الأخبار |
ترامب يتوقع تصعيدا كبيرا وحربا  سلوفاكيا ترحّب بفنلندا والسويد في «الأطلسي»... العين على أنقرة وبودابست  قادة دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوروجيه في موسكو للقاء بوتين واستكمال إجراءات الانضمام لروسيا  زاخاروفا: حادثة "السيل الشمالي" وقعت في المنطقة التي تسيطر عليها الاستخبارات الأمريكية  صحيفة: أسلحة كورية بقيمة 2.9 مليار دولار ستصل إلى أوكرانيا عبر التشيك  لبنان.. أب يقتل ابنه ثم ينتحر  المغرب.. مصرع 19 شخصا احتسوا خمورا فاسدة  بتوجيه من الرئيس الأسد.. أهالي معرة النعمان إلى منازلهم بدءاً من الأسبوع المقبل  الفلتان الأمني على أشده في مناطق سيطرة الميليشيات في دير الزور  العدو يغامر بجيشه: «بروفة» اجتياح في جنين  دروس قاسية من زورق الموت اللبناني … خبير بحري: 160 شخصاً على متن القارب دفعوا أكثر من ملياري ليرة للمهربين  هل أتى الدور على رغيف الخبز؟ ولماذا لا تنتقل “السورية للمخابز” من الخسارة إلى الربح؟  «البنتاغون» تتهرب من الإفصاح عن عدد ضحاياها المدنيين في سورية  الإعصار «إيان» يقطع الكهرباء عن كوبا بأسرها ويتّجه نحو فلوريدا  هاريس من اليابان: إجراءات الصين مقلقة... وسنواصل عملنا في المنطقة «بشجاعة»  المشهد الرياضي في زمن التضخم الإداري والمالي…رياضتنا مهددة بالمزيد من التراجع فهل نبادر إلى الحل قبل أن فوات الآوان؟  توتر كبير في العراق.. قذائف على الخضراء ومحتجون يسيطرون على مباني محافظات     

