الأخبار |
"الجيش الوطني الليبي" يعلن مقتل زعيم كبير في "داعش"  ألمانيا.. وزيرا الخارجية والاقتصاد في الحجر الصحي بسبب كورونا  البيت الأبيض يكشف موعد إعلان ترامب عن مرشحه للمنصب الشاغر في المحكمة العليا  مقاتلتان روسيتان تعترضان قاذفتين أمريكيتين فوق البحر الأسود  “إعادة تشكيل المنطقة”.. ماكرون يريد أن يكون “قوة عظمى” في الشرق الأوسط، لكن محاولاته مرشحة للفشل  مصر... مقتل ضابطين وشرطي و4 محكوم عليهم بالإعدام في سجن طرة  الأمين العام للناتو يعلن عن "تقدم جيد" في المحادثات العسكرية بين تركيا واليونان  “وثيقتان من صفحةٍ واحدة واحتفاء مبالغ فيه”.. بلومبيرغ: صفقة التطبيع الإماراتية البحرينية مع إسرائيل تجاهلت الكثير من التفاصيل  إدارة النقص..؟!.. بقلم: سامر يحيى  طبول الحرب تُقرع في ادلب  حادثة صادمة.. الشرطة الأمريكية تطلق 11 رصاصة على صبي متوحد!  إخماد حريق في المخبز الآلي بالمزة فيلات غربية ولا إصابات بين العمال-فيديو  البرهان بحث في الإمارات مع الأمريكيين شطب السودان من القائمة السوداء والسلام العربي الإسرائيلي  بعد افتتاحها أول مطعم يهوديّ.. أبوظبي تبيح شراء المشروبات الكحوليّة  غانتس: تفوق إسرائيل العسكري أمر حيوي لأمن المنطقة وواشنطن ملتزمة بحمايته  الطوابير أمام الأفران أيضاً: أزمة الخبز تتصاعد  "طائر" يجبر طائرة نائب ترامب على العودة لمطار بنيو هامبشاير  «تحوُّل كبير كبير»: ترامب يخسر مكانته لدى الناخبين البيض     

أخبار عربية ودولية

2020-07-30 03:20:14  |  الأرشيف

ترامب يُعلن إعادة نشر قوّاته خارج ألمانيا: إنهم لا يدفعون!

