود في وجه الإرهاب الاقتصادي الأميركي» من خلال تنفيذ تعهّدات الاتفاق النووي، كما قال أمس أثناء استقباله ماس. أمّا بشأن الدعوة الألمانية إلى خفض التوتّر الذي حذّر ماس من أن أي تصعيد له «يمكن أن يؤدي إلى تصعيد عسكري»، فإن ذلك لن يتحقّق، وفق ظريف، سوى «من خلال وقف الحرب الاقتصادية التي تشنّها أميركا... لا يمكن أن يتوقع الذين يشنّون حروباً كهذه أن يبقوا في أمان».
 
عدد القراءات : 3347
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019