الأخبار |
"أنصار الله" تعلن مهاجمة سفينة نفط وسفن حربية أمريكية وتتوعد بمزيد من الهجمات  ترامب يؤيد بوتين في تفضيله وجود بايدن بمنصب الرئاسة الأمريكية  نولاند: الجزء الأكبر من الأموال المخصصة لأوكرانيا يذهب إلى الاقتصاد الأمريكي  مصر.. وداعا للسوق السوداء  آخر فصول المأساة: أسانج يقترب من استنفاد أوراقه  عزز قطعاته العسكرية على طول الشريط الحدودي مع سورية … العراق يصف مخيم الهول بــــ«القنبلة الموقوتة» ويطالب الدول بسحب رعاياها منه  فوانيس المدينة القديمة بالطاقة الشمسية … بقيمة 6 مليارات البدء بأعمال تأهيل المتحلق الجنوبي.. ومحافظ دمشق: مركز انطلاق جديد لباصات درعا والسويداء  ترامب يهزم نيكي هايلي آخر منافسيه الجمهوريين بالانتخابات التمهيدية بكارولاينا الجنوبية  عمليات نوعية في خان يونس وحيّ الزيتون.. جنود الاحتلال وآلياته في مرمى نيران المقاومة  أميركا اللاتينية في وجه "إسرائيل النازية".. طوفان الأقصى كحركة إصلاح عالمية  نسب النفوق بسبب “طاعون الدجاج” ضمن الحدود الطبيعية.. ومديرية الصحة الحيوانية تكشف عن إجراءات لإعادة ترميم القطيع  صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  وثيقة نتنياهو لـ«اليوم التالي»: وهم النصر المطلق  48 عملية بحرية في 3 أشهر: واشنطن تموّه نتائج الحرب  إسرائيل تعترف: الهجمات اليمنية ضاعفت مدّة الشحن 3 مرات  سنتان على حرب «التنجيم الإستراتيجي»: أوكرانيا تدفن طموحات «الريادة الأبدية»  تحطم مروحية "أباتشي" تابعة للحرس الوطني في الولايات المتحدة ومقتل طاقمها     

