الأخبار |
بين «الحماقة التركية» و«الفوضى» الأمريكية!.. بقلم: جلال عارف  قتل صديقه من أجل 3500 دولار.. ثم مشى بجنازته … جنائية اللاذقية تكشف شبكة قمار كبيرة  العدوان التركي يتسبب بأزمة إنسانية كبيرة.. وجهود حكومية سورية إغاثية جبارة  الصدر يصدر بيانا بشأن تظاهرات الـ 25 من الشهر الحالي  انتشار الدبابات السورية عند الحدود التركية  جونسون يطلب تأجيل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي  من تحت الرماد!!.. بقلم: سناء يعقوب  وسط احتجاجات… إعلان حظر التجول في سانتياغو عاصمة تشيلي  محاكمة البشير.. شاهد الدفاع يتحدث عن الأموال ويخشى المساس بالأمن القومي  مصر تعلن عن مفاجأة لم تحدث منذ 50 سنة في مياه النيل  15 ملثماً يهاجمون مطعماً ويصيبون 6 أشخاص في ألمانيا  دعوات أوروبية لإبعاد تركيا من «الناتو» وأردوغان يهدد بسحق المقاتلين الأكراد!  النظام التركي واصل عدوانه رغم الاتفاق «الغامض».. وتصاعد انتهاكات مرتزقته في شرق الفرات … الجيش يتصدى لإرهابيي أردوغان بريف الحسكة  لافرنتييف في دمشق وبِنس في أنقرة: تعميق التحالفات أو ترتيب النهايات؟  إحصاء للمنشآت الاقتصادية في خمس محافظات سورية  القضاء الفرنسي يتهم 7 أشخاص بجمع أموال لتسهيل فرار "جهاديات" من سورية  رجل دين سعودي يتهم بن سلمان بالتواطؤ مع الشيطان  وزيرة الداخلية اللبنانية تنفي استقالتها  «ورقة الحريري»: زيادة الضريبة على المصارف... هل يقتنع الشارع؟  وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسحبة من سورية إلى العراق     

أخبار عربية ودولية

2019-08-13 06:13:53  |  الأرشيف

عدن.. الصمت السعودي ازاء الزحف الاماراتي

ما يجري في عدن باليمن هو بترتيب سعودي امارتي وخطوة عملية باتجاه تقسيم القطر اليمني الى شمالي وجنوبي، وما كان زحف ميليشيات مشيخة الامارات الى قصر عبدربه هادي في عدن ليحدث دون الموافقة الوهابية السعودية، عبر قناة الاتصال المباشر المفتوحة بين محمد بن سلمان ومحمد بن زايد، وبين الاثنين الكثير من الاسرار والمشاركة في ارتكاب المذابح والمجازر في أكثر من ساحة عربية، فهما خنجران مسمومان في جسد الامة العربية، تمسك بهما اسرائيل والولايات المتحدة.
القوات السعودية في عدن انسحبت لصالح ميليشيات الامارات فما جرى هو تسليم لا استسلام متفق عليه بين الرياض وأبوظبي فلا تباين بينهما ازاء التحديات المشتركة ومتا اقدمت عليه مشيخة الامارات بتنسيق مع الانفصاليين الجنوبيين هو بضوء أخضر أمريكي وتشجيع اسرائيلي حيث عدن تعتبر ميناء ومنفذا بحريا استراتيجيا، انها خطة اماراتية سعودية لأهداف تتفق عليها ابوظبي والرياض.
وايا كانت هذه الاهداف والسياسات المشتركة التي يرسمها ويديرها المحمدان ابن زايد وابن سلمان، فان التطورات الاخيرة والمستمرة في منطقة الخليج قد تطبيع قريبا بالتحالف العدواني الذي تقوده السعودية ضد الشعب اليمني، منذ أكثر من أربع سنوات ارتكب خلالها المجازر والمذابح البشعة، وتعيد دوائر سياسية الى الاذهان صراع الحدود بين الامارات والسعودية،وصراع العائلتين الحاكمتين في البلدين، ال نهيان وال سعود وليس مستبعدا ان نرى قريبا التصدع في العلاقات الاماراتية السعودية، خاصة وأن المشيخة الاماراتية ترى في نفسها صاحبة القيادة والقرار في منطقة الخليج بفعل الدعم الامريكي الاسرائيلي اللامتناهي، في وقت يترنج فيه النظام الوهابي السعودي بفعل السياسات غير المدروسة والعبثية والارهابية لولي العهد وانشغاله في مواجهة نتائجها، وهذا يقودنا الى أن محمد بن زايد أوقع ابن سلمان في حفر عديدة، وهو من عائلة تضمر العداء تاريخيا لا سعود، ويحظى ابن زايد بدعم مطلق من القاهرة وتل أبيب وواشنطن، ويبدو أن بين يديه ملفات واسرار خطيرة تمس بابن سلمان تضطر الاخير على السكوت امام ما ينفذه حاكم الاماراتي الفعلي من سياسات، ورأينا هذا الصمت من جانب الرياض، اتجاه ما شهدته مدينة عدن، وانسحاب الوحدات السعودية منها، وتسلم الامارات لقصر المعاشيق الرئاسي وطرح عبدربه هادي منصور الدمية السعودية.
عدد القراءات : 3442
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019