الأخبار |
زلزال يضرب سواحل اليونان  مقتل فلسطيني وإصابة 8 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي في شمال الخليل  هل سنبقى نتفرج على فرح الآخرين.. بقلم: صفوان الهندي  رفض متكرّر للعرْض الروسي: مقامرة قاتلة جديدة  64% فقراء و51% عاطلون عن العمل: غزة... عامٌ جديد تحت الحصار  ألمانيا تعتزم إنفاق 20 مليار يورو لتجديد مخزون أسلحة الجيش  تصريحات مسؤولي أنقرة تتواصل حول عدوان بري وشيك: ننتظر الأوامر!  الغنوشي أمام القضاء مجدداً للتحقيق معه بإرسال إرهابيين إلى سورية  «المازوت والبنزين» بأكثر من 7 آلاف للتر الواحد وجرة الغاز «حدث بلا حرج»! … شح المحروقات «المدعوم» ينعش السوق السوداء  «الصناعة» تحدد مجلس إدارة اتحاد غرف الصناعة السورية وغداً انتخاب رئيس الاتحاد  الموز اللبناني المستورد وصل إلى «الزبلطاني» و 15 براد حمضيات إلى الخليج والعراق يومياً  سياسيون فرنسيون يصفون زيلينسكي بـ "الشخص الخطير" ويطالبون بلادهم بالكف عن دعمه  انتخابات تايوان: خطاب معاداة الصين لا يحشد  الكاميرون.. مصرع 11 شخصا بانهيار أرضي خلال تجمع تكريما لأناس متوفين  حرب «الغرب الجماعي» على الجبهة الأيديولوجية: إيران لا تتنازل  فرنسا: الوضع المالي لباريس خطير وقد توضع تحت الوصاية  ضحايا جراء حادث تصادم شاحنة بحافلة إستونية تقل جنودا أوكرانيين في لاتفيا  البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومتراً  تحطّم طائرة صغيرة يقطع الكهرباء قرب واشنطن العاصمة     