أخبار عربية ودولية

2023-12-02 04:20:06  |  الأرشيف

العدوّ يعود بلا أهداف: المقاومة أشدّ... وأكثر ثقة

افتتح جيش العدو، أمس، الجولة الجديدة من القتال، والتي أعقبت سبعة أيام من الهدوء، بزخم ناري كبير أحدث مجازر عديدة في قطاع غزة، في محاولة أخرى من قادة الاحتلال لتحقيق إنجاز ينقذ حياتهم السياسية، كانوا قد فشلوا في تحقيقه في الجولة الأولى. لكنّ الشروط تبدو غير متوافرة، بسبب تغيّرات أساسية طرأت على الداخل الإسرائيلي، بالإضافة إلى قوة المقاومة التي بدت أكثر ثقة وهي تخوض معارك ضارية مع قوات العدو في شمال القطاع. وفيما حاول الإعلام العبري، خلال الأيام الماضية، لفت الأنظار إلى جنوب غزة، بوصفه ميدان القتال المقبل، لم يستثنِ القصف الذي شنّته الطائرات الحربية وسلاح المدفعية، أيّ بقعة على امتداد القطاع.وفي شمال غزة، حيث كان الناطق باسم جيش الاحتلال قد أعلن تدمير البنية العسكرية لـ«كتائب القسام» بشكل كلي، عادت مصادر في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية لتعلن أن المناطق التي استطاعت القوات البرية دخولها، لم تتجاوز 40% من مساحة شمال القطاع، وأن العملية البرّية ستزداد زخماً في جباليا، بالإضافة إلى الأحياء الشرقية لمدينة غزة، وتحديداً الزيتون والشجاعية. وإلى جنوب وادي غزة، حيث بدا لافتاً أن ثمّة زخماً مغايراً لما كان عليه الحال قبل الهدنة، شنّت الطائرات الحربية مئات الغارات، التي طاولت منازل ومساجد، فيما شهدت مدينة خانيونس العديد من الأحزمة النارية. كذلك، ارتكبت الطائرات الحربية مجزرة كبيرة في رفح، تسبّبت باستشهاد نحو 40 مواطناً. وفي المنطقة الوسطى، شنّ الاحتلال العشرات من الغارات على منازل المواطنين، بينما أعلنت وزارة الصحة أنه ومنذ العودة إلى القتال وحتى ساعات المساء الأولى، استشهد 178 فلسطينياً وجُرح 589 آخرون، أكثر من نصفهم في جنوب وادي غزة.
أما في أحياء الشيخ رضوان والنصر والجلاء، في القاطع الغربي من شمال المدينة، فقد وقعت اشتباكات عنيفة مع المقاومة التي بادرت إلى تدمير عدد من الآليات، والاشتباك مع القوات الراجلة. ففي مقابل الزخم الناري للعدو، أعلنت المقاومة بالنار أنها رمّمت الكثير من إمكاناتها التي كانت قد شهدت تآكلاً في الأسبوعين اللذين سبقا الهدنة، فقصفت مستوطنات «غلاف غزة» حتى عمق 40 كيلومتراً بعشرات الصواريخ، فيما دكّت مفارز الهاون الحشود المتوغّلة بعشرات القذائف، ليعترف الاحتلال بإصابة أربعة من جنوده في القصف.
وكذلك، عاد سلاح الدفاع الجوي التابع للمقاومة بزخم كبير، حيث شاهد أهالي شمال وادي غزة، إطلاقات استهدفت الطائرات الحربية والمُسيّرة، في حين أعلنت «سرايا القدس» إسقاط طائرة مُسيّرة من طراز «سكاي لارك» في منطقة الزيتون.
كما شهدت منطقة تل الهوا جنوب مدينة غزة، اشتباكات عنيفة، وأطلقت المقاومة صواريخ موجّهة على حاجز نتساريم على طريق صلاح الدين. وفي المحور نفسه، استهدفت «سرايا القدس» تجمّعاً للجنود والآليات بقذائف هاون من العيار الثقيل. وفي شمال مدينة غزة، أعلنت «كتائب القسام» تدمير دبابة بعبوة «شواظ»، وأخرى بقذيفة «تاندوم»، فيما أطلقت «الكتائب» أيضاً أربع قذائف مضادّة للدروع على قوة إسرائيلية خاصة كانت تتحصّن في مبنى شرق بيت حانون. كذلك، أعلنت مجموعات «الشهيد عمر القاسم» التابعة لـ«الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين» قنص جندي إسرائيلي في حي الشيخ رضوان. وفي المقابل، أكّدت مصادر عبرية أن 50 صاروخاً أُطلقت من القطاع، طاولت مستوطنات أسدود، وعسقلان، ونتيفوت، وسديروت، ونير عام، فيما وصلت ثمانية صواريخ إلى مدن العمق، وتحديداً تل أبيب.
وتؤكد مصادر مطّلعة تحدّثت إلى «الأخبار»، أن الوضع الميداني للمقاومة لا يزال متماسكاً، وأن ما كان يراهن عليه العدو من أن تتوجّه كل طاقة المقاومة إلى محور القتال الأسخن، في القاطع الغربي من شمال وادي غزة، ما يتسبّب بتبديد قواتها في القاطع الشرقي، باء بالفشل، إذ إن لكل مربع ميداني خطة وكادراً متخصّصاً للعمل فيه. وتضيف المصادر أن «الاختراق والتوغّل في المحور الغربي، جرى التعامل معهما في إطار الوضعية الميدانية الجديدة، ولا تزال المقاومة في شمال وادي غزة بخير، فيما تحافظ في جنوب القطاع على كامل بنيتها العسكرية والصاروخية». وتشي كل تلك المعطيات، بأن طموحات العدو في الوصول إلى مرحلة «صفر مقاومة»، ليس وارداً تحقيقها في المدى المنظور على الأقل، وأن الزخم الناري الحالي لا يحمل أيّ أهداف عملانية، ما يحوّل الصراع إلى عضّ أصابع وتفاوض بالنار.
وبالفعل، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مسؤولين إسرائيليين أنه ما زال بالإمكان استئناف الهدنة إذا سلّمت «حماس» أسماء عشرة أسرى إسرائيليين للإفراج عنهم، وأن 137 إسرائيلياً ما زالوا أسرى لدى «حماس» وغيرها من الفصائل، بمن فيهم 17 امرأة وطفلاً، بعد الإفراج عن 113 أسيراً، منهم 24 غير إسرائيليين، وأن المُفرج عنهم وفّروا للجيش معلومات استخباراتية قيّمة.
لكنّ نائب قائد حركة «حماس» في قطاع غزة، خليل الحيّة قال إن العدو رفض عدة مقترحات لتبادل الأسرى، وأصرّ على إطلاق سراح جنديات، مشيراً إلى أن الحركة تسعى للوصول إلى أربع أسيرات محتجزات لدى مجموعات أخرى. وأصدر أهالي الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس»، بدورهم، بياناً يدعو الحكومة إلى استنفاد كل الخيارات لوقف القتال المتجدّد والعودة إلى الهدنة بهدف إطلاق المزيد من الأسرى. وأوضح البيان أن هجوم الجيش الإسرائيلي «يعرّض حياة الرهائن للخطر».
وسط ذلك كله، منع جيش الاحتلال دخول شاحنات المساعدات إلى غزة، فيما أكّد المدير العام للمستشفيات في القطاع، منير البرش، لـ«الأخبار»، أن المنظومة الصحية في كل القطاع تهاوت تماماً، إذ لا تتوفّر أيّ من كميات السولار اللازمة لتشغيل المولّدات الخاصة بتلك المستشفيات، فضلاً عن النقص الحاد في غاز الأوكسيجين والمستهلكات الطبية، وعجز آخر في الطاقم الطبي.
 
عدد القراءات : 249

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024