الأخبار |
الإعلامية التونسية ثريا العمري: بالمثابرة والإصرار لا بد أن نصل إلى ما نحب في هذه الحياة  مقاتلون احتياطيون واستغلال للتاريخ والجغرافيا.. كيف أجبرت طالبان أكبر قوة في العالم على الانسحاب؟  البعثة الأممية في ليبيا ترحب بقبول الأطراف استئناف المباحثات العسكرية لوقف إطلاق النار  بعد مقتل "جورج فلويد" واندلاع التظاهرات.. هل يحكم ترامب أمريكا مرة أخرى؟  ترامب: سأنشر قوات الجيش في المدن إن فشلت السلطات في وقف العنف  «كورونا» يعيد صياغة العالم بالتكنولوجيا!.. بقلم: مناهل ثابت  تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في سورية  غزة تقرر فتح مساجدها أمام صلاة الجماعة ابتداء من فجر الأربعاء القادم  رئيس الوزراء المصري: الأسبوعان المقبلان سيشهدان ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا  العراق يسجل ارتفاعا قياسيا للإصابات بفيروس كورونا  لبنان يسجل 13 إصابة جديدة بفيروس كورونا  لرغبته بالموت وسط أسرته.. هروب مصاب بكورونا من مستشفى بالدقهلية  قراءة سوريّة لقانون «قيصر»: تعدّدت الاجتهادات والمخرج واحد  أيّامٌ قبل انطلاق حوار بغداد ــ واشنطن: طهران تترقّب  السعودية «تشتري» أوقاف القدس: فلتطبّق «صفقة القرن»!  ترامب ينفجر في وجه حكّام الولايات: ستظهرون كمجموعة من الحمقى!  فنزويلا ترفع سعر الوقود وتفتح باب الاستيراد الخاص  معركة تويتر vs ترامب: فايسبوك الرابح الأكبر  في لعبة الأسواق.. تباين في الأسعار و ارتفاع مستمر.. و المواطن يستغيث!     

أخبار عربية ودولية

2019-08-30 07:03:14  |  الأرشيف

ليبيا ..حرب شائعات على «الوفاق»: استقالة «على طريقة قطر»!