أخبار عربية ودولية

2022-05-05 04:37:29  |  الأرشيف

روسيا تذكّر بـ«يهودية» هتلر: غضبٌ إسرائيلي مضبوط

يحيى دبوق -الأخبار
تُعدّ المحرقة النازية لليهود في أوروبا، منجماً لا ينضب لمصالح وديمومة إسرائيل، فضلاً عن كونها مصدرَ حصانة وردع وابتزاز للصديق والعدو معاً. على أن أيّ مسّ بهذا المنجم، عبر إعادة البحث في حيثياته، يُمثّل كارثة لرواية المحرقة وتوظيفاتها، ويجري التعامل معه بوصفه جزءاً لا يتجزّأ من أعمال الحرق النازي نفسها.
على هذه الخلفية، فإن حديث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن دمٍ يهودي للزعيم النازي، أدولف هتلر، مسَّ برواية المحرقة كما يُراد لها أن تكون، واعتُبر ضربةً في صميمها، كونه يوحي أن يهودياً أو حامل دمٍ يهودي هو مَن قاد المحرقة، وهو ما يقود إلى الكشف عن حقائق أخرى من شأنها أن تحدّ من فاعلية الرواية وقدرتها على ابتزاز القريب والبعيد. ولو كان لافروف وزيرَ خارجية دولة أخرى غير روسيا، لكانت «القيامة الإسرائيلية قامت ولم تقعد». لكن، كما في رواية المحرقة مصالح إسرائيلية مباشرة، كذلك في «مهادنة» روسيا. وبين هذه وتلك، يجري العمل على تكييف مواقف تل أبيب وأفعالها، تجاه الجانب الروسي: تظهير الغضب الإسرائيلي ردّاً على لافروف، لكن دون إغضاب الجانب الروسي، إذ لا يزال التخادم البيني يشكّل مصلحة مشتركة لكلا الجانبين، وإن كانت إسرائيل هي الأحوج إلى هذه المهادنة.
وإذ يبدو أن حقيقة «الدم اليهودي لهتلر» تجرح الصهاينة وأتباعهم، إلّا أن إشارة وزير الخارجية الروسي لم تأتِ من فراغ. ووفقاً للإعلام العبري، وهنا المفارقة، لا يمكن استبعاد «الدم اليهودي» للزعيم النازي، والمسألة تعود إلى جدّته لأبيه، كونها أنجبت ابنها من خارج الزواج خلال إقامتها كعاملة في منزل عائلة يهودية، حيث يرجّح أنها أقامت علاقة جنسية مع أحد أفرادها. وفي تقرير لصحيفة «هآرتس»، إشارة إلى تبنّي حديث لافروف، وإنْ عبر الحديث المقابل عن تجاذب الاحتمالات. وما إقدام وسيلة إعلامية كـ«هآرتس» على نشْر ما يعارض رواية إسرائيل الرسمية، إلّا تشكيكٌ يستأهل التأمّل طويلاً. وبعنوان «حقيقة الدم اليهودي لهتلر دُفنت مع جدّته» - حُذف لاحقاً بتوجيهات عليا، ليصبح «أصول هتلر اليهودية بلا دليل» -، تشير الصحيفة إلى أن الحديث عن الدم اليهودي لهتلر يعود إلى عشرينيات - ثلاثينيات القرن الماضي، في الفترة التي حكمت النازية ألمانيا، وبرز اسم أدولف هتلر زعيماً لها.
وترتكز هذه «الفرضية» على أن والد هتلر ابن لأحد أفراد عائلة يهودية عاشت، في حينه، في النمسا، حيث كانت جدّته (غير يهودية) تعمل خادمة. وعادت «الفرضية» إلى الاستعار بعد الحرب العالمية الثانية؛ ففي مذكّرات المحامي الشخصي لهتلر، هانز فرانك ( نُشرت بعد إعدامه عام 1946)، الذي حكم بولندا لدى احتلالها من قِبَل النازيين، ورد أن الزعيم النازي أسرّ له عن رسالة تلقّاها من ابن أخيه، هدّده فيها بالكشف عن أن لديه «دماً يهودياً». ويورد فرانك، في مذكّراته، أن هتلر طلب منه التحقيق في جذور عائلته، مشيراً إلى أنه اكتشف - بعد تحريه عن الحقيقة - أن ماريا آنا شيكلبرغ، جدّة هتلر، أنجبت أباه خلال عملها طاهية في منزل عائلة فرانكنبرغر اليهودية في مدينة غراتس، ثاني كبرى المدن النمسَوية. ويضيف فرانك أن هتلر، قال له مشكّكاً في رواية «الدم اليهودي»، إنه سمع من والده وجدّته أن جدّه لم يكن يهودياً، لكن بسبب أن جدته وزوجها اللاحق بعد الإنجاب كانا فقيرين، فعمدا إلى إقناع ذاك اليهودي ليعتقد أنه كان والد الطفل، ليحصلا منه على إعالة مالية، ما يعني إقراراً من جانب هتلر بأن أباه وُلد خارج الزواج، وفي الفترة التي عملت فيها جدّته لدى عائلة يهودية...
كيفما اتُّفق، لم يأتِ على لسان وزير الخارجية الروسي أيّ جديد، بل هو أعاد التذكير بحقيقة تاريخية، أو بفرضية مدعومة بأدلّة، تفضي إلى النتيجة نفسها: لدى الزعيم النازي أدولف هتلر «دم يهودي». وهي الحقيقة التي استفزّت إسرائيل وأغضبتها، والتي من شأنها أن تكون مقدّمة لفتح ملفات النازية والمحرقة لإعادة دراسة وقائعها وحيثياتها، وهو ما لا يتوافق، بالمطلق، مع المصلحة الإسرائيلية التي تريد إبقاء الرواية على حالها.
 
عدد القراءات : 4612

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022