الأخبار |
جرعة تفاؤل.. بقلم: ليلى بن هدنة  الصحة العالمية: واقع الإصابات بكورونا في سورية في بداية المنحنى الصاعد  المبارزة حررتها من كل قيود وصعوبات الحياة.. أفروديت أحمد: أسعى إلى النجاح في الإعلام والرياضة معاً  المؤسسة العامة للطيران تحدد الرحلات المستثناة من قرار التعليق  عدد الوفيات بكورونا في نيويورك يتخطى عتبة الـ1000 شخص  ألمانيا: تسجيل 149 وفاة و5453 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد  إصابات جديدة في تركيا والمغرب... والسعودية تدعو إلى التريث في «عقود الحج»  الكويت... إطلاق سراح 300 سجين لتخفيف الأعداد في السجون مع استمرار تفشي كورونا  إسرائيل نحو أخطر أزمة اقتصادية في تاريخها  لماذا فتك “كورونا” بالدول المتقدمة أكثر من الفقيرة؟  الكباش الروسي ــــ السعودي مستمر: حرب النفط الفعليّة انطلقت للتوّ  طائرات العدو تغير من لبنان: الدفاع الجوي يتصدّى لاستهداف شرق حمص  اليمن.. الاقتصاد بعد خمس سنوات حرب: الخسائر تقارب 100 مليار دولار  لماذا الأمريكيون من بين أكثر سكان العالم عرضة لخطر الإصابة بكورونا؟  الصحة الإماراتية: 53 إصابة جديدة بكورونا والإجمالي 664  ألمانيا.. القبض على تونسي هاجم المارة بساطور في أوغسبورغ  البنك الدولي يرجح هبوط معدل النمو الاقتصادي في الصين وزيادة الفقر في العالم بسبب كورونا  تقارير أمريكية: بن سلمان يقحم السعودية في حروب خاسرة  الداخلية: تمديد إيقاف خدمات الشؤون المدنية والسجل العدلي والهجرة والجوازات والمرور حتى الـ 16 من نيسان  وفاة أول جندي أمريكي بفيروس كورونا     

أخبار عربية ودولية

2020-02-16 14:46:04  |  الأرشيف

وفود يهودية في الرياض.. هل حان التطبيع العلني؟

الوقت
لم يعد خبر التمهيد للتطبيع العلني بين السعودية واسرئيل مستغربا لأحد، اذ بات الجميع يعلم طبيعة العلاقة بين الطرفين، والتي بدأ التمهيد لها منذ مدة ليست قصيرة، لكن هذه العلاقة تبلورت اكثر في عهد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وما ان وصل إلى هذا المنصب حتى بدأنا نسمع عن وفود سعودية تزور الاراضي المحتلة ووفود اسرائيلية تزور بلاد الحرمين، وبالطبع كان الجانب الاسرائيلي يفاخر بهذه العلاقة، ويقتنص أي فرصة لإعلان خبر حول "التطبيع" مع السعودية، لان الحكام الصهاينة يعتبرون أي خطوة في هذا الاتجاه هو نصر لاسرائيل وضغوط جديدة على الفلسطينيين، ولكن الحديث اليوم يجري حول موعد اعلان التطبيع العلني، خاصة وان السعودية لم تعارض "صفقة القرن" بل على العكس تمهد الطريق لتنفيذ بنودها.
 
وفود يهودية في الرياض
 
في الأمس تحدثت القناة الأولى الرسمية في التلفزيون الإسرائيلي في تقرير رسمي لها، عن إن وفدا يضم عددا من قادة المنظمات اليهودية الأميركية، زار العاصمة السعودية الرياض مؤخرا، وحل ضيفا على القصر الملكي.
 
وقالت القناة إن زيارة 55 من زعماء الجالية اليهودية الأعضاء في مؤتمر قادة المنظمات اليهودية الأميركية، بقيت سرية.
 
ونقلت القناة عن مصادر قولها إن الوفد بحث خلال زيارته للرياض، جملة من القضايا الإقليمية، على رأسها إيران، وإن المسؤولين السعوديين اهتموا ببحث سبل جسر الهُوة مع إسرائيل، لكن لم يجر التطرق إلى لقاء قمة إسرائيلي سعودي على مستوى القادة.
 
"الكيان الاسرائيلي" يبحث عن اي نقاط مشتركة مع الدول الخليجية لكي يجد نفوذا لنفسه في هذه الدول، ومن هنا بدأ العمل على "ايران فوبيا" وتم تضخيم هذا الامر بمساعٍ أمريكية على اعلى المستويات لايجاد خصم مشترك بين القادة الخليجيين والقادة الاسرائيليين، ولكون ايران تريد الخير لجيرانها، وطرحت مجموعة مشاريع لمنع الاعتداء بين الدول الجارة ولاقت هذه المشاريع صدى ايجابي لدى معظم الدول الخليجية، لكن تحريض واشنطن وتل ابيب يدفع الأمور مجددا نحو التوتر، لاسيما وان كل من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الامريكي دونالد ترامب يواجهون استحقاقات انتخابية لذلك يعمدون لتسجيل نقاط لصالحهم قبل هذه الانتخابات.
 
