الأخبار |
طائراتان إماراتية وهندية تصلان إلى مطار دمشق محملتان بالمساعدات لمتضرري الزلزال  القديس والإبليس  ارتفاع عدد ضحايا الزلزال في البلاد إلى 1622 وفاة و3649 مصاباً … سفارات سورية تدعو للتبرع للتخفيف من معاناة المتضررين  من يملك العلم يحكم العالم.. بقلم: هديل محي الدين علي  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال  الدمشقيون يهبّون لـ«الفزعة»: كلّنا «قلب واحد»  رئيس «أطلسي» للتشيك: كارِهو الصين يزدادون واحداً  نائب الرئيس التركي: ارتفاع عدد ضحايا الزلزال إلى 5894 قتيلا و34810 جرحى  300 ألف بئر معظمها مخالف.. “صحوة” حكومية لمعالجة وضع الآبار العشوائية ومهلة شهرين للترخيص  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  مخلوف يوضح أولويات خطة الإغاثة وآليات توزيع المساعدات  وفد وزاري لبناني خلال لقائه الرئيس الأسد: مستعدون لفتح المطارات والموانئ لاستقبال المساعدات التي ترد إلى سورية  مساعدات صينية طارئة إلى سورية  المفوّضية الأوروبية: تلقّينا طلب مساعدة رسمي من دمشق  الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري  تؤلمنا سورية.. بقلم: صالح الراشد  الملك الأردني عبد لله الثاني خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأسد.. مستعدون لتقديم ما يلزم للمساعدة في جهود الإغاثة  الخارجية: العقوبات الأمريكية تعيق أعمال الإغاثة الإنسانية في سورية  سوناك يُجري تعديلات وزارية لتحفيز الاقتصاد البريطاني  وزارة الدفاع الروسية تعلن مقتل نحو 300 جندي أوكراني وتدمير مستودعات أسلحة وذخيرة     

