الأخبار |
قوات الاحتلال التركي تهدد بالعطش نحو مليون مواطن في الحسكة وريفها  ليبرمان يفتح النار على نتنياهو.. لماذا وصفه بالتابع الجبان؟  الصحة: تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة حالة من الإصابات المسجلة بالفيروس  ضم الضفة: كيف يطوّع الأوروبيون قوانينهم لصالح اسرائيل؟!  هي كلمة للقيادة الرياضية السورية الجديدة.. بقلم: صفوان الهندي  حاملتا طائرات أمريكيتان تجريان تدريبات في بحر الصين الجنوبي  موسكو: لا تقارب في المواقف حيال معاهدة الأجواء المفتوحة بين موسكو وواشنطن  عبير شحادة: أطمح إلى أن أكون مذيعة مميزة ومحترفة على قدر المسؤولية  حباً بالعدالة فقط!.. بقلم: زياد غصن  البرلمان المصري يحذر من يقترب من ثروات مصر في البحر المتوسط: ستقطع رجله  كن جاهلاً انتقائياً... بقلم: عائشة أحمد الجابري  العشائر والقبائل السورية تؤكد وقوفها خلف الجيش وتدعو إلى مقاومة الاحتلالين الأمريكي والتركي  سواء مع ترامب أو بايدن.. نتانياهو يشبك خيوطه مع الطرفين  عالم بريطاني يقدم رواية مفاجئة بشأن مصدر فيروس كورونا  الصين تطلق تحذيرا من الدرجة الثالثة بعد ظهور "البكتيريا الأخطر" في تاريخ البشرية  أكثر دول العالم رفاهية في 2020  إعفاء الفيّاض من منصبين: مغازلة لواشنطن؟  التباعد الاجتماعي لن يوقف العدوى.. 239 عالماً “يَنسفون” نظرية الصحة العالمية ويؤكدون على “مسار ثالث”  موسكو تتوعد لندن بالرد على عقوباتها  ماكرون يبقي على وزيري المالية والخارجية في حكومة كاستيكس     

أخبار عربية ودولية

2019-11-07 21:45:55  |  الأرشيف

قايد صالح: العصابة "لنظام السابق" تحاول الوقيعة بين الجيش الجزائري والشعب بـ 4 كلمات

رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح
 
قال الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائري، إن "العصابة" تحاول إحداث قطيعة بين الشعب وجيشه من خلال شعار "دولة مدنية وليست عسكرية".
 
وأوضح نائب وزير الدفاع، أن "العصابة" ويقصد بها (النظام السابق) تعمل على تغليط الرأي العام الوطني، عبر نشر أفكار خبيثة، تستهدف ضرب الثقة بين الشعب وجيشه، بحسب وكالة "مونت كارلو" الدولية.
 
وأضاف نائب وزير الدفاع، قائد أركان الجيش الجزائري، أن الهدف من مساعي الوقيعة تلك هي التلاعب بمصير الجزائر ومقوماتها واستغلال الظرف الراهن.
وأفاد قايد صالح، أن "هذه الأفكار الخبيثة ليس لها وجود إلا في أذهان ونوايا من يروجون لها".
 
وأضاف قايد صالح، "إن الجيش المتمسك بمهامه الدستورية الواضحة والمدرك لحساسية الوضع يعمل على حماية الدولة والحفاظ على الشعب مهما كانت الظروف".
 
ويشارك عشرات الآلاف من الجزائريين أسبوعيا في مظاهرات يرفضون فيها الانتخابات، قائلين إنها لن تكون نزيهة بسبب استمرار بعض حلفاء الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة في السلطة.
 
وفي أبريل/ نيسان، أنهى بوتفليقة حكمه الذي استمر 20 عاما بعد اندلاع احتجاجات يوم 22 فبراير/ شباط طالبت بإزاحة النخبة الحاكمة ومحاكمة المتورطين في الفساد.
 
والجيش هو اللاعب الرئيسي الآن في الحياة السياسية الجزائرية وتعهد رئيس أركانه الفريق أحمد قايد صالح بالشفافية والنزاهة في العملية الانتخابية.
 
واستجابت السلطات لبعض مطالب المتظاهرين عندما ألقت القبض على عدد من المسؤولين السابقين من بينهم رئيسا وزراء سابقان وعدد من كبار رجال الأعمال بتهم الفساد.
 
ويطالب المحتجون الآن برحيل باقي رموز الحرس القديم ومن بينهم الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.
 
وكانت السلطات قد ألغت انتخابات رئاسة تقرر إجراؤها في الرابع من يوليو/ تموز قائلة إن أحدا لم يتقدم للترشح.
 
المصدر: سبوتنيك
عدد القراءات : 3664
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020