الأخبار |
إسرائيل تنهي عدوانها: اتفاق بشروط «الجهاد»  بينهم 6 أطفال.. ارتفاع حصيلة الشهداء في غزة إلى 32 وإسرائيل تعلن عن تحييد قادة في "الجهاد الإسلامي"  الثانية خلال أقل من شهرين … أميركا تؤكد غارة روسية دمرت أوكاراً لإرهابييها في «التنف»  لماذا الثلاثون؟.. بقلم: يوسف أبو لوز  تضيق وتضيق بلا انفراج.. السوريون يتحايلون على “القلة” بحلول بدائية “صعبة المنال”  رئيس وكالة الطاقة الذرية يحذر من كارثة نووية على خلفية قصف قوات كييف لمحطة زابوروجيا النووية  بحجة مواجهة العدوان التركي المرتقب … «قسد» تفرض أتاوات مرتفعة على التجار والصناعيين في القامشلي  قمة بوتين – أردوغان أكدت على «العمل المشترك» لمحاربة كل «الإرهابيين» … الاحتلال التركي و«قسد» يتبادلان التصعيد في ريف حلب الشمالي  الصين تستعد لإنهاء أكبر مناورات عسكرية في تاريخها حول تايوان  ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 11  مقتل 12 بولندياً وإصابة 31 في حادث حافلة في كرواتيا  أردوغان: اقترحت على بوتين عقد لقاء مع زيلينسكي في تركيا لحل الأزمة الأوكرانية  لافروف: محاولة توسيع الهيمنة الأمريكية على العالم غير مجدية  «حماس»: المقاومة موحّدة... وعلى العدو «دفع الثمن»  بريطانيا في الانتقال الغامض: يرحل جونسون... وتبْقى الأزمة  وسائل إعلام: زوجة بايدن قلقة على حالته الصحية  لماذا العراق؟.. بقلم: جمال الكشكي  الصين: أمريكا "تصب الزيت على النار" في تايوان لإشعال أزمة على غرار أوكرانيا  بعد مقتل 14 شخصا بحريق في ملهى ليلي.. رئيس وزراء تايلاند يطلب فتح تحقيق  اشتباكات عنيفة بين مجموعات مسلحة في طرابلس     

أخبار عربية ودولية

2022-06-25 02:59:04  |  الأرشيف

ليبيا.. بارقة أمل من جنيف: هل تسبق «المصالحة» الدستور؟

بعد الاتفاق على العديد من الموادّ الخاصة بالدستور الليبي في ثلاث جولات اجتماعات استضافتها القاهرة خلال ثلاثة أشهر، تَلوح بارقة أمل من جنيف، إثر تحديد موعد لعقْد لقاء فيها (28 و29 حزيران) بين رئيس البرلمان عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، بهدف حسم المواد الخلافية المتّصلة بقانون المصالحة، بما يعني الدخول في مساومات يبقى الانخراط في العملية السياسية بصورة كاملة، مرهوناً بها. ويأتي هذا اللقاء، الذي سيتوّج اجتماعات ممثّلين عنهما واجتماعاً في القاهرة غير معلَن بينهما، في محاولة لمعالجة النقاط التي لا تزال تحول دون عرْض النصوص الدستورية كاملة على استفتاء شعبي، يَعقبه إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بحلول عام 2023، وهو موعد مبدئي ترى المستشارة الأممية، ستيفاني وليامز، أنه يناسب الوضع الحالي، خاصة مع التشديد على الإشراف الدولي على العملية الانتخابية.
وبالتالي، ما يتوخّاه المشري وصالح، اليوم، هو التوافق على بنود المصالحة، بما يتيح تأمين حصانة لفرقاء النزاع المحلّي كافة من المحاسبة والمحاكمة في المستقبل القريب. ولكن لا يزال الخلاف بينهما يدور حول بعض التفاصيل؛ فالمشري يرغب مثلاً في السماح بعودة ليبيين موجودين في الخارج، فيما يريد صالح أن تكون المصالحة مع غير المتورّطين في أعمال العنف المسلّحة، وهي مسألة تثير الجدل في ظلّ تحارُب كلا الطرفين سابقاً عبر وكلائهما. ويحاول صالح إمرار القانون بشكل توافقي، لا بالقوّة من خلال البرلمان على غرار ما فعل إبّان تشكيل حكومة فتحي باشاغا على سبيل المثال، وهو يتطلّع إلى إدخال المستشارة الأممية والجامعة العربية والاتحاد الأفريقي كشركاء في هذه الخطوة، التي ستكون من شأنها المساهمة في تهدئة الأوضاع سياسياً والبدء في مرحلة إعادة البناء المتعثّرة.
وصار إمرار قانون المصالحة المطروح، الأمل الوحيد لتبنّي الدستور وفق الرؤية الأممية، خاصة أن المفاوضات على النصوص الدستورية يعتريها الغموض هي الأخرى، سواء لناحية فترة العمل بالدستور أو آلية اعتماده، وصولاً إلى سؤال: مَن سيشرف عليه؟ وعلى رغم أن قانون المصالحة يحظى بموافقة مبدئية من رئيس البرلمان، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، إلى جانب باشاغا، إلا أنه يُرتقب أن يدور حوله نقاش طويل في المجلس الرئاسي في الأيام المقبلة، علماً أن النقاط الخلافية فيه مرتبطة بأحداث ومواقف لم يتمّ التحقيق فيها. وفي حال التوافق عليه، فسيكون إقرار القانون بمثابة طيّ لصفحة الماضي، وإنهاء لإمكانية محاسبة أيّ طرف، بمَن في ذلك مرتزقة لا تزال أعداد كبيرة منهم موجودة في الأراضي الليبية.
 
عدد القراءات : 3400

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022