أخبار عربية ودولية

2022-07-05 04:21:31  |  الأرشيف

لوغانسك في قبضة روسيا: معركة دونباس تدْخل فصلها الأخير

مع استكمال سيطرتها على كامل ليسيتشانسك، تكون القوات الروسية قد باتت على أعتاب الخطوة الأخيرة من معركة انتزاع إقليم دونباس، وإدخاله تحت ظلّ نفوذها، في ما سيشكّل، لدى تَحقّقه، تحوُّلاً استراتيجياً في مسار المعركة المندلعة منذ شباط الماضي. والظاهر أن هذه الخطوة لن تكون عسيرة بالنسبة للروس وحلفائهم، بالنظر إلى ما أصاب القوات الأوكرانية المنسحِبة من ليسيتشانسك من ضعف وتراجع معنوي، سيؤثّر على أدائها في الجبهات كافة في مقبل الأيام
 أخيراً، تمكّنت القوات الروسية والتشكيلات الموالية لها من السيطرة على كامل مساحة منطقة لوغانسك، بعد انتزاعها مدينة ليسيتشانسك، وقبْلها نقطة بيلوغوروفكا السكنية. وبدا واضحاً، في خلال الشطر الأخير من المعركة، أن القوات الأوكرانية قرّرت عدم التمسّك بهذه المحاور، مُفضّلةً سحْب تشكيلاتها القتالية كافة، ضمن مجموعات صغيرة متفرّقة سيراً على الأقدام، بعدما تركت خلفها آليات ومدرّعات ومعدّات حربية. وكان الروس وحلفاؤهم تمكّنوا، يوم الجمعة، من اختراق دفاعات الأوكران، والدخول من شمال المدينة ضمن عملية توغّل استمرّت حتى يوم السبت. وتُعتبر السيطرة على ليسيتشانسك ومحيطها خسارة كبرى للقوات الأوكرانية في الدونباس، حيث سيَصعب عليها تعويض ما فقدته من مواقع استراتيجية، على رأسها مثلث سيفيرودونيتسك - ليسيتشانسك - غورسكويه وزولوتويه. ومع هذا التطوّر، انتقل مسار تقدّم القوات الروسية إلى سيفيرسك شمالاً وسوليدار وباخموت جنوباً، حيث بدأت تلك القوات مساعيها للسيطرة على محور فيرخنيكامينسكويه، الذي يُعتبر معبراً إجبارياً للوصول إلى سيفيرسك، وبالتالي تحصين «إنجازها» في لوغانسك.
وبعدما منعت القوات الروسية، بواسطة تكتيك قتالي وُصف بـ«المتفاعل ديناميكياً»، تجمّع القوات الأوكرانية المنسحِبة من ليسيتشانسك، وبناءها خطوطاً دفاعية محصّنة من جديد، اتّخذت موطئ قدم عند الضفة الغربية للنهر الذي يمرّ عبر باخموت، تمهيداً لإحكام سيطرتها على سوليدار وسيفيرسك، ومن ثمّ التقدُّم إلى مشارف كراماتورسك وسلافينسك، وتوجيه ضربة للنسق الخلفي للتشكيلات الأوكرانية المتموضعة في أفدييفكا، لتنتهي هذه الخطّة عملياً بالسيطرة على كامل مساحة دونباس. ولا يُتوقّع أن تُخالف التكتيكات في المعركة القادمة تلك التي اتُّبعت في السيطرة على سيفيرودونيتسك - ليسيتشانسك، حيث سيجري تضييق الخناق من ثلاثة اتّجاهات، وترك ممرّ للقوات الأوكرانية للانسحاب، إضافة إلى محاولة جرّها للقتال في أرض مفتوحة، وإخراجها من تحصيناتها عبر انسحابات موضعية شكلية متعمّدة للقوات الروسية. وبالنظر إلى تلك المعطيات، فقد نصحت الأركان المسلّحة الأوكرانية، وفق تقرير مُسرَّب عنها، الرئيس فولوديمير زيلينسكي، بالانسحاب من سيفيرسك، مُبرِّرة ذلك بأن القوات المنسحِبة من ليسيتشانسك متعَبة ومصابة بانهيار معنوي، فيما لا تكمن فائدة استراتيجية في المحافظة على المدينة الواقعة في أرض منخفضة ومحاصَرة من قِبَل القوات الروسية من ثلاث جهات، وبالتالي فهي ليست بأهمية باخموت الاستراتيجية ذاتها. وخلص التقرير إلى أن استراتيجية الاحتفاظ بالمناطق الجغرافية هي أمر مرهق للجيش الأوكراني، وتؤدّي إلى خسائر فادحة في المعدّات والأفراد.
أمّا بالنسبة لما حصل الأسبوع الماضي في جزيرة زمييني، فقد أدّى تزويد القوات الأوكرانية بمنظومات مدفعية بعيدة المدى إلى استحالة إبقاء الحامية الروسية فيها؛ كونها قريبة من ضواحي أوديسا، وبإمكان الأوكران استهدافها بكثافة. والمفارقة أنه بعد مرور عشرة أيام على انسحاب الروس من الجزيرة، لم تتمكّن القوات الأوكرانية من التموضع فيها، وذلك للسبب نفسه المتمثّل في كونها معرّضة للقصف الروسي على مدار الساعة، ولذا، فإن جلّ ما سيستطيعه الأوكران هو رفع علم يتيم لهم هناك، في انتظار حسم معركة أوديسا وضواحيها. وعلى رغم أن موسكو برّرت انسحابها بتسهيل عملية تصدير الحبوب، إلّا أن الواقع الميداني يشير إلى أسباب مغايرة؛ إذ إن زمييني تحتلّ موقعاً استراتيجياً بالفعل، يضمن عدم استغلال تلك العملية لتهريب الأسلحة، لكن دخول المنظومات الصاروخية الأميركية، ولا سيّما منظومات «هيرميس»، الخدمة، أثّر سلباً على قدرة القوات الروسية على التقدُّم المنتظم في بعض المحاور، وتوجيه صليات من صواريخ «إسكندر» و«كاليبر» وغيرهما من الأسلحة الصاروخية العالية الدقة.
في خضمّ ذلك، عاد التهديد المحدق بالمناطق الروسية المحاذية للحدود الغربية إلى الواجهة، مع استهداف مدينة بيلغورود شمال شرق خاركوف، وميليتوبول في محاور جنوب أوكرانيا، فضلاً عن التصعيد في اتّجاه مقاطعة كورسك الروسية. والظاهر أن القوات الأوكرانية حاولت صرْف الأنظار عن خسارتها ليسيتشانسك، بتوجيه تلك الضربات، التي ردّت عليها روسيا بإطلاق عدّة صواريخ «إسكندر» شديدة التدمير، ضدّ أهداف محدَّدة في ضواحي خاركوف، يُعتقد أنها أماكن تموضع المنظومات الصاروخية الأوكرانية من طراز «سميرتش» وغيرها. وحول إمكانية تكرار هذه الحوادث، يرى المراقبون العسكريون أن ذلك الاحتمال سيظلّ قائماً حتى تتمّ السيطرة على كامل مقاطعة خاركوف وضواحيها، خصوصاً أن القوات الأوكرانية تمتلك منظومات بإمكانها إصابة أيّ نقطة في بيلغورود وضواحيها، بل وما بعدها إن تمّ إطلاق القذائف من مناطق حدودية أكثر تقدُّماً.
 
عدد القراءات : 3159

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022