الأخبار |
قتلى وجرحى في هجوم على حافلة للمستوطنين في القدس المحتلة  عن وثائق دونالد ترامب.. "يوم آخر في الجنة" قد يودي إلى حرب أهلية  كيسنجر: الولايات المتحدة على شفا حرب مع موسكو وبكين  بسبب صوته القبيح .. الشرطة تقبض على مغن وتطلب منه اعتذاراً رسمياً  مصرع 4 أشقاء صعقا بالكهرباء في مصر  10 % من سكان العالم يستخدمونها.. اليد اليسرى مهارات تطول كل شيء  هل تحارب الصين في تايوان؟.. بقلم: عماد الحطبة  آخر الأنباء عن حالة رشدي: لم يعد على جهاز التنفس الاصطناعي وقادر على الكلام  بعد تصريحات جاويش أوغلو حول التقارب مع دمشق.. النظام التركي ومرتزقته يتخبطون  العراق يتسلم 50 داعشياً أغلبهم متزعمون خطرون  في حادثة غريبة.. إطلاق جامعة أوروبية للتعليم الافتراضي في دمشق لكن من دون ترخيص!  في حالة نادرة اللحم الأحمر أرخص من الأبيض … أسعار الفروج تحقق ارتفاعات قياسية ورئيس لجنة المربين متفاجئ!  أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية «كوفيد»: هل يلتقي بايدن؟  واشنطن: سنواصل التحليق والإبحار في مضيق تايوان بشكل اعتيادي  الدفاع الروسية: قوات كييف تتحصن في المباني السكنية بخاروكوف ونيكولاييف  ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي  النفوذ الأميركي في العالم يهتز.. ماذا بقي من عالم القطب الأوحد؟  بكين: صراع الولايات المتحدة ضد الصين لن ينتهي على خير  رسميا.. تغيير موعد انطلاق مونديال قطر  ما هو أدنى مبلغ يحتاجه المواطن السوري لشراء عقار في منطقة متواضعة؟     

