الأخبار |
بانتظار تنظيم النسل.. استمرار ندب الفقر والغلاء وفائض طفولة مخيف في سوق العمل!  عجزٌ مستمرّ في مخزون القمح: الزراعة تحتضِر  مقاضاة ضابط أميركي وزوجته بتهمة «تسريب بيانات صحية» لروسيا  بايدن يعترف بسيادة دولتين  تلاميذ مدرسة ابتدائية في الصين.. يأكلون مما يُنتجون ويبيعون الفائض في السوق  بوتين يوقع مرسوما يعترف باستقلال مقاطعتي زابوروجيه وخيرسون  الحكم بسجن الرئيس السابق لاتحاد السلفادور 16 شهراً في قضية فساد الفيفا  أن يكون مؤذياً.. بقلم: منى صالح النوفلي  تعمُّق الأزمة الاقتصادية: الحكومة تكتفي بـ«الدفْش»  ترامب يتوقع تصعيدا كبيرا وحربا  سلوفاكيا ترحّب بفنلندا والسويد في «الأطلسي»... العين على أنقرة وبودابست  قادة دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوروجيه في موسكو للقاء بوتين واستكمال إجراءات الانضمام لروسيا  زاخاروفا: حادثة "السيل الشمالي" وقعت في المنطقة التي تسيطر عليها الاستخبارات الأمريكية  صحيفة: أسلحة كورية بقيمة 2.9 مليار دولار ستصل إلى أوكرانيا عبر التشيك  المغرب.. مصرع 19 شخصا احتسوا خمورا فاسدة  العدو يغامر بجيشه: «بروفة» اجتياح في جنين  هل أتى الدور على رغيف الخبز؟ ولماذا لا تنتقل “السورية للمخابز” من الخسارة إلى الربح؟     

أخبار عربية ودولية

2022-08-19 03:42:57  |  الأرشيف

حرب البُنى التحتية..موسكو - كييف: قنبلة «زباروجيا»