نُشر بيان يفيد باستقالة المجلس الرئاسيّ لحكومة «الوفاق الوطنيّ» على حسابه الرسميّ في موقع «تويتر»، لكن لم يمضِ وقت طويل حتى قالت الصفحة إنّها تعرضت للاختراق، في سيناريو شبيه بما حدث مع وكالة الأنباء القطرية قبل سنوات، إذ تناقلت وسائل إعلام خليجيّة خبر الاستقالة على نطاق واسع، على نحو يوحي بأنّ الأمر تمّ على نحو منسّق توازياً مع الحرب الميدانيّة، يخوض طرفا الصراع الليبيّ نزاعاً إعلاميّاً لتعبئة الرأي العام المحليّ والدوليّ. فعلى المستوى العربيّ، يعدّ المحور المساند للمشير خليفة حفتر الأقوى، إذ تسانده غالبية وسائل الإعلام المحليّة، المرئيّة والمكتوبة، التي يتلقى جزء كبير منها دعماً ماليّاً من «المجلس الوطنيّ للإعلام» الإماراتيّ، كما يروج له جزء واسع من الإعلام الخليجيّ. على المقلب الآخر، تعوّل حكومة «الوفاق الوطني» على بعض التلفزات ومواقعها الإلكترونيّة، المرتبطة بها مباشرة أو الممولة من رجال أعمال مقربين منها، إضافة إلى وسائل الإعلام القطريّة. الأمر لا ينحصر في الإعلام التقليديّ، بل تُخاض الحرب أيضاً على مواقع التواصل الاجتماعيّ، وهنا أيضاً توجد غلبة لمحور خليفة حفتر. كذلك، تسري أخبار داخل البلاد عن وجود غرف تنسيق إلكترونيّ لبثّ الدعاية والدعاية المضادة على مواقع التواصل بدعم رسميّ من مؤسسات شرق البلاد، وقد تسربت بعض الوثائق الداعمة لهذا الاتهام. لكنّ الحملات المنظّمة الأبرز كانت عند إطلاق حفتر هجومه على طرابلس مطلع نيسان/ أبريل الماضي، إذ التحقت جحافل «ذباب إلكترونيّ» خليجيّة بنظيرتها الليبيّة، وعمدت على مدى أيام الى نشر آلاف التغريدات المكرّرة حول انهيار وشيك لقوات «الوفاق» وأخبار مماثلة. أما ما حدث مساء أول من أمس، فيمثّل دمجاً لاستراتيجيّتين، بعدما تجاوز الأمر هذه المرة مجرد نشر شائعات على نطاق واسع، إذ تمّت قرصنة الصفحة الرسميّة الموثّقة للمجلس الرئاسيّ لـ«الوفاق»، وبُثّ منها خبر جاء على صورة بيان استقالة. ورد في الاستقالة، التي حملت الشكل الاعتياديّ لبيانات الحكومة، أنّ «المجلس الرئاسيّ... يجد نفسه مضطراً أمام مسؤوليته التاريخيّة أمام الله والشعب إلى تقديم استقالته من مهماته... لحقن دماء الليبيّين، ومنع تغوّل الجماعات المسلحة التي ارتبط بعضها بالإرهاب والتطرف وعصابات سرقة المال العام». إضافة إلى ذلك، أعلن البيان المزور «تسليم مقاليد الحكم التنفيذيّة للحكومة الليبيّة المؤقتة (تسيّر شرق البلاد)، برئاسة السيد عبد الله الثني، كما يعلن تسليمه لما سعى إليه من ترتيبات أمنيّة للقوات المسلحة الليبيّة، بقيادة المشير خليفة حفتر». سريعاً، تلقفت قناة «العربيّة» السعودية الخيط، ونشرت البيان على موقعها وصفحاتها وبّته على شاشتها. كما تناقلت البيان مواقع وتلفزات إماراتيّة وسعوديّة أخرى رغم ورود نفي رسميّ للاستقالة بعد وقت وجيز، ما يعطي انطباعاً بأنّ الأمر مُنسّق منذ البداية. وواضح أن الهدف من نشر البيان المزيّف إحداث ارتباك داخل التحالف الذي تقوده «الوفاق» قد يفضي إلى ارتخاء في الجبهات. لكن يوجد هدف أبعد نظراً يعمل عليه محور حفتر منذ مدّة، وهو ضرب رصيد الثقة بين «الوفاق» وداعميها تدريجياً، عبر اختلاق أزمات وتضخيم الخلافات على نحو منهجيّ. ولا يعني ذلك غياب المشكلات الفعليّة داخل محور غرب ليبيا، لكن هجومات محور حفتر تهدف إلى تعزيز الشكوك وإعطاء انطباع عام بأنّ الوضع على وشك الانفجار من الداخل. في المقابل، يوجد مستوى آخر للدعاية الإعلاميّة يجري على الصعيد الدوليّ، وتتفوّق فيه «الوفاق الوطنيّ». ففي الأشهر الأخيرة، نشر رئيس الحكومة، فائز السراج، وعدد من وزرائه، مقالات في صحف أميركيّة وأوروبيّة تدافع عن وجهة نظرهم، كما يميل عدد من الخبراء حول ليبيا إلى دعمهم ضدّ حفتر سواء لأسباب أيديولوجيّة أو ماديّة. وفي واقع الأمر، يرتبط الظهور في وسائل غربيّة في أحيان كثيرة بالمال، وقد وقّع كلا المحورين المتصارعين في ليبيا عقوداً مع شركات علاقات عامة.

عدد القراءات : 3978
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020