أخبار عربية ودولية

2022-10-14 05:06:06  |  الأرشيف

انتخاب رئيس وتكليف رئيس حكومة: الصدر وحيداً خارج العملية السياسية

الأخبار
 أنجز العراق انتخابات رئاسة الجمهورية، وأعاد فتح العملية السياسية، من دون كثير مشكلات، على رغم القصف - الرسالة الذي استهدف "المنطقة الخضراء" قبيل انعقاد جلسة الانتخاب، والذي كان "التيار الصدري"، أوّل مَن استنكره، في ما بدا أنه ردّ استباقي على مَن يمكن أن يوجّه إليه اتهاماً بالمسؤولية عنه. وفي خضمّ ذلك، يجد التيار، الذي اختار الخروج من العملية السياسية، نفسه وحيداً بلا خيارات تقريباً سوى انتظار فشل الحكومة الجديدة والضغط في اتّجاه إجراء انتخابات مبكرة، وإنما من دون تهديد الحدّ الأدنى من الأمن، الذي يبدو الجميع في العراق، إضافة إلى القوى الإقليمية والدولية المعنيّة، حريصين عليه
أنهت القوى السياسية العراقية، باستثناء "التيار الصدري"، عبر انتخاب عبد اللطيف رشيد رئيساً للجمهورية، انسداداً سياسياً دام عاماً كاملاً منذ الانتخابات التشريعية التي أجريت في تشرين الأول 2021، بكلّ ما شهدته تلك الفترة من توتّر وصدامات دامية في الشارع كادت تجرّ البلاد إلى اقتتال شيعي - شيعي، تَبيّن أن أحداً في الداخل لا يستطيع تحمّل وِزره، وأن أحداً في الخارج ليست له مصلحة فيه، بخاصة في بلد نفطي كالعراق، في ظلّ انشغال العالم بحرب أوكرانيا. وأدّى تقاطع هذه الظروف، كما يبدو، إلى خسارة صافية لزعيم "التيار الصدري"، مقتدى الصدر، الذي كان حتى الأمس القريب يسعى لنسف أيّ احتمال لتشكيل سلطة سياسية ليست مناسبة له، من خلال تحرّكات أنصاره في الشارع، ومن ثمّ ليستكين تماماً بعد أن ثبت عدم وجود أفق لأيّ تحرّك من هذا النوع، في انتظار أن يؤدّي فشل الحكومة الجديدة إلى توفير ظروف مناسبة لتحرّكات جديدة.
وعليه، كانت جلسة انتخاب رئيس الجمهورية هادئة، وانعقدت بنصاب كبير بلغ 277 نائباً من أصل 329 عضواً في البرلمان، وسط مقاطعة محدودة، شملت قوى مِثل "حركة امتداد" و"إشراقة تشرين" وبعض المستقلّين، ومن ثمّ قاطعت "كتلة الجيل الجديد" الكردية المستقلّة الجولة الثانية من التصويت بعد أن شاركت في الأولى، لينخفض عدد المصوّتين إلى 269. وحتى القصف على "الخضراء" بتسعة صواريخ كاتيوشا، والذي سبق الجلسة وأسفر عن سقوط عشرة جرحى معظمهم من قوات الأمن، تمّ تطويقه ببيانات سريعة أظهرت الحرص الداخلي والخارجي على إنجاز عملية الانتخاب، ولا سيما من جانب رئيس حكومة تصريف الأعمال مصطفى الكاظمي، والسفيرة الأميركية والسفير البريطاني. كذلك، سارع رئيس الكتلة "الصدرية" المستقيلة من مجلس النواب، حسن العذاري، إلى إدانة القصف، قائلاً في بيان إن "كلّ من يستعمل السلاح لعرقلة الجلسة، فهو يوالي الفاسدين، ويريد هيمنتهم على الوطن والشعب. فالعراق أكبر من السلاح المنفلت".
والحلّ العراقي، كان حلاً كردياً أيضاً، حيث جاء انتخاب رشيد باتفاق ضمني غير معلَن بين "الحزب الديموقراطي الكردستاني" و"الاتحاد الوطني الكردستاني" بعد إصرار الحزب على استبعاد الرئيس المنتهية ولايته، برهم صالح، وقبول الاتحاد، ضمناً أيضاً، وساطة "الإطار التنسيقي" التي قضت بأن تنتخب القوى الأخرى رشيد من دون أن يضطرّ الاتحاد إلى سحب مرشّحه الرسمي، أي برهم صالح. وهكذا تقاسم رشيد وصالح الأصوات في الجولة الأولى من الاقتراع التي يحتاج المرشّح فيها إلى غالبية ثلثَي أصوات مجلس النواب، وحصل الأوّل في الجولة الأولى على 157 صوتاً والثاني على 99 صوتاً. ثمّ قُضي الأمر في الجولة الثانية حيث نال رشيد 150 صوتاً ليصبح رئيساً للعراق، بينما حصل صالح على 90 صوتاً، والبقيّة كانت إمّا أوراقاً باطلة أو أوراقاً بيضاء. وانعكس تمسّك الاتحاد بصالح انقساماً داخل "التنسيقي" نفسه، إذ صوّت "ائتلاف دولة القانون" بزعامة نوري المالكي لرشيد، بينما صوّتت بقية كتل الإطار لصالح. وعلى الرغم من أنه تَقدّم بترشيحه لرئاسة الجمهورية كمستقل، إلا أن رشيد كان قد رافق "الاتحاد الوطني الكردستاني" منذ تأسيسه في المنفى في دمشق عام 1975، وهو عديل الزعيم التاريخي له، الرئيس الراحل جلال طالباني، وكان أقدم مستشار له في الرئاسة. ولعب دوراً كبيراً في المعارضة العراقية لصدام حسين حين كان ممثّلاً لحزبه في لندن، ثمّ تولّى مناصب عدة بعد سقوط نظام صدام، أبرزها وزير الموارد المائية.
ولغرض إتمام إعادة تشكيل السلطة، كانت كتل "الإطار التنسيقي"، قد تقدّمت قبل بدء التصويت، بطلب إلى رئاسة مجلس النواب لاعتباره الكتلة النيابية الأكبر عدداً، ضمن وثائق ضمّت تواقيع أغلب الكتل السياسية المنضوية فيه، وذلك تمهيداً لتمرير تكليف مرشّحها لرئاسة الوزراء، محمد شياع السوداني، مباشرة بعد انتخاب الرئيس. وهو ما حدث بالفعل، إذ سرعان ما جرى تكليف السوداني بتشكيل الحكومة خلال مدّة ثلاثين يوماً، في ما يمثّل وجهاً إضافياً من وجوه الخسارة "الصدرية"، باعتبار أن مجرّد تسمية الرجل دفعت بأنصار التيّار إلى الشارع، ليقتحموا في نهاية آب الماضي مقرَّي الحكومة والرئاسة، ما أدى إلى مواجهات دامية أسفرت عن عشرات القتلى.
وتعليقاً على ما حصل في جلسة الانتخاب، يقول القيادي في "التيار الصدري"، عصام حسين، لـ"الأخبار"، إن "موقفنا واضح، فالسيد مقتدى الصدر لم يكترث ولم يعلّق، باستثناء ما قاله الحاج صالح (محمد العراقي) بأنهم كاذبون ومخادعون وأن السيد مقتدى لا يمكن أن يتفق معهم أو أن يكون شاهد زور على ما يحدث وعلى توزيع المناصب بهذه الصورة المستهترة. لا دخْل للتيار بتشكيل الحكومة. لا دخل له باختيار رئيس الجمهورية، وهو لم يعطِ رأياً واحداً في هذا الموضوع"، مضيفاً أن "المرحلة المقبلة هي بيد مَن اتفقوا اليوم، وهم من يتحمّلون مسؤولية إراقة الدماء العراقية وتبديد الأموال العراقية التي ستُصرف من مؤسّسات الدولة، وسوف يحاسَبون من دون أن يكون هناك من يقول أنت شاركتَني وهذا شريك لي وينتهي موضوع السرقات والفساد بهذه الصورة. التيار الصدري وضع الإطار في مواجهة الجماهير وهذا واضح جداً". ويشير حسين إلى أن الكلام عن مشاركة الصدر في حوار "هو تسريبات غير صحيحة. وهم يطلقون إشاعات تقول إن الصدر راضٍ عن هذا المرشّح أو ذاك، أو يدخل في مفاوضات من أجل حصّة التيار الصدري السياسية، وهذا ما يتمنّونه باعتبار أنهم لا يستطيعون تحمّل المسؤولية خلال المرحلة المقبلة ويريدون أن يكون الفشل لكل الكتل السياسية وليس لهم وحدهم".
 
عدد القراءات : 3248

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023