أخبار عربية ودولية

2022-04-18 12:44:00  |  الأرشيف

قصف باكستاني على أفغانستان.. نهاية شهر العسل بين إسلام أباد وطالبان

بعد أقل من أسبوعين على تغيير الحكومة في إسلام أباد، شهدت باكستان وأفغانستان أحداثاً عسكرية على الحدود المشتركة.
حيث ذكر أن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا في ولاية خوست في أعقاب ضربات جوية باكستانية في شرق أفغانستان. وأكد مسؤولون محليون من طالبان في الإقليم وقوع الهجمات وأعلنوا أنها وقعت حوالي الساعة الثانية من صباح يوم السبت.
وأفادت وكالة فرانس برس عن سقوط سبعة ضحايا على الأقل، لكن صحيفة "هشت صبح" الأفغانية قالت إن 30 شخصا قتلوا في الهجمات.
كما أفادت وسائل إعلام محلية في أفغانستان أن اشتباكات اندلعت الليلة الماضية بين طالبان وحرس الحدود الباكستانيين في منطقة خوست، قُتل فيها سبعة مدنيين على الأقل. وكانت هناك تقارير أيضًا عن غارات جوية باكستانية على مقاطعة كنر بأفغانستان. إذ قالت وسائل إعلام باكستانية إن غارة جوية في شمال وزيرستان قتلت العشرات من معارضي حكومة إسلام أباد. وتعتبر وزيرستان إحدى القواعد المعروفة لطالبان الباكستانية.
من التظاهرات إلى استدعاء السفير في أفغانستان
رداً على الهجمات الأخيرة التي شنتها باكستان، استدعت وزارة خارجية طالبان سفير باكستان في كابول وأبلغت إسلام أباد استياء الإمارة الإسلامية. وقال نائب وزير خارجية طالبان أمير خان متقي إن نائب وزير خارجية طالبان أعرب في لقاء مع السفير الباكستاني عن اعتراضه الشديد على الضربات الجوية الباكستانية على الأراضي الأفغانية، حسب ما ذكر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية. وكان نائب وزير دفاع طالبان حضر الاجتماع أيضا. هذا بينما تعتبر باكستان واحدة من الدول القليلة التي لها علاقات مع طالبان وبدأت علاقاتها مع الجماعة بسرعة كبيرة بعد سقوط الحكومة المركزية الأفغانية.
على الصعيد الشعبي، قوبلت الهجمات باحتجاجات من السكان الأصليين في مقاطعتي خوست وكنر. ونزلت مجموعة من المتظاهرين إلى الشوارع يوم السبت حاملين صور ضحايا الهجمات الباكستانية ومرددين شعارات مناهضة لحكومة إسلام أباد. وحمل المتظاهرون صورا لضحايا الغارات الجوية الباكستانية وهم يهتفون "الموت لباكستان" ووصفوها بأنها "وحشية وقاسية". وأعرب المتظاهرون الغاضبون عن قلقهم إزاء الوضع الحالي ودعوا طالبان إلى توضيح موقفهم من الهجمات التعسفية الباكستانية على الأراضي الأفغانية، وطالبوهم بمنع مثل هذه الهجمات من البلاد.
نهاية شهر العسل بين باكستان وطالبان
ألقت باكستان باللوم في هجماتها الأخيرة على المواقع الأفغانية على أنشطة الجماعات الإرهابية هناك، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية عاصم افتخار رداً على سؤال إعلامي حول الأحداث الأخيرة على الحدود الأفغانية الباكستانية: "الإرهابيون يستخدمون الأراضي الأفغانية للقيام بأنشطتهم الإرهابية داخل باكستان دون أي عقاب. وقال "مع الأسف، واصلت العناصر الإرهابية المحظورة في المناطق الحدودية، بما في ذلك حركة طالبان باكستان (TTP)، هجماتها على نقاط التفتيش الحدودية الباكستانية، ما أدى إلى استشهاد العديد من أفراد القوات الباكستانية".
هذا وقد جاءت الهجمات الباكستانية الأخيرة على مواقع في الأراضي الأفغانية بعد أقل من أسبوعين من تغيير الحكومة في إسلام أباد.
ويُذكر أن الحكومة الباكستانية السابقة بقيادة عمران خان كانت تربطها علاقات أوثق نسبيًا مع طالبان في كابول؛ ومن المتوقع أن تنأى الحكومة الحالية بقيادة "شهباز شريف" من حزب "الرابطة الإسلامية" بنفسها عن سياسات الحكومة السابقة مع طالبان، وربما خلال حكم الرابطة الإسلامية، قد لا نشهد العلاقات الحميمة السابقة بين إسلام أباد وطالبان؛ وربما خلال حكم الرابطة الإسلامية، لن نرى العلاقات الدافئة نفسها بين إسلام أباد وطالبان. لذلك يمكن القول إن شهر عسل الحكومة الباكستانية مع طالبان قد انتهى، وبالنظر إلى السياسات المتفاوتة لحزب الرابطة الإسلامية، سنرى علاقات باردة بين إسلام أباد وكابول بعد ذلك.
ومن المنتظر أيضا أن الحكومة الباكستانية الجديدة برئاسة شهباز شريف التي تحكم في الواقع من قبل حزب "الرابطة الإسلامية"، على عكس حكومة عمران خان، لديها علاقات أوثق وأكثر دفئًا مع نيودلهي، لذا فإن العلاقات الفاترة الحالية بين إسلام أباد وكابول طبيعية في ظل حكم طالبان. بشكل عام، ينتهج سياسيو الرابطة الاسلامية الباكستانيون سياسة صارمة ضد حركة طالبان باكستان (TTP) على الأراضي الباكستانية. وفي ظل هذه الظروف، يمكن للمرء أن يتوقع اشتداد الصراع بين الحكومة المركزية لباكستان وحركة طالبان، التي تعبر الحدود الباكستانية الأفغانية.  
يُنظر أيضًا إلى الاشتباكات الأخيرة في أفغانستان على أنها تهدف إلى مواجهة حركة طالبان الباكستانية (TTP)، وبالتالي فهي جزء من التصعيد الأخير للتوترات الحدودية بين باكستان وأفغانستان في ظل سياسات الحكومة الجديدة الأكثر صرامة في إسلام أباد ضد حركة طالبان الباكستانية او طالبان نفسها بصورتها الأعم. في الوقت نفسه، على الرغم من وجود خلافات بين البلدين حول حدود ديوربند، لكن الحدث الأخير كان له علاقة بمواجهة شهباز شريف مع طالبان أكثر من ارتباطه بالقضايا الحدودية.
 
عدد القراءات : 4089

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022