الأخبار |
ترامب يدعو إلى إنهاء العمل بالدستور الأمريكي  ضابط مخابرات أمريكي يكشف عن خطة بولندية لضم جزء من أوكرانيا  أميركا تزعج السعودية: دور نفطيّ أكبر للعراق  المقاومة تنذر العدو: تغيير قواعد الاشتباك ممنوع  على ضوء قرار حماية المستهلك.. منشآت حرفية تغلق أبوابها واتحاد الحرفيين: “أزمة وبتمر!!”  رسائل روسيا وأميركا تكبح الغزو التركي وأردوغان متمسك به  أيام حاسمة في سياسة الإنفاق الأميركية.. تسليح أوكرانيا ومشاريع عسكرية قد تتوقف  بولندا.. البديل القوي لأوكرانيا.. بقلم: هديل محي الدين علي  باب السريجة وسوق الجمعة أكبر أسواق بيع اللحوم بدمشق … تهريب الخراف يرفع أسعار اللحوم  اتهامات بولندية لأوكرانيا بالنفاق بعد إعلان كييف أنها ردت الدين لوارسو  روسيا: سقف الأسعار «خطير» ولن يحدّ من الطلب على نفطنا  وزير النفط السوري: ناقلة النفط المحتجزة منذ أشهر وصلت إلى ميناء بانياس  رئيس جنوب إفريقيا يرفض الاستقالة ويطعن بفضيحة "فالا فالا"  إردوغان: سنكمل حتماً الشريط الأمني بعمق 30 كم عند حدودنا الجنوبية  طلب شبه معدوم على خطوط الإنتاج.. وذاكرة السوق القصيرة تخرج الصناعات الهندسية من المنافسة  دول أوروبا وأستراليا حددت سقف سعر النفط الروسي وهنغاريا تحذر من الضرر الكبير … موسكو: نقوم بتحليل الوضع وتم التحضير والاستعداد للمواجهة  تحذير وزارة التموين يعني أن بعض المنشآت مهددة بالإغلاق .. اتحاد حرفيي اللاذقية يرد على «التموين»: بدلاً من التهديدات أمّنوا المحروقات  الكرة السورية والكابتن ماجد! .. بقلم: محمود جنيد  هل تدع أمريكا الصين تعيد تشكيل منطقة المحيطين الهندي والهادئ؟  جوليان أسانج يطعن في قرار تسليمه إلى واشنطن لدى محكمة أوروبية     

أخبار عربية ودولية

2022-11-21 06:27:24  |  الأرشيف

عملية جوّية موضعية: «قسد» تهدّد بالردّ في معاقل أنقرة

عملية جوّية موضعية: «قسد» تهدّد بالردّ في معاقل أنقرة

 نفّذت تركيا تهديداتها لـ«حزب العمال الكردستاني» و«قسد»، بعد اتّهامها إيّاهما بالوقوف خلف تفجير شارع الاستقلال في إسطنبول منذ نحو أسبوع، وذلك من خلال إطلاق عملية عسكرية جوّية أَطلقت عليها اسم «المخلب السيف»، مستهدفةً مواقع للطرفَين في شمال سوريا وشرقها وشمال العراق، وسط اتّهامات كردية للأميركيين بمنح الأتراك ضوءاً أخضر لتنفيذ عمليتهم. وبدأ الطيران التركي سلسلة غاراته ليل أوّل من أمس السبت، باستهداف مواقع في عين دقنة ودير جمال وتل رفعت في ريف حلب الشمالي، وأتبعها بغارات على تل مشتة نور وتل الإذاعة والأحراج الزراعية في عين العرب، ومحيط جبل كراتشوك في المالكية وتل حرمل وظهر العرب في ريف الحسكة، وصوامع خفية السالم في ريف الرقة. وشملت موجة القصف، أيضاً، مواقع لـ«حزب العمال الكردستاني» في جبل قنديل، وسنكسار في كردستان العراق، من دون ورود معلومات عن الخسائر التي تسبّب بها. وعاود الطيران التركي، صباح أمس، استهداف مواقع أخرى في تل مشتة نور في عين العرب، ومحيط جبل كراتشوك في ريف المالكية في أقصى الشمال الشرقي لمحافظة الحسكة، وسط توقّعات باستمرار التصعيد خلال الأيام القادمة.
 
