الأخبار |
العدالة والتنمية: أردوغان في وضع لا يحسد عليه؟  نواب بريطانيون من معارضي الخروج من الاتحاد يدعون لاجتماع عاجل: نحن أمام حالة طوارئ وطنية!  قيادتا حزب الله وحركة أمل تؤكدان التمسك بخيار المقاومة  وزير دفاع صربيا: لا نسعى للانضمام إلى حلف الناتو وسنحافظ على استقلالية قرارنا  40 لغة متاحة... "هواوي" تخطط لضربة قاتلة لأبرز خدمات "غوغل"  تنظيم "داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على قاعة الأفراح غربي كابول  إستراتيجية توتنهام تقرب إريكسن من ريال مدريد  مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين إثر اصطدام طائرة بمنزل في نيويورك  إصابة 29 شخصاً في حادث مروري شرق موسكو  ظريف يؤكد في الكويت على المقترح الإيراني لتوقيع معاهدة عدم اعتداء مع دول الخليج  الصين تطالب الاتحاد الأوروبي بعدم التدخل في شؤون هونغ كونغ  تعليقا على وثائق "المطرقة الصفراء" المسربة.. وزير بريطاني: هي واحدة من أسوأ السيناريوهات التي قد نواجهها  رئيس كتلة الوفاء للمقاومة: بانتصارنا في تموز 2006 انتزعنا من العدو ثقته بنفسه  السودان: قوى الحرية والتغيير توافق بشكل مبدئي على 5 أسماء لتمثيلها في المجلس السيادي  تحرير "خان شيخون" من الإرهابيين.. هل سيؤدي إلى انهيار الاتفاق الأمريكي التركي بشأن المنطقة المنزوعة السلاح؟  حالة طوارئ في بريطانيا!     

أخبار عربية ودولية

2019-08-13 06:13:53  |  الأرشيف

عدن.. الصمت السعودي ازاء الزحف الاماراتي

ما يجري في عدن باليمن هو بترتيب سعودي امارتي وخطوة عملية باتجاه تقسيم القطر اليمني الى شمالي وجنوبي، وما كان زحف ميليشيات مشيخة الامارات الى قصر عبدربه هادي في عدن ليحدث دون الموافقة الوهابية السعودية، عبر قناة الاتصال المباشر المفتوحة بين محمد بن سلمان ومحمد بن زايد، وبين الاثنين الكثير من الاسرار والمشاركة في ارتكاب المذابح والمجازر في أكثر من ساحة عربية، فهما خنجران مسمومان في جسد الامة العربية، تمسك بهما اسرائيل والولايات المتحدة.
القوات السعودية في عدن انسحبت لصالح ميليشيات الامارات فما جرى هو تسليم لا استسلام متفق عليه بين الرياض وأبوظبي فلا تباين بينهما ازاء التحديات المشتركة ومتا اقدمت عليه مشيخة الامارات بتنسيق مع الانفصاليين الجنوبيين هو بضوء أخضر أمريكي وتشجيع اسرائيلي حيث عدن تعتبر ميناء ومنفذا بحريا استراتيجيا، انها خطة اماراتية سعودية لأهداف تتفق عليها ابوظبي والرياض.
وايا كانت هذه الاهداف والسياسات المشتركة التي يرسمها ويديرها المحمدان ابن زايد وابن سلمان، فان التطورات الاخيرة والمستمرة في منطقة الخليج قد تطبيع قريبا بالتحالف العدواني الذي تقوده السعودية ضد الشعب اليمني، منذ أكثر من أربع سنوات ارتكب خلالها المجازر والمذابح البشعة، وتعيد دوائر سياسية الى الاذهان صراع الحدود بين الامارات والسعودية،وصراع العائلتين الحاكمتين في البلدين، ال نهيان وال سعود وليس مستبعدا ان نرى قريبا التصدع في العلاقات الاماراتية السعودية، خاصة وأن المشيخة الاماراتية ترى في نفسها صاحبة القيادة والقرار في منطقة الخليج بفعل الدعم الامريكي الاسرائيلي اللامتناهي، في وقت يترنج فيه النظام الوهابي السعودي بفعل السياسات غير المدروسة والعبثية والارهابية لولي العهد وانشغاله في مواجهة نتائجها، وهذا يقودنا الى أن محمد بن زايد أوقع ابن سلمان في حفر عديدة، وهو من عائلة تضمر العداء تاريخيا لا سعود، ويحظى ابن زايد بدعم مطلق من القاهرة وتل أبيب وواشنطن، ويبدو أن بين يديه ملفات واسرار خطيرة تمس بابن سلمان تضطر الاخير على السكوت امام ما ينفذه حاكم الاماراتي الفعلي من سياسات، ورأينا هذا الصمت من جانب الرياض، اتجاه ما شهدته مدينة عدن، وانسحاب الوحدات السعودية منها، وتسلم الامارات لقصر المعاشيق الرئاسي وطرح عبدربه هادي منصور الدمية السعودية.
عدد القراءات : 3213

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019