وعلى سبيل المثال عمل ترامب على تمرير صفقة القرن واعلان بنودها تحت اي ظرف ليرفع رصيده لدى اللوبيات الصهيونية وكذلك لدى قاعدته الشعبية بأنه انجز خطوة ايجابية للصهاينة خلال فترته الرئاسية، وعلى الرغم من ان تنفيذ الخطة يعد امرا شديد الصعوبة، إلا أن مجرد الاعلان عنها واحداث ضجة اعلامية يعد بنظر ترامب امرا ايجابيا له في الانتخابات المقبلة.
 
أما نتنياهو فيبحث عن تحقيق أي خطوة في اتجاه التطبيع، ويعمل على اعداد لقاء مشترك كع اي زعيم عربي، لاسيما زعماء الخليج قبل بدء الانتخابات المقررة في 2 مارس 2020، وقبل أيام، نقلت صحيفة جيروزاليم بوست عن الحاخام الأميركي مارك شناير أن الولايات المتحدة تعمل على تنظيم قمة في العاصمة المصرية القاهرة، بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقادة عدد من الدول العربية والخليجية.
 
وأفادت الصحيفة بأن دبلوماسيين عربا قالوا إن القمة تشمل قادة إسرائيل ومصر والسعودية والإمارات البحرين وعُمان والسودان.
 
وأضافت أن هدف عقد القمة بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة الشهر المقبل، هو خلق توازن للقوى بقيادة السعودية من خلال دعمها الخطة الأميركية للسلام.
 
كما ذكرت الصحيفة أن شناير زار السعودية أخيرا كضيف على وزارة الخارجية السعودية، في زيارة التقى خلالها وزير الخارجية فيصل بن فرحان آل سعود، ووزير الدولة عادل الجبير.
 
وشناير هو رئيس رابطة التفاهم بين اليهودية والإسلام التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، ويوصف بأن له علاقات مع قادة في الخليج
 
وفي نهاية الشهر الماضي، أعلن وزير الداخلية الإسرائيلي أرييه درعي أنه وقع على مرسوم يقضي بالسماح لليهود ولكل من يحمل الجواز الإسرائيلي، بالسفر إلى السعودية لأغراض تجارية ودينية.
 
ويسمح مرسوم درعي بالمغادرة إلى المملكة العربية السعودية بشكل علني لأول مرة منذ قيام إسرائيل، علما بأن السلطات الإسرائيلية كانت تمنع السفر للسعودية بالجواز الإسرائيلي، حيث كانت تصنف السعودية "دولة عدوا".
 
في سياق مواز، قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم الأربعاء إن نتنياهو يستعجل الكشف عن علاقات له مع دول عربية لخدمة مصالحه الانتخابية.
 
جاء هذا في تقرير نشرته الصحيفة تحت عنوان "مطلوب ملك أو أمير عربي من أجل صورة انتخابية مع نتنياهو"، وجاء فيه أن "رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين، ورئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، ومساعدي رئيس الوزراء جميعهم، في الأيام الأخيرة لتنظيم رحلة لنتنياهو إلى دولة عربية قبل انتخابات 2 مارس/آذار المقبل".
 
وتابعت "هآرتس" أن قائمة نتنياهو المفضلة يتصدرها "ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في حال نجحت الجهود وعقد الاثنان اجتماعا عاما في أي مكان بالعالم، في أي وقت".
 
وأشارت إلى أن نتنياهو يفضل أن يكون الاجتماع قبل الانتخابات، لأنه سيكون بمثابة إنجاز دبلوماسي وأمني له، كما سيكون إسهاما كبيرا في تعزيز العلاقات الخارجية لإسرائيل.
 
في الختام؛ قال تحقيق تلفزيوني إنه قد ثبت في النهاية أن نتنياهو كان محقاً، فالسعودية في عهد بن سلمان، لم تعد تطرح حل القضية الفلسطينية كشرط لتطوير العلاقة الثنائية مع تل أبيب. وأشار إلى أن السعودية لم تكن فقط تحثّ إسرائيل على ضرب إيران و"حزب الله"، بل كانت أيضاً مستعدة لتقديم مساعدات لها لتمكينها من تحقيق الهدف. وقال معد التحقيق إن إدارة أوباما بادرت إلى جسّ نبض نظام الحكم السعودي لمعرفة ما إذا كان مستعداً للسماح للطائرات الحربية الإسرائيلية بالتحليق في الأجواء السعودية في طريقها لضرب إيران، مشيراً إلى أن واشنطن فوجئت عندما اكتشفت أن السعوديين والإسرائيليين قد بحثوا هذه القضية في وقت مسبق.
عدد القراءات : 3628

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3514
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020