الأخبار |
كفى أردوغان.. بقلم: نورا المطيري  الشرطة الأمريكية تخلي محيط البيت الأبيض من المتظاهرين باستخدام القوة  واشنطن بوست: بايدن يتقدم على ترامب بفارق 10 نقاط  ليبيا تسجل 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا  حدائق موسكو تستعد لفتح أبوابها اعتبارا من 1 يونيو  «طوارئ» في 16 ولاية أميركيّة... وترامب يصوّب على «اليساريّين المتطرّفين»  بات تنفيذه وشيكا.. كيف سيؤثر “قانون سيزر” على اقتصاد سورية؟  دعم الانفصاليين والانقلابيين وأعمال قذرة أخرى.. كيف تحولت إفريقيا لأكبر بؤرة للمرتزقة في العالم؟  تعويل الدول عليها سيفشل.. لماذا لا يزال العالم بعيداً عن تكوين مناعة القطيع ضد كورونا؟  جائحة كورونا ستتسبب بكارثة إنسانية عالمية.. ربع مليار شخص مهددون بالجوع!  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتمديد جميع المهل القانونية الواردة في تشريعات الضرائب والرسوم النافذة ابتداءً من 22 آذار 2020  محروقات: فتح مراكز خدمة البطاقة الالكترونية في المحافظات الثلاثاء القادم  الاحتياطيات الأجنبية في السعودية تهبط لأدنى مستوى منذ 20 عاماً  «الحرس الوطني»: السيطرة «الناعمة» على الحشود  ارتفاع الوفيات في الكويت والعراق... وأبو ظبي إلى العزل  البابا فرنسيس في أول عظة من شرفة قصره منذ 3 أشهر: الإنسان أهم من الاقتصاد  رفضها الرئيس الأسبق... ما حقيقة مساعي أمريكا لنقل قيادة "الأفريكوم" لتونس  أصحاب البشرة السوداء؛ اشتعال شرارة الانتفاضة في مستودع مليء بالبارود العنصري الأمريكي  الولايات المتحدة تسجل أقل من ألف وفاة جراء كورونا خلال 24 ساعة     

أخبار عربية ودولية

2019-08-26 04:08:46  |  الأرشيف

من القاهرة إلى أسوان: إفراغ البلاد من أهلها

من القاهرة إلى أسوان: إفراغ البلاد من أهلها

تفرض الدولة المصرية مشاريعها بالقوة على المواطنين، إذ تُجبر السكان على نقل أعمالهم أو تغيير أماكن إقامتهم وفق خططها، من دون مراعاة لظروف كل منطقة، بل مع تهديدها باستخدام الإجلاء بالقوة في حال الرفض
 