وأدّت هذه الغارات إلى حالة شلل في مناطق «قسد»، تجلّت في إغلاق المحالّ التجارية أبوابها في كلّ من المالكية وعين العرب، وإقفال المدارس، في ظلّ قلق في صفوف الأهالي من هجوم عسكري برّي على هذه المناطق. وتَرافق ذلك مع إعلان «الإدارة الذاتية» تأجيل ملتقى للعشائر كان من المقرّر عقْده ظهر أمس في المدينة الرياضية في مدينة الحسكة، على بُعد أمتار قليلة من القاعدة الأميركية في فرع المرور في المدينة، بَعدما جرى التحشيد إعلامياً له على نطاق واسع، وإقرارُ حظر للتجوال في الأحياء الجنوبية في الحسكة، ضماناً لأمن المشاركين فيه. إلّا أن الغارات الجوّية التركية لم تترافق مع أيّ تحشيدات أو تحرّكات برّية للجيش التركي أو الفصائل السورية المسلّحة الموالية له، على رغم حرص وسائل إعلام معارضة على تصوير العملية الجوية بوصْفها تمهيداً لعمل برّي وشيك ضدّ «قسد».  
والواضح أن أنقرة تعمّدت تكثيف الغارات على مناطق سيطرة «الإدارة الذاتية» في شمال سوريا وشرقها تحديداً، على أساس اتّهامها المباشر لـ«قسد» بتدبير عملية تفجير إسطنبول، وتأمين وصول المتّهمين بالضلوع إلى الداخل التركي، انطلاقاً من مناطق وجودها في مدينة عين العرب (كوباني). إلى جانب ذلك، فإن أكثر المناطق التي تضرّرت من القصف هي تلك المحيطة بجبل كراتشوك، والتي يُعتقد أن «قسد» تتّخذ منها مخازن أسلحة رئيسيّة في المنطقة، وتَبعد كيلومترات قليلة عن قاعدتَين أميركيتَين رئيسيتَين في رميلان والمالكية، في ما بدا إشارة إلى أن الجانب الأميركي كان على اطّلاع تامّ على وقوع الغارات. وعزّز من ذلك تحذير الخارجية الأميركية في بيان قبل يومين من وقوع العملية، رعاياها من السفر إلى كلّ من شمال سوريا وشمال العراق. وجاء في البيان: «نراقب تقارير موثوقة ومفتوحة المصدر عن عمل عسكري تركي محتمَل في شمال سوريا وشمال العراق في الأيام المقبلة، وما زلنا ننصح بشدّة مواطني الولايات المتحدة بتجنّب هذه المناطق». واعتبرت الأوساط الكردية في سوريا البيان الأميركي بمثابة ضوء أخضر للجانب التركي لتنفيذ عمليته في مناطق تُعدّ تحت الحماية الأميركية في سوريا، وخاصة أن القصف جاء بعد تطمينات أميركية نقلها الأسبوع الفائت، مبعوث الخارجية إلى شمال وشرق سوريا، نيكولاس جرنجر، إلى القائد العام لـ«قسد»، مظلوم عبدي، إثر زيارة الأوّل لتركيا، مفادها وجود إرادة لتثبيت الاستقرار في المنطقة، وعدم التصعيد.   
وأصدرت وزارة الدفاع التركية بياناً حول العملية، قالت فيه إنه «تمّ تدمير 89 موقعاً للإرهابيين في عملية المخلب السيف، وتحييد عدد كبير منهم، من بينهم قادة في التنظيم الإرهابي»، مضيفة إنه «تمّ تنفيذ المهمّة في مناطق شمال العراق وسوريا بنجاح»، مؤكدة «(أننا) سنواصل محاسبة الذين استهدفوا أمن بلادنا وأمّتنا مثلما حاسبناهم من قَبل وحتى اليوم». في المقابل، أعلنت «قسد»، على لسان مدير مركزها الإعلامي، فرهاد