الأخبار |
إردوغان: استفزازات اليونان لعبة خطرة عليها.. وستدفع الثمن  ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50  محافظة دمشق لم تبرّ بوعدها.. واقع النقل من سيء إلى أسوأ!!  حماقة حارس تمكن 145 سجينة من الفرار من سجن للنساء في هايتي  استفتاءات الضمّ تكتمل: روسيا «تصحّح» حدودها  الضفة ثكنةً عسكرية: العدو يتحسّب لـ«الانفجار»  واشنطن تستنفر جهودها: بدء العدّ العكْسي لانتهاء الهدنة في اليمن  النظام التركي يحذر «الائتلاف»: إذا كنتم لا تريدون أن تتوقفوا عن اللعب سنتحدث مع غيركم!  ربيع أوروبا «القارس».. بقلم: هديل علي  تأخير في صدور التعرفة الطبية ولا نعلم الأسباب رغم ضرورتها لضبط التعرفات العشوائية  اليابان.. استنفار رسمي عشية تشييع رئيس الوزراء شينزو آبي  داعش تهدد الأهالي الممتنعين عن دفع الإتاوات في مناطق سيطرة «قسد» بريف دير الزور  القضاء يشرف على توثيق حالات الضحايا … تسليم جثامين 45 ضحية لذويها بعد التعرف عليها 30 منهم من الجنسية السورية  "فراتيلي ديتاليا".. ماذا يعني وصول يمين الوسط إلى السلطة في إيطاليا بعد الانتخابات البرلمانية؟  أين السينما العربية اليوم؟  "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تختار زيلينسكي اليهودي "الأكثر نفوذا في العالم"  خطف ملكة جمال مصرية وهتك عرضها!  القدس: مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى  13 قتيلاً على الأقل بينهم 7 أطفال بإطلاق النار في مدرسة روسية     