كشفت واشنطن النقاب عن خططٍ لسحب نحو 12 ألف جندي من ألمانيا. وأعلن دونالد ترامب أنّه اتّخذ هذه الخطوة بسبب رفض ألمانيا «دفع المزيد»، لكن مارك إسبر أكد أنه سيُبقي على ما يقارب نصف هؤلاء الجنود في أوروبا «لمواجهة التوتر مع روسيا»
قرّرت الولايات المتحدة سحب 11 ألفاً و900 من جنودها من ألمانيا لإعادة نشر جزء منهم في بلجيكا وإيطاليا، كما أعلن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر. وتنظر واشنطن أيضاً في إعادة نشر قوات لها في بولندا ودول البلطيق في حال التوصل إلى اتفاق مع هذه الدول، كما أكد إسبر خلال مؤتمر صحافي أمس في واشنطن، شدّد فيه على أنّ الهدف من هذه الخطوة استراتيجي، ولا سيما في إطار الردع ضد روسيا. لكنّ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أعلن قبل دقائق من مؤتمر إسبر، أنّ سحب القوات يعود إلى رفض ألمانيا «دفع المزيد» من الأموال. وقال للصحافيين من البيت الأبيض: «سئمنا من أن نكون حمائم... سنقلّص عدد قواتنا لأنهم لا يدفعون. الأمر بهذه البساطة». وكان ترامب قد وصف ألمانيا قبل نحو شهر بـ«المقصّرة»، بسبب فشلها في تحقيق هدف «حلف شمالي الأطلسي» المُحدّد عام 2014، الذي يقضي بوقف تخفيضات الميزانية والتحرّك نحو إنفاق 2% على الأقل من الناتج القومي الإجمالي على الدفاع بحلول 2024. ورأى أنّ الألمان مقصّرون مقارنة بالأميركيين في ما يتعلّق بالتجارة والدفاع، مُعلناً أنه سيخفّض قواته إلى «أن يُنفقوا أكثر على دفاعهم الخاص».
وينتشر حالياً في ألمانيا 34 ألفاً و500 عسكري أميركي سيعاد 6400 منهم إلى الولايات المتحدة، فيما سينقل 5600 إلى دول أخرى في «شمالي الأطلسي»، كما أكد إسبر، على أن يوزّع نحو ألفي جندي بين إيطاليا وبلجيكا. كما سيجري نقل مقر القيادة العسكرية الأميركية في أوروبا من شتوتغارت بألمانيا إلى مونس ببلجيكا، حيث يقع مقر قيادة «شمالي الأطلسي»، ما سيوفّر على الجنرال الأميركي الذي يتولّى رئاسة القيادتين تقليدياً التنقل مراراً بين البلدين. كذلك، يمكن أن ينقل مقر القيادة إلى أفريقيا، لكن لم يُتّخذ قرار بعد، وفق وزير الدفاع. وسيبقى 2500 عسكري من القوات الجوية في قاعدة «ميلدنهال» في الولايات المتحدة، بعدما كان مقرراً نقلهم إلى ألمانيا، في حين أكد إسبر أن الخطوات الأولى في هذا الصدد قد تنفذ خلال «الأسابيع المقبلة»، لكنّ ترامب لمح إلى أنه قد يُعاد النظر في هذه الخطة «إذا بدأوا دفع فواتيرهم».
في هذا الإطار، أفاد موقع USA Today بأنّ الإعلان يرتبط ارتباطاً وثيقاً بخطّة زيادة وجود القوات الأميركية في بولندا، وهو التحوّل الذي طال انتظاره في وارسو، وتحديداً الرئيس البولندي، أندريه دودا. ونقل الموقع عن مسؤولين أميركيين، فضّلوا عدم الكشف عن أسمائهم لأنه لم يجرِ إعلان الخطّة، أنّ هذه التحرّكات ستكلّف «المليارات» وستتطلّب تغييرات في القواعد العسكرية كي تتحمّل القوات الإضافية. وكان ترامب قد أعلن الشهر الماضي، خلال مناسبة جمعته مع دودا، أنّ بعض القوات ستُنقل إلى بولندا، والبعض إلى مكان آخر. وبناءً على اتفاق جرى التوصل إليه العام الماضي، كانت الولايات المتحدة قد أعلنت فعلاً إرسال نحو 1000 جندي إضافي إلى بولندا. ربطاً بذلك، ذكرت وكالة «أسوشييتد برس» أنه بينما تعدّ ألمانيا مركزاً للعمليات الأميركية في الشرق الأوسط وأفريقيا، فإنّ «القرار بإبقاء نصف القوات في أوروبا حركة واضحة من البنتاغون لتهدئة الحلفاء عبر تجنّب الانسحاب الكامل». وأشارت الوكالة إلى أنه «بنشر القوات في الشرق، تُرسل رسالة إلى روسيا بأنّ الولايات المتحدة لا تخفّض التزاماتها في المنطقة، وتبقى جاهزة لحماية أوروبا الشرقية من أي اعتداء من موسكو». لكن ذلك لم يكن كافياً لطمأنة أعضاء في حزب ترامب (الجمهوري)، الذين انتقد عددٌ منهم تحريك القوات الأميركية خارج ألمانيا، معتبرين أنّ هذا الإجراء هدية لموسكو، وتهديد للأمن القومي الأميركي. وأرسل 22 عضواً جمهورياً في لجنة القوات المسلّحة في مجلس النواب رسالة إلى الرئيس، قالوا فيها إنّ «خفض التزام أميركا بالدفاع الأوروبي قد يشجّع عدوانية روسيا وانتهازيتها».
 
 
عدد القراءات : 5083
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020