الأخبار |
برعاية الرئيس الأسد… المهندس خميس يفتتح الهيئة العامة لمشفى الأطفال بطرطوس بتكلفة مليار و200 مليون ليرة  رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي: لا مؤشرات على تحضير واشنطن لعملية برية ضد إيران  أسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبي   الحرس الثوري الإيراني: سنسقط كل الطائرات المسيرة  بومبيو عن العقوبات الجديدة ضد إيران: تخريب الاقتصاد العالمي له ثمن  العراق يكشف موقع أبو بكر البغدادي الجديد  انتشار مكثف للشرطة في باريس تحسبا لتظاهرات للسترات الصفراء  العثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشمالي  سلامي: أي هجوم محدود لن يبقى كذلك ولن نبقي نقطة آمنة  وزير سابق أول المترشحين لانتخابات الرئاسة بالجزائر  البنتاغون يعترف بعجز "باتريوت"  مفاجأة من "هواوي" لـ500 مليون شخص حول العالم  مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا  صحيفة: ترامب ضغط على رئيس أوكرانيا لكشف معلومات عن نجل "بايدن"  بوفون يطارد رقم مالديني القياسي  غارات إنجليزية تطارد نجوم برشلونة في الشتاء  طهران تنفي تعرض منشآتها النفطية لهجمات إلكترونية  أردوغان يعلن إكمال التحضير لعملية عسكرية شمال سورية ويتحدث عن مواجهة مع الولايات المتحدة  ترامب: لا حاجة للتوصل لاتفاق تجاري مع الصين قبل الانتخابات الرئاسية  الدفاع الروسية توضح لماذا يقلق البنتاغون إزاء "إس-400" التركية     

أخبار عربية ودولية

2019-08-19 03:25:41  |  الأرشيف

طهران تجدّد مبادرتها الخليجية... من الكويت

فيما تشارف أزمة الناقلات على الانتهاء مع إبحار السفينة الإيرانية بعيداً من جبل طارق، جدّدت طهران بعث الرسائل باتجاه الرياض، لتشجيعها على تغيير سياستها في إطار الحملة الأميركية ضد طهران، على غرار الإمارات. الموقف الإيراني الآمل في تفكيك «فريق الباءات الأربع» وعرقلة مسعى واشنطن لعسكرة الخليج، ظهر في إعادة طرح ظريف، من الكويت، مبادرة توقيع معاهدة «عدم الاعتداء»
استكملت سفينة «أدريان داريا»، الاسم الجديد لـ«غرايس 1» الإيرانية، إجراءاتها اللوجستية، التي من بينها تغيير الاسم ورفع العلم الإيراني بدلاً من علم بنما، لتبحر مساء أمس في عمق البحر الأبيض المتوسط بعيداً عن منطقة جبل طارق. عادت الناقلة العملاقة إلى نشاطها، متخطية الضغوط الأميركية التي لم تتوقّف حتى اللحظات الأخيرة قبيل الإبحار، إلا أنها لاقت عدم رضوخ بريطاني لا يستبعد أن يترجم إيجاباً في مسار المفاوضات الإيرانية الأوروبية على مصير الاتفاق النووي. وأعلنت سلطات جبل طارق أنها رفضت ثاني طلبات المساعدة القضائية (المبني على اتهام الناقلة بمساعدة الحرس الثوري الإيراني) المقدّم من الولايات المتحدة باحتجاز السفينة، فضلاً عن الطلبات السابقة لمنعها من الإبحار، موضحة أن سبب الرفض عدم تبنّي القانون الأوروبي العقوبات على الحرس الثوري.
وإذ تشارف الأزمة بين طهران ولندن على الانتهاء إذا ما أفرجت السلطات الإيرانية عن «ستينا إيمبيرو» قريباً كما هو متوقّع، فإن ملفاً آخر من ملفات التوتر المتشعبة من الأزمة مع الولايات المتحدة لا يزال مفتوحاً، وهو العلاقات بين طهران ودول الخليج. وإن كان ثمة أكثر من تفسير إيراني للاستدارة الإماراتية، فإن الغموض يلف موقف الرياض، فيما يبدو واضحاً حرص طهران على أن تقدم السعودية على خطوة مشابهة. الدعوة الإيرانية المفتوحة للسعودية لتشجيعها على إحداث تغييرات في سياستها الإقليمية، تنبع من مسعى إيراني ترفده أذرع طهران الأمنية والدبلوماسية للضغط باتجاه تفكيك «فريق الباءات الأربع»، كما يسميه وزير الخارجية محمد جواد ظريف، وهم محمد بن سلمان ومحمد بن زايد وبنيامين نتنياهو وجون بولتون. وفق المعلومات المتوافرة، فإن ثمة اتصالات بين الرياض وطهران لم ترق بعد إلى إمكانية الحديث عن توجه سعودي مماثل للتحول الإماراتي. لكن زيارة ظريف للكويت، أمس، خطوة يمكن أن تقرأ على أنها داعمة لمساعي خفض التوتر في الإقليم. تصريحات ظريف في ختام الزيارة التي جمعته إلى ولي العهد نواف الأحمد الجابر الصباح ووزير الخارجية صباح خالد الحمد الصباح، أكدت هذه الأجواء. فالضيف الإيراني عاد وطرح المبادرة الإيرانية لتوقيع اتفاقية «عدم اعتداء» بين إيران وجيرانها الخليجيين، بما ترسله الدعوة المكرّرة من إشارات إلى الرياض بأن باب التفاهم مفتوح. وبحسب وجهة النظر الإيرانية، فإن اتفاقية مماثلة إضافة إلى تشكيل «منتدى حوار إقليمي» يخلّصان المنطقة من «الاعتماد على الجهات الفاعلة الخارجية»، كما قال ظريف أمس.
وهي رسالة موجهة بالدرجة الأولى إلى الرياض، وتعتبر أن هذه الخطوات مصلحة سعودية أيضاً لا إيرانية فقط، من خلال سدّ باب الابتزاز الأميركي، وتهدف ثانياً إلى عرقلة المسعى الأميركي نحو عسكرة الخليج. وقال ظريف في هذا الإطار لولي العهد الكويتي: «نحن وأنتم باقون في هذه المنطقة والغرباء سيرحلون عنها»، معتبراً أن أمير الكويت من أكثر القادة في المنطقة حكمة.
 
عدد القراءات : 3763
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019