الأخبار
بدأ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، زيارة إلى أوكرانيا، حيث سيشكّل ملفّ التوتّرات المحيطة بمحطّة زباروجيا الكهروذرية، عنواناً رئيساً في أجندته، بعدما صعدت تلك التوتّرات إلى الواجهة، وباتت تَشغل العالم، مُجلّية احتدام الصراع على مصادر الطاقة والبُنى التحتية. وبينما تُكافح كييف من أجل منع موسكو من الاستفادة من هذه المحطّة في تزويد المناطق الأوكرانية الداخلة في سيطرتها بالكهرباء، متحسّبة أيضاً لاحتمال خسارتها المزيد من المنشآت والمصادر الحيوية في الخريف، بما يضعها أمام خطر أزمة كبرى في الشتاء؛ تصبّ روسيا تركيزها على نقل النفايات النووية التي تحويها «زباروجيا» نحو مناطق آمنة، تلافياً لسيناريو وصول النيران إليها، مع ما يعنيه هذا من كارثة تلوّث إشعاعي لن تكون من السهل محاصرتها. وبالتوازي مع ذلك، تدْفع موسكو بمزيد من الجهد والإمكانيات نحو استكمال سيطرتها على مناطق الدونباس، التي يُتوقّع أن تستقرّ الخريطة الجديدة فيها بحلول بداية الخريف
مع استمرار تقدُّم القوات الروسية والتشكيلات الحليفة لها على محاور القتال الممتدّة على طول 1500 كلم في شرق أوكرانيا وجنوب شرقها وجنوبها، تستعر حرب البُنى التحتية ومصادر الطاقة، وآخر فصولها الاستفزازات النووية في محطّة زباروجيا الكهروذرية، التي تحتوي 6 مفاعلات نووية، وتُعدّ الأكبر في أوروبا، وتؤمّن حوالي 40% من حاجة المناطق الأوكرانية الخاضعة لسلطة كييف، ومن شأن توقّفها أن يُوقع منظومة الطاقة الأوكرانية بأكملها في حالة انهيار شبه كاملة. وفي هذه الحالة، سيتركّز اهتمام كييف على سُبل تأمين الطاقة البديلة، فيما لن يبقى مجال للحديث عن نقل الطاقة من أوكرانيا أو عبرها إلى أوروبا، ومنها صادرات الفحم الحجري، وخصوصاً «الكوكس»، المادّة الاستراتيجية التي تُصدَّر إلى رومانيا، وتحصل كييف بدلاً منها على زيوت وشحوم للآليات العسكرية.
والتزمت روسيا، في أعقاب سيطرتها على محطّة زباروجيا، بتشغيلها وصيانتها ومعالجة النفايات الذرّية الناتجة من عملها، كما ضمنت استمرار تدفُّق الطاقة نحو المناطق الخاضعة لسيطرة كييف. لكنّ المشاكل بدأت عندما شرعت القوات الروسية في تنفيذ خطّة لدمج تلك المحطّة مع المنظومة الكهربائية الروسية، بهدف إيصال الطاقة إلى المناطق الأوكرانية الخاضغة لسيطرة موسكو، ولا سيما في الدونباس وشبه جزيرة القرم. وعلى هذه الخلفية، يمكن فهْم التوتّرات المحيطة بـ«زباروجيا»، والتي تعزوها وزارة الدفاع الروسية إلى القصف الأوكراني، محذّرة من إمكانية توقّف المحطّة عن العمل في حال استمرار هذا القصف، ومتّهمة كييف بالتخطيط لـ«عمل استفزازي»، خلال الزيارة المرتقبة للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم إلى المنطقة.
وكانت أوكرانيا خسرت سيطرتها على العديد من المحطّات الكهربائية الحرارية، وعلى رأسها أوغليغورسك وزباروجيا، فيما من المتوقّع أن تخسر قريباً أيضاً محطّة كوراكوفسك. لكن الأهمّ هو أن الفحم الحجري المستخدَم لتوليد الطاقة، يأتي من الدونباس التي تكاد تصبح تحت السيطرة الروسية بالكامل، وأيضاً من مناطق دنيبروبيتروفسك التي تُوشك على الدخول في دائرة النيران. وفي الأصل، فإن الكمّيات الآتية من هناك لم تكن كافية وحدها لتغذية المحطّات الأوكرانية، فكانت تُضاف إليها شحنات الفحم القادمة بحراً، وجزء منها من روسيا، لكنّ هذا الخطّ بات بحُكم المتوقّف عملياً. أمّا عملية تصدير الغاز من أوروبا إلى أوكرانيا، فتراجعت هي الأخرى بفعل تقليص كمّيات الغاز الروسي المُصدَّر إلى الأولى، فيما الغاز المحلّي الأوكراني أمْست مواقعه بؤراً للمواجهات، كما في محيط ضواحي خاركوف، حيث يُتوقّع أن تخسر كييف بفعل العمليات العسكرية ما يقارب 30-40% من مصادر غازها المحلّية.
