الأخبار |
ماكرون يدعو في مؤتمر برلين إلى إنهاء وجود المسلحين السوريين في ليبيا  مقتل 12 شخصا في حادث سير بالجزائر  أطباء جزائريون يكشفون نسبة المصابين بالعقم من الرجال  أوكرانية باعت عذريتها في مزاد علني بمبلغ ضخم.. فعلى من رست الصفقة؟  السورية للطيران" بدل "مؤسسة الطيران العربية السورية" بالمرسوم التشريعي رقم 1 لعام 2020  أردوغان يهاجم حفتر مجددا ويدعو للوقوف ضد طموحات "تجار الدم والفوضى" في ليبيا  نتنياهو: شكلنا تحالفا في شرق المتوسط يمتد للعالم العربي  منظمة الصحة العالمية تحذّر: «سيموت 10 ملايين شخص إذا لم تُحل المشكلة»  السلطات الإسرائيلية تبعد خطيب الأقصى عن المسجد  الهند تختبر صاروخا نوويا تطلقه الغواصات  التجارة الداخلية وحماية المستهلك: اتخاذ أقصى العقوبات بحق الفعاليات التجارية المخالفة  حصيلة قصف معسكر للجيش اليمني في مأرب ترتفع إلى 70 قتيلا و50 جريحا  خطة أمريكية جديدة لمواجهة محور المقاومة.. بقلم: إيهاب شوقي  أول رد من إيران على قرار فرنسا بإرسال حاملة طائرات إلى الخليج  إيران ترد على إجراءات الدول الأوروبية الثلاث بخطوة "مؤسفة للغاية"  زلزال بقوة 5 درجات يضرب اليونان  محامو ترامب: مساءلة الرئيس تنتهك الدستور!  اعتقالات واشتباكات بين الشرطة و"السترات الصفراء" في باريس  السراج يدعو إلى نشر قوة عسكرية دولية في ليبيا     

أخبار عربية ودولية

2019-06-16 05:07:41  |  الأرشيف

تصفية نحو 20 مسلحا شمال شرقي مالي في عملية عسكرية مشتركة لمالي وفرنسا

أعلن الجيش المالي، أمس السبت، عن تحييد (تصفية) نحو 20 مسلحا شمال شرقي البلاد، في عملية عسكرية مشتركة بين وحداته وأخرى من "قوة برخان" الفرنسية لمكافحة الإرهاب في الساحل.
وقال الجيش المالي في تغريدة على تويتر: "حوالى 20 إرهابيا تم تحييدهم في ميناكا. القوات المسلحة المالية وقوة برخان نفذت عملية مشتركة في منطقة أكابار بمقاطعة ميناكا. لقد أتاحت هذه العملية تحييد حوالى 20 إرهابيا".
ولم يقدم الجيش أي تفاصيل أخرى عن العملية أو المسلحين الذين استهدفوا خلالها، لكن جماعة إسلامية متطرفة تطلق على نفسها اسم "الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى" تنشط في منطقة ميناكا وعلى الجانب الآخر من الحدود مع النيجر.
وكانت هذه الجماعة تبنت خصوصا نصبها كمينا استهدف قوة أمريكية-نيجرية في مدينة تونغو تونغو في النيجر في أكتوبر عام 2017.
وحصد ذاك الكمين يومها أرواح 8 جنود هم 4 أمريكيين و4 نيجريين.
ولا تزال مناطق شمال مالي منذ مارس 2012 تحت سيطرة جماعات إسلامية متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة. وقد طرد قسم كبير منها بفضل تدخل عسكري دولي أطلق في 2013 بمبادرة من فرنسا، ولا يزال مستمرا تحت اسم "قوة برخان".
لكن مناطق بأكملها لا تزال خارج سيطرة القوات الفرنسية والمالية والأممية نتيجة تأخر تطبيق اتفاق سلام عام 2015 كان يفترض به أن يدحر المسلحين نهائيا.
ومنذ 2015 امتدت هجمات المسلحين إلى وسط مالي وجنوبها، وحتى إلى دول الجوار، وخصوصا بوركينا فاسو والنيجر.
 
عدد القراءات : 4203
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3507
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020