الشامي، أن «الغارات الجوّية التركية أدت إلى استشهاد 11 مدنياً، بينهم 9 في محيط كراتشوك في ريف المالكية، وعنصر من قسد في أبو رأسين، واثنين من عناصر حراسة صوامع ظهر العرب في ريف الدرباسية، و15 جندياً من الجيش السوري»، مهدّدةً بأن «هجمات الاحتلال التركي لن تبقى من دون ردّ». ولفت القائد العام لـ«قسد»، مظلوم عبدي، بدوره، في تغريدة على «تويتر»، إلى أن «القصف على مناطقنا الآمنة يهدّد المنطقة برمّتها، وهو ليس لمصلحة أيّ طرف»، منبّهاً إلى «(أننا) نبذل جهودنا كي لا تَحدث فاجعة كبرى، ولكن إنْ صارت الحرب سيتأثّر الجميع بنتائجها»، متابعاً أن «الهجمات لن تكون محدودة في مناطقنا التي تتعرّض لقصف عدواني همجي». وحملت تصريحات عبدي تهديداً ضمنياً، لتركيا، بنقل المعارك إلى الداخل التركي أو المناطق التي تحتلّها أنقرة في أرياف حلب والرقة والحسكة، في محاولة لإحداث ضغط داخلي على الأتراك، لمنعهم من توسيع عملياتهم في المنطقة.
من جهتها، تفيد مصادر ميدانية، «الأخبار»، بأن «القصف التركي طاول أكثر من 30 موقعاً لقسد، بينها مناطق متداخلة مع مناطق سيطرة الجيش السوري أو ملاصقة لها»، لافتة إلى أن «العدوان التركي على قرية تل حرمل في ريف بلدة أبو رأسين شمال غرب الحسكة، أدى إلى استشهاد ضابط برتبة رائد وجنديين وإصابة ثالث، مع استشهاد عدد آخر من الجنود في ريف حلب». ونبّهت المصادر إلى أن «الأرقام المتداولة عن العدد الكبير للشهداء والجرحى من الجيش السوري غير دقيقة»، مشيرة إلى «وقوع خسائر في صفوف قسد، بأرقام غير معروفة بدقة». واللافت، في هذا الإطار، أن «قسد» حاولت الظهور بمظهر الأقلّ تضرّراً جرّاء العملية التركية، في مسعى منها للقول إن هذه الأخيرة لم تحقّق أهدافها، وأيضاً لدفع الجيش السوري إلى مواجهة مباشرة مع الأتراك، وبالتالي عرقلة التقارب الأمني بين الجانبَين. كذلك، أرادت «قسد» التدليل على أن لا وجود لها مطلقاً في مناطق الشريط الحدودي، ونفي أيّ مزاعم تركية بعدم التزامها بتنفيذ «اتفاق سوتشي» الخاص بالانسحاب بعمق 30 كيلومتراً من الشريط الحدودي. وإذ جاءت العملية التركية بعد وقت قصير من تحذير وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، في تصريحات إعلامية، من «استغلال حادثة تفجير اسطنبول للقيام بنشاطات أو خطوات في سوريا»، فمن غير المعلوم ما إذا كانت أنقرة قد أبلغت دمشق أو موسكو بموعد القصف أو الأماكن المستهدَفة فيه، علماً أن الجيش السوري ينتشر على نقاط التماس مع «قسد»، بناءً على «اتفاق سوتشي» المُوقّع بين الرئيسَين التركي والروسي عام 2019. واكتفى الجانب السوري، في أعقاب العملية، بإصدار تصريح لمصدر عسكري، أكد فيه «ارتقاء عدد من الشهداء العسكريين، نتيجة الاعتداءات التركية على الأراضي السورية في ريف حلب الشمالي وريف الحسكة».
 
عدد القراءات : 2870

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022