الأخبار |
طبول الحرب تُقرع في ادلب  حادثة صادمة.. الشرطة الأمريكية تطلق 11 رصاصة على صبي متوحد!  إخماد حريق في المخبز الآلي بالمزة فيلات غربية ولا إصابات بين العمال-فيديو  البرهان بحث في الإمارات مع الأمريكيين شطب السودان من القائمة السوداء والسلام العربي الإسرائيلي  بعد افتتاحها أول مطعم يهوديّ.. أبوظبي تبيح شراء المشروبات الكحوليّة  مزاعم عودة العقوبات على إيران.. من المعارضة الأوروبية إلى رفض الأمم المتحدة لقرار أمريكا  غانتس: تفوق إسرائيل العسكري أمر حيوي لأمن المنطقة وواشنطن ملتزمة بحمايته  “الحرس الثوري”: إعلان ترامب عن تخطيطه لاغتيال الرئيس الأسد يعني أنه يفتقر للعقل السياسي والتدبير  الطوابير أمام الأفران أيضاً: أزمة الخبز تتصاعد  "طائر" يجبر طائرة نائب ترامب على العودة لمطار بنيو هامبشاير  «تحوُّل كبير كبير»: ترامب يخسر مكانته لدى الناخبين البيض  حفتر وصالح يصلان القاهرة في زيارة مفاجئة  ماكرون: لا يمكن لواشنطن تطبيق آلية معاودة فرض العقوبات على طهران لأنها انسحبت من الاتفاق النووي  بعثة أرمينية تطهر 96485 متراً مربعاً من الألغام على طريق عام حلب دمشق  فلسطين تتخلى عن رئاسة مجلس الجامعة العربية اعتراضا على التطبيع مع إسرائيل  السجون السويدية في حالة تأهب بسبب امتلائها بنسبة 100 %  اتهام ضابط شرطة أمريكي بالتجسس لحساب الصين  الأردن يسجل أكبر حصيلة إصابات يومية بكورونا منذ بدء التفشي  أمام الرئيس الأسد.. العمراني يؤدي اليمين القانونية سفيراً جديداً لسورية لدى بيلاروس  الحنين في زمن «كورونا».. بقلم: موسى برهومة     

أخبار عربية ودولية

2020-08-04 03:49:24  |  الأرشيف

30 يوماً لتنفيذ «اتفاق الرياض»: حكومة «التحالف» الرابعة على خطى سابقاتها

شرعت السعودية في تنفيذ «اتفاق الرياض المعدّل»، بين حكومة الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي و»المجلس الانتقالي الجنوبي» الموالي للإمارات. ومن أجل إنجاح عملية التنفيذ هذه المرّة، وضعت الرياض آلية لتسريع ذلك مُحدّدةً بـ30 يوماً، بقي منها 25 يوماً. وخلال المدة المتبقّية، من المفترض أن ينخرط طرفا الصراع في تطبيق البنود التي نصّت على وقف إطلاق النار، وإخراج القوات من مدينة عدن، وتأليف حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب، على أن تكون حصة «الانتقالي» منها أربع حقائب.
لكن حتى لو تمّ تأليف تلك الحكومة، فإن تساؤلات كثيرة ترتسم حول فرص نجاحها في الملفات كافة، وخصوصاً أن ظروف ولادتها لا تختلف عن سابقاتها، وهي الحكومة الرابعة التي تولد من رحم التحالف السعودي - الإماراتي خلال سنوات الحرب الست. ولعلّ أبرز ما ميّز التشكيلة الأخيرة هو أنها عكست المحاصصة بين الرياض وأبو ظبي، اللتين تتقاسمان النفوذ في المحافظات الجنوبية.
ويسود اعتقاد، لدى مراقبين ومحلّلين، أن الحكومة الجديدة مهمّتها تحريك ملفّ الخدمات فقط، وهو الملفّ الذي تديره السعودية عبر «البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن» الذي يرأسه السفير السعودي محمد آل جابر، فيما ينوب عنه رئيس الحكومة الحالي معين عبد الملك، الذي سيظلّ في منصبه بموجب الاتفاق المعدّل. وعليه، لا يبدو أن تغييرات ستطرأ على تلك الآلية، المتّسمة أصلاً بطابع دعائي هدفه تلميع صورة السعودية. أما في الملف العسكري، فمن غير المرجّح أن يستطيع «التحالف» الموالفة بين الميليشيات المتضادّة العاملة تحت رايته، في ظلّ استمرار الإشكالية القائمة على تناقض ميولها ومصالحها وغياب عقيدة مشتركة تجمع في ما بينها.
وفي ما يتعلق بالملفات السياسية، سواء المتصلة بالتسوية الشاملة في اليمن أم المرتبطة بحلّ القضية الجنوبية، فإن «اتفاق الرياض» - بنسختَيه - لم يتطرّق أصلاً إليها، ولم يعدّها من ضمن مهامّ الحكومة الجديدة، على اعتبار أن الخوض في تلك المسائل ليس من صلاحية الأطراف المحليين. وفي هذا الإطار، يرى رئيس «تجمع القوى المدنية الجنوبية»، عبد الكريم السعدي، في حديث إلى «الأخبار»، أن «اتفاق الرياض لا يحمل قضية غير قضية الوظيفة في السلطة، وغابت قضية الجنوب، وتمّ تغييبها ثمناً لشراكة الانتقالي في السلطة»، لافتاً إلى أن «الشرعية أيضاَ تنازلت عن قضاياها المتمثلة في المرجعيات الثلاث، الأمر الذي يجعل من اتفاق الرياض شبيهاً باتفاق السويد، وخصوصاً أنه مليء بالثغرات».
من جهته، اعتبر «مجلس الإنقاذ الجنوبي» أن الاتفاق يعطي مشروعية للاحتلال الأجنبي، ويمنحه الحق في إدارة البلاد سيادياً وخدماتياً، فضلاً عن أنه يكافئ الميليشيات التي استخدمت السلاح لإشراكها في السلطة. وأشار المجلس إلى أن الاتفاق اعتمد المحاصصة في تقاسم السلطة، وهي أحد أسباب الأزمات في الحكومات السابقة. أما رئيس «المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب»، حسن باعوم، فأعلن رفضه «أيّ اتفاقات أو مبادرات لا تلبّي تطلعات الشعب في إقامة دولته المستقلة». ودعا باعوم «قيادات الحراك في كافة المحافظات الجنوبية إلى تصعيد العمل الثوري». وكان المجلس، الذي يرأسه باعوم، رأى، في بيان قبل أيام، أن «اتفاق الرياض لا يخدم سوى مَن فرضه على الطرفين (الحكومة والانتقالي) بما يتيح له السيطرة على خيوط اللعبة في الجنوب».
 
عدد القراءات : 4798
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020