الأخبار |
أحداث العراق.. بين مطرقةِ الخارج وسندان بريمر  عنف السنوية الأولى لـ«السترات الصفر»: الحكومة تلوم «الرُعاع»  بوليفيا تنقسم... واليمين يفقد السيطرة  الخارجية الروسية: من غير المستبعد أن تكون قوى خارجية متورطة فيما تشهده إيران  مقتل 4 أشخاص وإصابة آخرين إثر حادث إطلاق نار بولاية كاليفورنيا  ماتيلدا فرج الله لـ الأزمنة: (فلقتونا) هو من أطلق شرارة الحراك قبل الحراك الشعبي في لبنان.  بكين تدعو واشنطن للامتناع عن تصعيد التوترات في بحر الصين الجنوبي  أمير الكويت يقيل وزيري الدفاع والداخلية من منصبيهما  النفط العراقية تؤكد عدم تضرر الإنتاج والمحتجون يغلقون مدخل ميناء أم قصر  بري: لبنان أشبه بسفينة تغرق رويدا رويدا  رئيس حكومة الوفاق الليبية.. حل الأزمة في البلاد ليس بتقاسم السلطة بل الانتخابات الحرة  تعليقا على احتجاجات رفع أسعار الوقود.. الحرس الثوري: سنستمر في اتخاذ الإجراءات الحاسمة ضد أية محاولة للإخلال بالأمن  جابر المبارك يعتذر لأمير الكويت عن تولي منصب رئاسة الوزراء  أردوغان: عرضوا علينا تقاسم النفط السوري فقلنا لهم همنا الإنسان وليس النفط  السودان يعلن التوصل لاتفاق بشأن سنوات ملء "سد النهضة"  إجراءات شكلية…!!.. بقلم: هناء غانم  إرجاء موعد اجتماع أستانا حول سورية حتى أوائل ديسمبر  الجيش ينتشر في تل تمر ومحيط الطريق «M4» بين الحسكة وحلب بدءاً من الأربعاء  مسؤول أميركي سابق: على واشنطن البدء بخطوات سياسية للإطاحة بأردوغان  «الإدارة الذاتية» تناشد دمشق تطوير لغة الحوار وتنفي سعيها لتقسيم البلاد     

أخبار عربية ودولية

2019-11-08 17:09:16  |  الأرشيف

خبراء: توافق لبناني على حكومة تكنوقراط والحريري أقرب لرئاستها

 
 
 
دخلت الاحتجاجات الشعبية في لبنان أسبوعها الرابع، حيث تحول الحراك من قطع للطرقات إلى اعتصامات أمام المقار الحكومية والمصارف ومنازل السياسيين.
 
بالتوازي مع الاعتصامات تجري مشاورات عدة بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، خاصة في ظل الخلاف القائم، هو طبيعة الحكومة، التي يرى البعض أنها يجب أن تكون حكومة تكنوقراط لإرضاء الشارع، فيما يرى البعض الآخر أنه يجب أن تتضمن وزراء سياسيين وتكنوقراط، فيما تظل هذه المشاورات غير معلنة، حيث يرفض العديد من المسؤولين التصريح بأية تفاصيل حول الأمر.
 
الاجتماع الأخير للرئيس اللبناني ميشال عون مع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري أمس، جرى فيه مشاورات حول تشكيل حكومة جديدة في البلاد والخروج من الأزمة الحالية.
 
وبحسب معلومات الخبراء في لبنان، فإن الاتجاه الأرجح الأن سيكون بتسمية الحريري لرئاسة الحكومة الجديدة، غير أن هذا الأمر لم ينل التوافق الكامل حتى اليوم. 
 
من ناحيته قال العميد شال أبي نادر الخبير الاستراتيجي اللبناني، إن ثمة تجاذبات حتى الآن بين الأطراف السياسية، أي أنها لم تتوافق بشكل كبير على ترأس سعد الحريري للحكومة الجديدة حتى الآن.
 
إعادة تسمية الحريري
 
وأضاف في حديثه أن الاتجاه الذي يؤيد إعادة تسمية الحريري مرة أخرى على رأس الحكومة بدأ يتمحور لأسباب عدة تتعلق بالتسويات السياسية التي جرت خلال انتخاب رئيس الجمهورية وتمثيل "حزب الله"، وهو ما يشير إلى أن التوافق على إعادة رئاسة الحكومة سيكون نهاية المطاف.
 
وأوضح أن الاتجاه الأن من قبل الحريري هو تشكيل حكومة ترضي الشارع بالكامل وأن تكون حكومة تكنو قراط دون سياسيين، وهو ما لا يرضي الأفرقاء السياسيين، خاصة أن الوزراء هم من يقررون سياسة الدولة، وهو ما لا يمكن تركه للاختصاصيين، خاصة أن الانتخابات الديمقراطية الأخيرة شكلت كتل سياسية هي من تحدد سياسة الدولة.
 
حكومة مختلطة
 
وأشار إلى أن السيناريو الأقرب هو تشكيل حكومة تتضمن وزراء اختصاصين وسياسيين معا، وأن الأمر قد يستغرق بعض الأشهر لتشكيل الحكومة الجديدة، وأن المشاورات التي تجرى الآن قد توفر الكثير من الوقت، خاصة حال تسمية رئيس الوزراء تكون المشاورات الخاصة بأعضاء الحكومة قد انتهت.
 
وفيما يتعلق بالحراك في الشارع اللبناني، يوضح أبي نادر أن السلطة مستعدة للتواصل مع بعض من يمثلون الحراك، للوصول إلى حلول مرضية.
 
مطالب شعبية
 
يقول المحلل السياسي اللبناني محمد سعيد الرز، إن الانتفاضة الشعبية في لبنان كانت عابرة لكل الطوائف، وأنها طالبت بحكومة إخصائية برئاسة شخصية نظيفة الكف، وتتمتع بالنزاهة  والاستقلالية التي حمت لبنان منذ 30 عاما.
 
ويضيف الرز أن معظم القوى السياسية في لبنان تتوافق على هذه المطالب، خاصة أنها أدركت خطورة عدم تلبية مطالب الشارع في هذا الإطار.
 
وأوضح أن القوى التي تتوافق على تشكيل حكومة تكنوقراط تتمثل في الحزب التقدمي الاشتراكي برئاسة وليد جنبلاط، والقوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع، والتيار الوطني الحر، فيما تشير بعض المعلومات عن أن الحريري سيعزف عن تشكيل الحكومة الجديدة ما لم تكن حكومة تكنوقراط.
 
مواقف معارضة
 
يشدد الرز على أن الموقف الوحيد الذي يشكل عقبة في إطار تشكيل مثل هذه الحكومة يتبناه حزب الله وحركة أمل،  حيث أن الأخيرة لا تريد تشكيل حكومة أخصائيين بسبب أن المهمة الأولى لهذه الحكومة ستكون استعادة المال المنهوب ومحاسبة ناهبيه.
 
وبحسب الرز فإن "حزب الله" لا يريد حكومة أخصائيين، خاصة أنه يريد حكومة له دوره الأساسي فيها حتى يتمكن من مواجهة العقوبات الأمريكية المفروضة عليه.
 
وأوضح أن رفض الانتخابات المبكرة يتعلق بالتخوفات من كشف عمليات الفساد والتي تؤثر بشكل كبير على شعبية التيارات السياسية في لبنان، وأن التوجه الآن لتشكيل حكومة إخصائيين قريبة من الأحزاب أو من داخلها.
 
 
 
المصدر: سبوتنيك
عدد القراءات : 3458

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019