بناءً عليه، يمكن القول إن أوكرانيا مقبلة على أزمة طاقة كبيرة في فصل الشتاء. ولذا، فهي تصبّ تركيزها حالياً على الاستفادة القصوى من محطّات توليد الطاقة المنتَجة بواسطة السدود المائية، وفي مقدّمتها سدّ الدنيبر الكبير، علماً أنها فقدت منذ بداية العملية العسكرية قرابة 90% من منشآت إنتاج الكهرباء بواسطة الرياح والطاقة الشمسية، كوْن الأخيرة تقع في المناطق الجنوبية التي شهدت معارك طاحنة آنذاك. ولذا أيضاً، فهي تستميت في الاحتفاظ باستفادتها من محطّة زباروجيا الكهروذرية، ومنْع روسيا من استخدام هذا المصدر الحيوي في تطبيع الحياة في مناطق الدونباس والجنوب. على أن ما تقوم به كييف راهناً لا تقتصر مخاطره على إمكانية انقطاع التيّار الكهربائي عن تلك المناطق وغيرها، بل ثمّة خطر أكبر متمثّل في وجود مقبرة نفايات نووية صلبة في ساحات مكشوفة على أرض محيط المحطّة، وفي حال سقوط قذيفة أو صاروخ واحد على هذه المستوعبات، فسيتسبّب ذلك بتلوّث إشعاعي في المناطق القريبة في الحدّ الأدنى، إن لم يمتدّ إلى أوروبا كاملة. ومن هنا، تسعى روسيا إلى نقل مستوعبات النفايات الناتجة من استخدام الوقود النووي إلى مناطق في سيبيريا، ولكن هذا يحتاج إلى توفير «كوريدور» آمن بالتعاون مع الأمم المتحدة و«الوكالة الدولية للطاقة الذرّية».
ميدانياً، يبدو أن شكل الخريطة الجديدة في الدونباس سيتحدّد مع بداية الخريف، في ظلّ استمرار سعي القوات الروسية لإكمال سيطرتها على هذه المنطقة. وسيطرت تلك القوّات، أخيراً، على مدينة أودي شمال غرب خاركوف، ما يهدّد الحامية الأوكرانية في مربّع زولوتشيفسكي، والذي يُعدّ خطّ دفاع رئيساً عن مدينة خاركوف من اتّجاهها الشمالي الغربي. إلّا أن هذا المربّع الحصين سيحتاج إلى بعض الوقت لإسقاطه، وهو ما يُتوقّع أن يتحقّق في الخريف، ليمهّد بذلك الطريق نحو إحكام الحصار على خاركوف، حيث ستصبح التشكيلات الأوكرانية في وضع صعب. ولا تزال روسيا تُحاذر الدخول إلى مدينتَي خاركوف وأوديسا، وتفضّل التعامل بليونة ورويّة مع كلتَيهما، لتجنّب خلْق حالة شعبية معادية لها، فضلاً عن أهمية أوديسا في آليات تصدير الحبوب والمحاصيل، والتي تسير بشكل مقبول إلى الآن.
في هذا الوقت، أعادت روسيا تعزيز تموضعها في محيط مدينة إيزيوم، بعدما كانت نقلت جزءاً من تشكيلاتها هناك إلى محاور ساخنة أخرى خلال الأسابيع الماضية، في ما ينبئ بانطلاق معركة كانت مؤجَّلة تكتيكياً، ستكون لها أهمّيتها في مخطّط إسقاط كامل الدونباس. كذلك، تُواصل القوات الروسية تقدُّمها على محاور سوليدار وباخموت، اللتَين تؤمّن السيطرة عليهما قاعدة انطلاق للهجوم المتوقَّع من الجنوب إلى الشمال، ليلتقي مع ذلك المتّجه من الشمال إلى الجنوب، بما يتيح إحكام السيطرة على بارفينكوفا، وبالتالي محاصرة الأوكران في مثلّث كراماتورسك - سلوفيانسك - توريتسك، ومن ثمّ إجبارهم على الانسحاب من دون قتال كما حصل في ليسيتشانسك، أو خوض معركة خاسرة. وبحسب المعطيات، فقد سيطر الروس على القسم الشرقي من مدينة سوليدار ويتّجهون نحو المركز، فيما عزّزوا تموضعهم شرقيّ باخموت، ويتّجهون أيضاً نحو مركزها.
وفي إطار السعْي لتأمين مدينة دونيتسك، تُكافح القوات الروسية للسيطرة على كوديما وزايتسوفا، بعدما أعلنت سيطرتها على بيساك. والظاهر أيضاً أن خطّ القتال يتّجه نحو بيرفامايسكايا، التي إن تمّت السيطرة عليها وعلى فودينويه، فسيخلق هذا تهديداً كبيراً للتشكيلات الأوكرانية في أفدييفكا، حيث يمكن الحديث حينها عن محاصرتها فعلياً، بعد استهداف خطّ الإمدادات الوحيد هناك، والذي يصل تلك التشكيلاتها بنظيراتها غرباً. كذلك، يُسجَّل تقدّم روسي في مارينكا جنوب غرب دونيتسك، فيما تتحدّث مصادر ميدانية عن اختراق محتمل حقّقته القوات الروسية أخيراً في محيط مدينة أوغليدار الهامّة، والتي تَبعد 57 كلم جنوب غرب دونيتسك، ما يعدّ، في حال صحّته، مؤشّراً إلى بداية هجوم يستهدف خطوط دفاع القوات الأوكرانية جنوب دونيتسك وجنوب غربها، وصولاً إلى كوراخوفا.
وبالانتقال إلى المحاور الجنوبية الغربية، تشهد خطوط التماس في تلك المحاور تحوّلات مثيرة للاهتمام؛ فبعدما كثّفت القوات الأوكرانية محاولات استطلاعها بالنار للمواقع الروسية، بهدف تحديد نقاط ضعفها تمهيداً لهجوم خيرسون الموعود، بدأت القوات الروسية عمليات مماثلة مضادّة، ما قد يُفهم على أنه تحضير لهجوم واسع النطاق. وفي ردّ على التصريحات الأوكرانية حول وجود خطط لدى كييف لشنّ هجوم على خيرسون، اعتبر نائب رئيس الإدارة العسكرية والمدنية للمدينة، كيريل ستريموسوف، أن «الهجمات التي يتكلّمون عنها هي فقط بالكلام (...) هذا لا يتعدّى كونه تقديم جردة حساب لشركائهم الغربيين الذين يمدّونهم بالمال».
 
عدد القراءات : 3548

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022