الأخبار |
"أنصار الله" تعلن مهاجمة سفينة نفط وسفن حربية أمريكية وتتوعد بمزيد من الهجمات  ترامب يؤيد بوتين في تفضيله وجود بايدن بمنصب الرئاسة الأمريكية  نولاند: الجزء الأكبر من الأموال المخصصة لأوكرانيا يذهب إلى الاقتصاد الأمريكي  مصر.. وداعا للسوق السوداء  آخر فصول المأساة: أسانج يقترب من استنفاد أوراقه  عزز قطعاته العسكرية على طول الشريط الحدودي مع سورية … العراق يصف مخيم الهول بــــ«القنبلة الموقوتة» ويطالب الدول بسحب رعاياها منه  فوانيس المدينة القديمة بالطاقة الشمسية … بقيمة 6 مليارات البدء بأعمال تأهيل المتحلق الجنوبي.. ومحافظ دمشق: مركز انطلاق جديد لباصات درعا والسويداء  ترامب يهزم نيكي هايلي آخر منافسيه الجمهوريين بالانتخابات التمهيدية بكارولاينا الجنوبية  عمليات نوعية في خان يونس وحيّ الزيتون.. جنود الاحتلال وآلياته في مرمى نيران المقاومة  أميركا اللاتينية في وجه "إسرائيل النازية".. طوفان الأقصى كحركة إصلاح عالمية  نسب النفوق بسبب “طاعون الدجاج” ضمن الحدود الطبيعية.. ومديرية الصحة الحيوانية تكشف عن إجراءات لإعادة ترميم القطيع  صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  وثيقة نتنياهو لـ«اليوم التالي»: وهم النصر المطلق  48 عملية بحرية في 3 أشهر: واشنطن تموّه نتائج الحرب  إسرائيل تعترف: الهجمات اليمنية ضاعفت مدّة الشحن 3 مرات  سنتان على حرب «التنجيم الإستراتيجي»: أوكرانيا تدفن طموحات «الريادة الأبدية»  تحطم مروحية "أباتشي" تابعة للحرس الوطني في الولايات المتحدة ومقتل طاقمها     

أخبار عربية ودولية

2023-12-05 03:18:55  |  الأرشيف

جنود الاحتياط يُطلقون الصرخة: الـحرب أفرغت جيوبنا

الأخبار
يخوض جنود الاحتياط في جيش العدو، حرباً على جبهتَين؛ فمن جهة، غرقت أقدامهم في «وحل» ميدان القتال، ومن جهة ثانية، انهارت أعمالهم ومصالحهم التجارية الخاصة، وتضرّرت جيوبهم بشكل كبير. وفيما لا تبدو نهاية الحرب قريبة، يُطلق هؤلاء صفارة إنذار لقادة الحرب، مهدّدين بالانكفاء عن الخدمة، في حال لم يُكافؤوا بالشكل المناسب. وفي مقابلة أجرتها صحيفة «يديعوت أحرونوت» مع عدد من جنود الاحتياط، قال مئير (لم تكشف الصحيفة عن اسمه الكامل) الذي يُقاتل في غزة، حاله حال مئات الآلاف من الجنود والمجنّدات الذين تمّ استدعاؤهم للقتال في حرب الإبادة هذه: «أقاتل على جبهتَين». وأشارت الصحيفة إلى أنه مع تجدُّد المعارك يوم الجمعة الماضي، عقب انهيار الهدنة وتصاعُد الغارات التي يشنّها سلاح الجو، تمهيداً لمواصلة المناورة البرية، وفي موازاة الأخبار الواردة من القطاع، «آن الأوان للحديث عن هؤلاء الجنود الذين يعانون وضعاً اقتصادياً صعباً». وفق الصحيفة، فإنّ لدى مئير مصلحة مستقلّة «بناها بعرق جبينه وبالكثير من التعب والقلق والدموع. لكن أحداً لا يعبأ له: لا الحكومة، ولا قيادة الجيش، ولا المورّدين، ولا العملاء، وبالتأكيد ليس البنوك». وفي هذا الإطار، قال الجندي في الاحتياط: «أشعر أنّني لا أقاتل في غزة فقط، بل في جبهتي الداخلية الخاصّة، من أجل جلب الطعام لعائلتي التي تركتها في المنزل»، مشيراً إلى أن «شركتي تنهار من دوني. والمشاريع متوقّفة لأنّني لست موجوداً. أنا مُهدّد برفع دعاوى قضائية، والبنك ضدّنا... أرى الانهيار أمام عينيّ، وما يحدث أسوأ بكثير من مرحلة كورونا التي مررنا بها واجتزناها. أخبرونا أنّنا سندفع الضرائب في نهاية الحرب، وليس الآن (لكن ما يحدث هو العكس)».
ومئير هذا «ليس الوحيد الذي يغرق في الوحل لمجرّد أنه ترك كلّ شيء ليتفرّغ للقتال»؛ إذ تنقل الصحيفة عن زميله أفيخاي الذي يقاتل أيضاً في غزة، قوله إنه «بالإضافة إلى العبء الاقتصادي الذي أتحمّله كأب مُطلّق مسؤول عن أربعة أطفال، فإن صاحب الشقة لا يرحم؛ حيث يطالبني كل الوقت بتسديد مستحقّات الإيجار، فهو لديه أيضاً فواتير عليه تسديدها». وأضاف: «أنهار تحت كل هذا العبء، وأنا بالكاد أرى أطفالي، على الرغم من أن عليّ الاهتمام بهم وفق قانون المحكمة (الذي أقرّ بأن الأولاد في حضانته بعد الطلاق)». ووفق جندي آخر تحدّث إلى الصحيفة، فإنّ «الأخوّة والالتزام تجاه رفاق السلاح، وتجاه الواجب الوطني، ليسا كل شيء. إنّني أفكّر حقاً بترك كل شيء ورائي والانسحاب، فقد نفدت جميع الأموال التي لديّ».
 