القاهرة | أنهت الدولة المصرية، قبل أشهر قليلة، عملية إجلاء أصحاب المساكن العشوائية والورش في المنطقة المحيطة بالتلفزيون المصري في قلب العاصمة القديمة القاهرة، المعروفة باسم «مثلث ماسبيرو»، التي تخطط لتحويلها إلى وسط تجاري وسكني بأبراج فارهة مطلّة على النيل. ولذلك، خيّرت سكانها الأصليين ما بين الانتقال إلى شقق مستأجرة في المكان نفسه، أو الحصول على مساكن أخرى في المناطق التي أُنشئت لسكان العشوائيات. ومَن قَبِل الاستئجار، سيكون عليه سداد المال للحكومة، أما الآخرون فليس لهم الحق في توريث الشقق لأبنائهم أو إعادة بيعها مستقبلاً.
يأتي ذلك ضمن سياسة الدولة للاستفادة من جميع الأراضي التي شغلتها العشوائيات لسنوات، خاصة الموجودة في المناطق التي يمكن استغلالها. وهي، في تنفيذ ذلك، تعتمد على الردع والتخويف، مستخدمةً الأجهزة الأمنية في القمع، ومُهدِرة حقوقاً رَسَخت للمواطنين، ليس بمرور سنوات إقامتهم على هذه الأرض فقط، بل بسبب حصول عدد كبير منهم على أوراق رسمية تثبت ملكيّتهم لها. حتى عندما حاولت الحكومة هدم منازل في جزيرة الوراق قبل عام، واشتبكت «الداخلية» مع الأهالي، لم يستطع الأمن مواجهة الناس الذين سقط منهم قتيل، فأشعلوا النيران في سيارات للشرطة. ومنذ ذلك الوقت، لا تزال الدولة تحاصرهم بممارسة ضغوط على ما يُسمح بدخوله إلى الجزيرة وما لا يسمح، وسط سعي متواصل لإخلاء الجزيرة وتنفيذ مخطط لتحويلها إلى مركز تجاري وسياحي في قلب النيل.
ثمة منطقة ثالثة تسعى الحكومة إلى استغلالها، هي سور مجرى العيون التي تقع على بعد أقلّ من خمسة كيلومترات من قلب القاهرة. هذه المنطقة الأثرية المعروفة بأنها مكان للمدابغ الخاصة بالجلود، قررت الحكومة تغيير طبيعتها وهدم المدابغ فيها وإزالة المنازل منها لتحويلها إلى مزار سياحي، مع نقل المدابغ وأصحابها إلى منطقة الروبيكي. وبالسياسة نفسها، أُجبر العمال على التوقف عن العمل حتى قبل تسلّمهم المدابغ الجديدة، وقُطعت عنهم المياه والكهرباء لفرض الأمر الواقع عليهم. وفوق ذلك، لم تُوفَّر لهم أماكن بديلة، وحتى المنطقة المخصصة لهم في الروبيكي والبعيدة عن الموقع الحالي لم يجرِ تخطيطها على نحو يسمح باستيعاب جميع الورش، ما يعني أن عدداً منهم سيخسر مصدر رزقه. أكثر من هذا، لم تدافع الحكومة عن أصحاب الورش البسيطة الذين يحاولون مواجهة كبار التجار، بل انحازت إلى رجال الأعمال عبر تدريب عمالهم على المعدات الحديثة ونقلهم أولاً إلى الروبيكي، مقابل منحها تسعة أشهر فقط لعمّال الورش الصغيرة الذين لا يجيدون الاشتغال بالمعدات الحديثة. واشترطت على العشرات من هؤلاء، وهم لا يملكون سجلات ضريبية، تقديم الأوراق الرسمية للحصول على مدابغ بديلة.
 
أغلب المشروعات التي تريد الحكومة أو الجيش إنشاءها «سياحية»
وبذلك، سينتهي المطاف بعشرات الأسر إلى رصيف البطالة بسبب قرارات غير مدروسة.
بالانتقال إلى الأقصر، لجأت الحكومة إلى الشرطة لهدم المنازل الموجودة على المسار الخاص بطريق الكباش، وهو المشروع المُعطّل منذ عام 2010. واستُكمل المخطط بإزالة جبرية للمنازل التي رفض أصحابها إخلاءها، في وقت توصّلت فيه الحكومة مع الكنيسة الموجودة في المسار نفسه إلى اتفاق يرضي القائمين عليها، وهو ما لم يحصل عليه أصحاب المنازل الذين خرج بعضهم من دون تعويضات. حتى الذين صُرفت لهم تعويضات، رفضت الحكومة رفع مقدارها بعد ارتفاع أسعار الأراضي، بل أبقت المبالغ كما هي منذ سنوات، ما سبّب صداماً مع الأهالي، خاصة أن المبالغ غير مناسبة لهم، ولا تمكّنهم من شراء منازل تضاهي منازلهم التي هُدمت.
أما في أسوان، فتسعى الحكومة إلى إسقاط حق العودة عن النَّوبيّين الذين هُجّروا قسراً أثناء بناء السد العالي وتعلية خزان أسوان، مع الاكتفاء بتعويضهم مالياً من أجل إسكات أي أصوات معارضة لمشاريع يسعى الجيش إلى إقامتها على الأراضي التي كان يأمل الأهالي عودتهم إليها، والآن سيجري استغلالها سياحياً. وترى الحكومة أن التعويضات «عادلة»، وهي توفير أراضٍ زراعية بديلة من تلك التي تركها النوبيّون جبراً في مناطق أخرى، على أن يكون التسليم تباعاً اعتباراً من العام الجاري، علماً أنّ سعر الفدان الواحد قُدِّر بـ25 ألف جنيه (1500 دولار).
عدد القراءات : 4026
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020