الأخبار |
الخارجية الصينية تتحدث عن "نكتة القرن"  الاستهلاك العالمي للغاز الطبيعي متضرّر بشدّة جرّاء الصراع في أوكرانيا  هبوط أسعار الذهب مع تراجع مخاوف النموّ  دراسة: جفاف غير مسبوق منذ ألف عام في بعض مناطق إسبانيا والبرتغال  استنفار حكومي ألماني لمواجهة «تحدّ تاريخي» في كلفة المعيشة  الاحتلال التركي يواصل التصعيد شمال حلب وفي «خفض التصعيد» … الجيش يعزز جبهات عين العرب.. وروسيا ترفع التحدي في وجه أردوغان بالقامشلي  ختام مشاركتها في ألعاب المتوسط جاء مسكاً.. الرياضة السورية تبصم في وهران بأربع ذهبيات وثلاث فضيات  واشنطن: آخر شيء نريده هو بدء نزاع مع روسيا في سورية  روبي في أزمة.. بعد اتهامها بالسرقة  ما حقيقة أن معظم السوريين يعيشون على الحوالات؟ … ثلث السوريين يعتمدون على الحوالات ومن الصعب الوصول إلى أرقام ونسب دقيقة  مقتل 6 وإصابة 24 في إطلاق نار على استعراض احتفالي في ضواحي شيكاغو الأمريكية  جرائم فردية.. أم ظواهر اجتماعية؟!.. بقلم: عماد الدين حسين  18 قتيلاً خلال اضطرابات شهدتها أوزبكستان في نهاية الأسبوع  صيفية العيد على البحر تصل لأكثر من مليون ليرة في اللاذقية بالليلة!  أمير عبد اللهيان: سنعقد اجتماعا بين إيران وروسيا وتركيا على مستوى وزراء الخارجية في طهران  نيفين كوجا: الجمال الحقيقي أن يكون الأنسان صادقاً مع نفسه  نادي الوحدة بلا إدارة.. المستقبل غامض والصراع كبير  الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة  3 قتلى و3 مصابين حالتهم حرجة جراء إطلاق نار بمركز تسوق في مدينة كوبنهاجن     

أخبار عربية ودولية

2022-04-09 04:18:48  |  الأرشيف

رعد حازم... الانتقام الذي استغرق 20 عاماً

اسمه رعد. يتناسب الاسم تماماً مع صنيعه. أما شكله، وصفاته، فالأمر محيّر للغاية. ابن مخيم جنين الذي كان قد عايش المجزرة الصهيونية التي ارتُكبت فيه مطلع انتفاضة الأقصى عام 2002، عاد بعد عشرين عاماً، كي يصفّي حساباً طال وقت سداده. ابتدأ ابن 29 عاماً، مراسم انتقامه، في تمام الساعة التاسعة من مساء أول من أمس الخميس. أشهر سلاحه، أطلق الرصاص بقدر كبير من الحرفية والثبات، وأردى ثلاثة رجال، اتضح لاحقاً أن اثنين منهم خدما في وحدة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال، وأصاب أكثر من عشرة آخرين.
المشهد الأخير
فجر أمس، عقب صلاة الفجر، وفي مسجد قديم يطلّ بابه على شاطئ يافا، كشف عن الجانب الآخر من المشهد، بعد عشر ساعات من المطاردة، فرض فيها إيقاعه الخاص على كبرى مدن العمق. هناك، وعلى بعد يزيد على 9 كيلومترات عن نقطة الهجوم الأولى، صلّى ابن المخيم الذي دمر جيش الاحتلال كافة منازله قبل عشرين عاماً، الفجر. ارتاب مجموعة من جنود "الشاباك" منه، طلبا منه التوقّف، وتسليم نفسه، لكنه قرّر أن تكون الخاتمة كما اشتهى تماماً. وبما تبقّى في سلاحه من رصاص، خاض اشتباكه الأخير.
الغامض حتى رحيله
ليس فصل التخفّي الطويل قياساً بمنظومة الرقابة التكنولوجية في دولة الاحتلال، هو الفصل المثير فقط في فعل رعد، بل إن سمْته الهادئ، وهيئته الأنيقة، وشخصيته العلمية ذات القدرات الخارقة في مجال البرمجة والحاسوب، كلّ ذلك بدا مُفارقاً لدرامية فعله الكبير.
هو ابن مخيم جنين، مختصّ في مجال برمجة الكمبيوتر وأمن المعلومات. وخلافاً لكلّ الشهداء الذين سبقوه، لا يمتلك الشاب الأعزب، حساباً عبر أيّ من مواقع التواصل الاجتماعي، ولم يترك أيّ إشارة تدلّ على انتماءٍ حزبي، غير أنه من عائلة مقاومة بالوراثة؛ إذ استشهد خاله عثمان السعدي خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان، وخاله محمد السعدي خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال مطلع التسعينيات.
كما أن خاله الآخر محمود، قيادي بارز في حركة "الجهاد الإسلامي". ويشير السعدي إلى أن ابن أخته كان شاباً ودوداً ومحبوباً من الجميع، متسامحاً في حقوقه، ومتنازلاً على حسابه الشخصي لإنهاء أيّ خلاف، وكان قد زاره قبل أسبوع من تنفيذ عمليته، وطلب منه أن يتدخل لينهي خلافاً وقع مع أحد أبناء المخيم.
أما والده فتحي، الذي يعمل ضابطاً في الأمن الوطني، فقد قال في وصف ابنه: "كان شاباً خلوقاً، سمحاً، مصلياً، مرضياً وباراً بوالديه، وكان يتمتع بذكاء خارق في مجال الحاسوب، وفّر له دخلاً مادياً جيداً، كان يجيد توظيفه في إعانة إخوته، والتصدق على الفقراء والمحتاجين".
هكذا، احتفظ رعد، بكلّ مداده الثوري والإيماني في داخله، إذ لم يترك أيّ علامة تشير إلى انتماءٍ حزبي، فيما تفيد استخبارات الاحتلال بأن سجله الأمني "نظيف"، أي لم يسبق له أن اعتُقل، أو مارس نشاطاً حزبياً. لقد بدأ الشاب الحدث في داخله منذ عشرين عاماً، وطبّقه واقعاً كما رسمه تماماً.
 
عدد القراءات : 3772

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022