وفي الإطار نفسه، ذكّرت الصحيفة بأنه مع بداية الحرب، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه تم استدعاء أكثر من 300 ألف مجنّد ومجنّدة إلى الحرب ضمن منظومة الاحتياط، ولكن «فعليّاً كان العدد أقلّ من ذلك، ففي الشهر الماضي سُرّح الكثير من هؤلاء. ومع ذلك، هناك الكثير من الآباء وأصحاب المصالح التجارية الذين ما زال عليهم ترك كل شيء خلفهم للتجنّد للقتال في الشمال والجنوب والضفة الغربية»، مشيرةً إلى أن «الدافعية والحافزية للقتال في البداية كانت عالية لمواجهة الكارثة التي تسبّب بها هجوم السابع من أكتوبر، وذلك على الرغم من النقص الحادّ في المعدّات القتالية، فضلاً عن أوجه القصور العديدة (في اللباس، ووسائل الحماية، ومعدات النظافة الشخصية... وغيرها)، وهي فجوات ردمتها المبادرات المدنية والاجتماعية وبفضلها تمكّن الجنود من تجاوز تقصير الدولة». ومع أنهم «تجاوزوا تلك المرحلة، إلا أن الوضع الاقتصادي الصعب يخيّم على المشهد، ونقطة الانهيار لم تَعُد بعيدة». وتلفت الصحيفة إلى أن «معاناة الجنود الذين لديهم مصالح خاصّة ومستقلّة، أسوأ من غيرهم بكثير، بسبب تركيبة شركاتهم، وهيكليّتها الإدارية التي تتطلّب منهم الحضور شخصياً لأداء العمل، فيما البنوك لا ترى مشكلتهم، والحكومة لا تفهم بعد حجم الحدث الاقتصادي»، كما أن شعبة القوى البشرية في الجيش، وإدارة شؤون الموظّفين «لا تقدّم إجابات فعلية». ونتيجة كل ذلك، وفق الصحيفة، «واضحة»: «المزيد والمزيد من جنود الاحتياط باتوا يتساءلون ما إنْ كان الأمر فعلياً يستحقّ دفع الثمن والمخاطرة بحياتهم، فيما هم يفقدون فعلياً سبل عيشهم، وأعمالهم، وكرامتهم».
ويرى المحلّل السياسي للصحيفة، يوسي يهوشواع، أن «هذه التساؤلات موجّهة أولاً وأساساً إلى المستوى القيادي، وفي مقدّمته، رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ووزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، ووزير الأمن، يوآف غالانت، ورئيس هيئة الأركان، هرتسي هليفي. ففي دولة تضع جنودها في المقدّمة، كان على نتنياهو أن يعقد اجتماعاً طارئاً لمناقشة المشكلة وتقديم حلول لها (ولكنه لم يفعل ذلك)؛ إذ رأى أنه "هذه هي الحياة" (هكذا تسير الأمور)». ويلفت إلى أن البنوك كثّفت نشاطها لدعم مستوطني النقب الغربي في مناطق «غلاف غزة» التي تضرّرت بشكل كبير، حيث حوّلت لهم حوالى نصف مليار شيكل، فيما لم تخصّص سوى 10 ملايين شيكل لجنود الاحتياط، على شكل قروض من دون فوائد. ويقول يهوشواع إن نهاية الحرب لا تلوح في الأفق فيما لا يزال الضباب يغطّي على اليوم التالي للحرب، وفي موازاة ذلك يتحدّث القادة عن أن جنود الاحتياط سيقاتلون لأشهر طويلة، لكن الجنود «بدؤوا بالتلويح بالعلم الأحمر»، مشيرين إلى أنهم «مستعدّون لمواصلة الحرب بشرط أن يقدّروا جهودهم». ويخلص إلى أن «هذا إنذار حقيقي، ومَن يتجاهله سيضطرّ لخوض حرب شتوية قاسية، مع جنود احتياط متعبين ومكسورين وعصبيين للغاية».
 
عدد القراءات : 277

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024