الأخبار |
تصعيد تدريجي في غزة: المقاومة تكسر جمودالتفاهمات  لماذا أصبح تطبيق "تك توك" كابوساً لترامب  الاستخبارات الأمريكية: الصين وإيران تسعيان للحيلولة دون إعادة انتخاب ترامب  ضحايا كورونا في ارتفاع مطرد.. أكثر من 720 ألف وفاة ونحو 19.4 مليون مصاب  وزارة الصحة اللبنانية: هناك أكثر من 60 مفقودا جراء انفجار بيروت  العشائر تمنح «قسد» فترة سماح: لا تراجع عن المطالب  ارتفاع أسعار الأدوية لم يحد من ابتزاز المرضى.. وتجاهل وزارة الصحة يضعها في موقع الاتهام!  المنطقة على حافة 2021.. بقلم: جمال الكشكي  الصحة: 61 إصابة جديدة بفيروس كورونا  الكفاءة أولاً.. بقلم: د.يوسف الشريف  دورات المعاهد الخاصة.. مناهج “مسلوقة ” وأسعار كاوية  المستوطنون يمنحون نتنياهو فرصة حتى أيلول لتنفيذ مخطط الضم  75 سنة على هيروشيما  أسباب انفجار مرفأ بيروت والمسؤوليّات…  العراق يسجل 3047 إصابة و67 حالة وفاة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية  غليان شعبي ضد جرائم الاغتصاب.. الجانحون بين رحمة القانون وقصور مراكز الإصلاح!  «الأونروا» تواصل استرضاء واشنطن: نحو طمس الأسماء الوطنية للمدارس  إسرائيل للدول الغربية: ممنوع أن تملأ ايران الفراغ في لبنان  وزير الري المصري يطالب المسؤولين بتجهيز السدود لمواجهة أي أمر طارئ يحدث بالمنطقة     

أخبار عربية ودولية

2020-07-07 17:24:55  |  الأرشيف

“3 أعوام من الفوضى تكفي”.. جماعات جمهورية تستعد لإسقاط ترامب!

قال موقع Salon الأميركي، إن عدداً من الشخصيات والجماعات في الحزب الجمهوري تخطط لمنع إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترامب بعد “ثلاث سنوات ونصف، من الفوضى وعدم الكفاءة”.
وتتفاقم مشكلات إعادة انتخاب دونالد ترامب، بسبب خصوم غير متوقعين لم يكن عليه مواجهتهم عام 2016، وهم الجمهوريون المنشقون الذين يشعرون بأنه دمر البلاد وأساء إلى الحزب الذي اعتادوا وصفه بالمأوى.
تخلى بعض هؤلاء المحافظين، الذين يُشار إليهم أحياناً بـ”Never Trumpers”، عن الحزب، واتفقوا على فكرة مشتركة وهي طرده من منصبه في نوفمبر/تشرين الثاني، وهو ما قد يثير استياءه.
يشار إلى أنه في عام 2016، كان على ترامب أن ينافس الديمقراطيين ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون فقط، بينما صوَّت الجمهوريون البارزون بحذر لصالحه. أما في عام 2020، فيواجه ترامب الآن مجموعات متعددة من المحافظين المتحمسين والجمهوريين السابقين الذين سئموا من أفعاله، حيث قال أحدهم: “علينا أن نفعل شيئاً آخر”.
ففضلاً عن لجنة “مشروع لينكولن” التي تحظى بشعبية كبيرة ويرأسها الجمهوريان البارزان ريك ويلسون وجورج كونواي، أصبح يتعين على ترامب الآن مواجهة مجموعة من الأعضاء السابقين في إدارة الرئيس جورج بوش الابن.
تقرير لصحيفة The Guardian قال: “ظهرت أحدث منظمة جمهورية بارزة مناهضة لترامب، لأول مرة، في أوائل يوليو/تموز. وهي لجنة عمل سياسي تسمى 43 Alumni for Biden أو “43 عضواً سابقاً لدعم بايدن”، وتهدف إلى حشد الأعضاء السابقين في إدارة جورج بوش الابن لدعم بايدن الديمقراطي.
شارك في تأسيس لجنة العمل السياسي الجديدة كريستوفر بورسيل، المسؤول السابق بإدارة بوش؛ وجون فارنر، الذي عمل في وزارة التجارة إبان إدارة بوش؛ وكارين كيركسي، وهي عضوة جمهورية قديمة أخرى. وتدير هذه اللجنة.
بحسب بورسيل: “دفعت 3 سنوات ونصف من الفوضى وانعدام الكفاءة والانقسام كثيراً من الناس ليقولوا: (علينا أن نفعل شيئاً آخر). قد لا نكون على أتم الاتفاق مع الأجندة الديمقراطية، لكن هذه الانتخابات تدور حول فكرة واحدة: هل تدعم دونالد ترامب، أم أميركا”.
ممن يأملون أيضاً إبعاد الرئيس عن منصبه Republican Voters Against Trump أو “الجمهوريون المصوّتون ضد ترامب”، بقيادة بيل كريستول من المحافظين الجدد، ومستشار الحزب الجمهوري تيم ميللر الذي كان في السابق المتحدث باسم اللجنة الوطنية الجمهورية.
كما تلوح في الأفق مجموعة أخرى يرأسها مستشار الأمن القومي السابق لبوش، كين فاينشتاين، وجون بيلينغر، الذي عمِل في وزارة الخارجية، ويأملان “إبعاد مسؤولي الأمن القومي عن ترامب، إما عن طريق دعم بايدن أو كتابة اسم شخص آخر والتصويت له”.
 
عدد القراءات : 4625

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020