الأخبار |
العراق.. الحشد الشعبي يصدر توضيحا بشأن الصواريخ التي استهدفت أربيل  الحوافز والمكافآت بأيدينا.. بقلم: سامر يحيى  روايات متضاربة حول الجريمة: «مجزرة عائلية» في طرطوس  ترامب يفشل في «تجنيد» الفاتيكان: الحملة انتخابية... لا صليبية  مناظرة ترامب - بايدن: عرضٌ قبيح لازدراءٍ متبادل  عقوبات أميركية جديدة على أشخاص ومؤسسات سورية: من شملت؟  موسكو تقترح استضافة مباحثات أرمينية - آذربيجانية  بايدن: ترامب سيرحل في حال خسر الانتخابات  بالتعاون مع الإرهابيين.. مؤسسة الحبوب في النظام التركي تنهب محاصيل القمح والشعير السورية  بري: طالما هناك طائفية لا يمكن أن يحصل تقدم في لبنان  الخارجية الإيطالية: ندعم اليونان في الخلاف مع تركيا  الصحة: 52 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 15حالة ووفاة 3  السودان... فتوى بعدم جواز التطبيع مع إسرائيل في كل المجالات  مجلس الأمن الدولي يدعو لوقف إطلاق النار في قره باغ فورا  وباء إلكتروني.. بقلم: أحمد مصطفى  الموازنة العامة بين ضخامة الأرقام المعلنة ومصادر تمويلها..تمويل بالعجز وإحجام عن الاستثمار في القطاع العام  بسبب الغلاء..اللحوم تغيب عن الموائد “الطرطوسية”  صرخة أثناء المناظرة: "ترامب أنت أعظم رئيس في كل العصور"  ميركل: ألمانيا تعتزم تشديد إجراءات مكافحة كورونا بلا عزل عام     

أخبار عربية ودولية

2019-11-21 04:05:39  |  الأرشيف

بين واشنطن وكيان الإحتلال.. الإستيطان ينهب فلسطين

هناك رأي بين المتابعين والمراقبين للقضية الفلسطينية يقول ان كيان الاحتلال الاسرائيلي يحصل بفعل سياساته والدعم الاميركي له على اكثر مما تمنى حين وقع اتفاقية اوسلو.
قليل من التدقيق يظهر ان هذا الرأي يحظى بمصداقية واسعة، فالمناطق التي حددتها اتفاقية اوسلو لكل طرف (اي الفلسطينيين والاحتلال) تمنح كيان الاحتلال اقل بكثير مما حصل عليه حتى الان. والفضل يعود اولا واخرا للدعم الاميركي والتغطية المستمرة لجرائم الاحتلال وخاصة جرائم الاستيطان، كما يعود الفضل الى الموقف العربي والاسلامي البعيد جدا عن ادنى ما هو مطلوب منه.
 
لم يكن مستغربا ان تخرج ادارة اميركية في يوم ما لتقول ان الاستيطان الاسرائيلي شرعي ولا يناقض القوانين الدولية. فالقوانين الدولية بالنسبة للاميركي هي مجرد اداة تستخدم لضرب دولة او اسقاط نظام يعارض سياسات واشنطن ويعرقل اجنداتها في العالم. اما بالنسبة لكيان الاحتلال فالقوانين الدولية وجدت لتخترق وانتهاكها يصبح قانونيا طالما الاحتلال الاسرائيلي هو من يرتكبها.
 
كما ان ادارة الرئيس دونالد ترامب ألمحت مرارا وتكرارا الى امكانية اعلان الاستيطان عملا شرعيا وقانونيا. فمستشار الامن القومي السابق لترامب جون بولتون تبجح اكثر من مرة بذلك. كما ان سفير ترامب لدى كيان الاحتلال ديفد فريدمان اشار اكثر من مرة الى حق كيان الاحتلال بضم مناطق فلسطينية. حتى مبعوث ترامب الى المنطقة “غرينبلات” اشار الى قبول البيت الابيض بهذا الواقع.
 
وفي مواجهة هذه الحقيقة التي لم تكن مخفية حول تعاطي الاميركيين مع قضية الاستيطان، لا بد من التاكيد على ان اي رد فعل لا يجب ان يغفل واقع ان اي حوار واي مفاوضات واي تملق للاميركي ومن خلفه الاسرائيلي لن يوصل الى نتيجة. فعقود من المفاوضات والزيارات والاجتماعات اعطت كيان الاحتلال اكثر من ثلثي الاراضي الفلسطينية دون ان يخسر لاجل ذلك نقطة دم. وبالتالي فان استعادة هذه الارض لا بد وان يكون عكس هذا السيناريو.
 
من المهم التركيز على تفاصيل الاستيطان وعمليات نهب الاراضي وطرد اهاليها الفلسطينيين منها، لكن الاهم يكمن في التركيز على الاستراتيجية المطلوبة لاستعادة هذا الحق. وهذه الاستراتيجية يجب ان تقوم على خيار المقاومة الذي اثبت في مقابل نظرية التفاوض انه الانجع لاجبار الاحتلال على وقف انتهاكاته وسلبه للارض الفلسطينية.
 
من الجيد اصدار بيانات استنكار وادانة، لكن الاكثر اهمية هو التحرك على الارض لمواجهة ما يحصل على الارض. فالاحتلال يعمل وفقا لخطة وضعها وينفذها على الارض بينما رد الفعل يقتصر على البيانات. وعليه فان تنفيذ اي رد فعل على الارض وترجمته واقعا وليس قولا يتطلب تفعيل عمليات المقاومة في الضفة الغربية والقدس.
 
وهنا يجب التذكير بان تفعيل المقاومة في الضفة يحمل من الاهمية ما يمكن ان يجبر الاحتلال على وقف انتهاكاته. فهناك شبه اجماع بان كيان الاحتلال يخاف من اشتعال الضفة تماما مثلما يخاف من اشتعاله في قطاع غزة، لا بل اكثر. وبالتالي دعم المقاومة في الضفة وتسهيل تنفيذ عمليات ضد قوات الاحتلال توجه تحديدا ضد عمليات الاستيطان سيكون لها الاثر الاكبر لوقف هذا الاستيطان والحؤول دون تحويله الى اسلوب يعتمده الاحتلال للسيطرة على كل الارض الفلسطينية بتغطية اميركية.
 
 
عدد القراءات : 3270
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020