أخبار عربية ودولية

2022-06-09 03:07:44  |  الأرشيف

إسرائيل ترفع مستوى التحدّي: إيران أمام حتميّة الردّ

أعلنت حكومة نفتالي بينت، صراحةً، أنها قرّرت نقل المواجهة مع إيران إلى الحيّز العام، متحدّثةً عن «استراتيجية جديدة» تقضي بضرب أهداف إيرانية لا ترتبط بالضرورة بالبرنامج النووي. إعلانٌ يضع طهران أمام خيارات محدودة للردّ، ابتداءً من «الدم بالدم»، أو التصعيد نووياً لبلوغ العتبة التي يمكن بعدها تحصيل القدرة العسكرية، في ظلّ الدعوات الصادرة من طهران إلى التراجع عن فتوى تحريم حيازة السلاح النووي. وإن كانت التقديرات الإسرائيلية تختلف إزاء تلك الحيثيّة، فهي تُجمع على أن الردّ، إذا حصل، سيكون مغايراً هذه المرّة
رفعت إسرائيل من مستوى تحدّيها لإيران، بإعلانها «استراتيجية جديدة» تقضي بشنّ عمليات أمنيّة مباشرة في الساحة الإيرانية ضدّ أهداف ليست مرتبطة بالضرورة بالبرنامج النووي. ووفق الإعلان العبري الذي ورد على لسان رئيس الحكومة، نفتالي بينت، فإن «عصر الحصانة للنظام الإيراني قد ولّى»، وإن «إسرائيل تكثّف نشاطاتها ضدّ رأس الأخطبوط، وليس ضدّ أذرعه فقط، كما في الماضي». وتزامن هذا التصعيد مع عمليات أمنية عدائية سُجِّلت في الساحة الإيرانية ضدّ خبراء وضبّاط إيرانيين، تؤكد المعطيات أن اثنتَين منها نَفّذتهما إسرائيل عبر عملائها في الداخل. وهي عمليات ما كانت لتُشنّ من دون رضى الولايات المتحدة، وربّما مشاركتها، وهو ما يرفع التحدّي في وجه الجمهورية الإسلامية إلى مستويات جديدة، تُلزم الإيرانيين بالردّ.
ولا شكّ في أن أهمّ ما في الاستراتيجية الإسرائيلية الجديدة، والمُفعّلة منذ عهد الحكومة السابقة، هو إعلانها على لسان رأس الهرم السياسي في تل أبيب، بينت؛ إذ إن جديدها، كما يروَّج له، قديم، ما خلا الكشف عنه علانية، وتبنّيها بشكل رسمي، ومن دون مواربة. مع هذا، يرتقي الإعلان بالمواجهة القائمة، درجةً وربّما درجات، كونه يخدم أكثر من هدف، ولا يتوقّف عند مجرّد تهديد إيران أو ردعها أو حثّها على الانكفاء فحسب، بل يمثّل إشارة دالّة على أن العدو ينوي مواصلة عمليّاته، ما لم يتلقّ ثمناً مقابلاً يردعه عن السير فيها. على هذه الخلفية، يُفترض بالجانب الإيراني أن يكون مدركاً لمحدودية خياراته في الردّ الذي إنْ لم يُقدِم عليه، فستمتدّ تداعياته إلى مستويات استراتيجية. ويَبرز من بين الردود الحاضرة على طاولة التقدير الإسرائيلية: «الدم بالدم»، كما يَرِد في الأدبيات العبرية، أو ضربات في المكامن التي توجع إسرائيل والولايات المتحدة في أمنهما القومي، أي الارتقاء بالبرنامج النووي من خلال رفْع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 93%، وهي النسبة المطلوبة نظريّاً لتحصيل القدرة النووية العسكرية. فهل تلجأ إيران إلى واحد من الردَّين، أم أنها تعتمد الردّ في الاتجاهين معاً؟
وتوقّفت التقارير العبرية أمام سلسلة التصريحات والمواقف الصادرة من طهران، والتي تدعو إلى التراجع عن فتوى تحريم حيازة القدرات العسكرية النووية. وفي هذه الحيثيّة، تختلف تقديرات تل أبيب، وإنْ كانت تُجمع على أن الردّ الإيراني سيكون مغايراً، وخاصّة أن «الاستراتيجية الجديدة» التي أعلن عنها بينت، تتزامن مع انسداد في أُفق المفاوضات النووية، وصل إلى حدّ إدخال «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» للتموضع في وجه إيران، مع احتمال صدور إدانة عبرها تمهّد نظريّاً، كما تهدّد تل أبيب وشركاؤها في الغرب، لتحويل الملفّ إلى مجلس الأمن توطئة لفرض عقوبات جديدة ضدّ الجمهورية الإسلامية. ويدفع تَزامُن استراتيجية بينت والتصعيد في المفاوضات، طهران، إلى دمج الردود، خصوصاً أن إسرائيل، ومن ورائها الولايات المتحدة، فتحتا الحرب علناً على البرنامج النووي، وكذلك على القدرة الإيرانية العسكرية خارج هذا البرنامج، كما هو حال البرنامج الصاروخي وبرنامج صناعة الطائرات المسيّرة وتطويرها. مع هذا، من المفيد إعادة التذكير بتموضع أطراف الصراع بين إيران وأعدائها، إذ بينما تترافق اعتداءات إسرائيل في أكثر من ساحة مع صخب إعلامي والكثير من التبجّح المباشر وغير المباشر، تُدار من حول الكيان معركة بات يتعذّر عليه مواجهتها أو صدّها، على رغم الجهود المبذولة في ذلك الاتجاه. وهو ما تسمّيه الأدبيات العبرية بـ«قوس التهديد المتشكّل من إيران وحلفائها»، والذي يتنامى ويتعاظم. وفي السياق ذاته، تواصل طهران والقوى الحليفة لها تعزيز قوّتها على أكثر من مستوى، ليس في مجال التهديد النووي فحسب، بل أيضاً في مجالات تهديد تقليدية باتت خارج قدرة إسرائيل على فرملتها.
وفي انتظار الردّ الإيراني، تتواصل التعليقات في تل أبيب إزاء «الاستراتيجية الجديدة»، إذ تساءلت صحيفة «هآرتس» عن ماهية هذه الاستراتيجية وأهدافها الحقيقية، وما إن كان في مقدور إسرائيل أن تُحقّق شيئاً منها، قائلةً: «إذا كانت سياسة الاغتيالات ناجحة على المستوى التكتيكي، لكنّها ليست استراتيجية تمنع إيران من تطوير قدراتها النووية، أو تعزيز تمركزها في الإقليم». وحذّر مراسل الصحيفة للشؤون الاستخبارية والأمنية، يوسي ميلمان، بدوره، القادة الإسرائيليين من إمكان تحوّل الفرصة إلى تهديد، متسائلاً عن فرضيات تتعلّق بردٍّ إيراني مغاير: «ماذا إن دفعت الهجمات الإسرائيلية، إيران، إلى المُضيّ قُدُماً في تخصيب اليورانيوم، والقفز به إلى نسبة الـ93%».
 
عدد القراءات : 3900

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022