الأخبار |
"أنصار الله" تعلن مهاجمة سفينة نفط وسفن حربية أمريكية وتتوعد بمزيد من الهجمات  ترامب يؤيد بوتين في تفضيله وجود بايدن بمنصب الرئاسة الأمريكية  نولاند: الجزء الأكبر من الأموال المخصصة لأوكرانيا يذهب إلى الاقتصاد الأمريكي  مصر.. وداعا للسوق السوداء  آخر فصول المأساة: أسانج يقترب من استنفاد أوراقه  عزز قطعاته العسكرية على طول الشريط الحدودي مع سورية … العراق يصف مخيم الهول بــــ«القنبلة الموقوتة» ويطالب الدول بسحب رعاياها منه  فوانيس المدينة القديمة بالطاقة الشمسية … بقيمة 6 مليارات البدء بأعمال تأهيل المتحلق الجنوبي.. ومحافظ دمشق: مركز انطلاق جديد لباصات درعا والسويداء  ترامب يهزم نيكي هايلي آخر منافسيه الجمهوريين بالانتخابات التمهيدية بكارولاينا الجنوبية  عمليات نوعية في خان يونس وحيّ الزيتون.. جنود الاحتلال وآلياته في مرمى نيران المقاومة  أميركا اللاتينية في وجه "إسرائيل النازية".. طوفان الأقصى كحركة إصلاح عالمية  نسب النفوق بسبب “طاعون الدجاج” ضمن الحدود الطبيعية.. ومديرية الصحة الحيوانية تكشف عن إجراءات لإعادة ترميم القطيع  صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  وثيقة نتنياهو لـ«اليوم التالي»: وهم النصر المطلق  48 عملية بحرية في 3 أشهر: واشنطن تموّه نتائج الحرب  إسرائيل تعترف: الهجمات اليمنية ضاعفت مدّة الشحن 3 مرات  سنتان على حرب «التنجيم الإستراتيجي»: أوكرانيا تدفن طموحات «الريادة الأبدية»  تحطم مروحية "أباتشي" تابعة للحرس الوطني في الولايات المتحدة ومقتل طاقمها     

أخبار عربية ودولية

2023-12-06 03:52:24  |  الأرشيف

معارضو نتنياهو يتكاثرون: شقاؤنا في بقائه

بعد مضيّ شهرين على «سبت إسرائيل الأسود»، وغرق الأخيرة في رمال غزة، في حربٍ يكاد يكون التجزير بالمدنيين الفلسطينيين هدفها الوحيد القابل للتطبيق، من بين جميع الأهداف العالية التي وضعها قادة الحرب، وفي مقدّمهم رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، يتابع هذا الأخير تنفيذ منهجه بدقّة، ليضمن مستقبله السياسي، في ما اعتبر «تضارباً» مع المصالح الإسرائيلية نفسها؛ إذ إن «أي شيء سيكون جيداً لنتنياهو فهو بالضرورة سيئ لإسرائيل»، وفق ما رأى وزير القضاء الإسرائيلي في عهد حكومة إيهود أولمرت، وبروفسور القانون في جامعة «تل أبيب»، دانيال فريدمان، مشيراً في مقالة في موقع «واينت»، إلى أن «الحرب ضد حماس ستستغرق وقتاً طويلاً، فيما رئيس الوزراء، المسؤول المركزي والرئيسي عن الكارثة، يدير الحرب على جبهتَين متضاربتَين: الأولى، الحرب ضد حماس؛ والثانية الحرب من أجل بقائه السياسي». ولفت إلى أن «إدارة الأولى تحتّم ملاءمة الحكومة والسوق للحرب المتواصلة ولأكلافها الاقتصادية المتعاظمة. ويقوم ذلك عملياً على تقليص مُعْتَبَر للهيئات الحكومية غير الضرورية، وإبطال ظاهرة الأموال الائتلافية، وقبل ذلك، تعيين وزير مالية مناسب، باستطاعته التعامل مع المشاكل المعقدّة». ذلك أن وزير المالية الحالي، بيتسلئيل سموتريتش، يعدّ، بنظر شرائح واسعة من الجمهور الإسرائيلي ووسائل الإعلام، «وزيراً فئوياً»؛ كونه يضع في سلّم أولوياته الاستثمار في المستوطنات والجمهور «الحريدي»، بينما يرزح الاقتصاد تحت وطأة أزمة غير مسبوقة، «تتطلّب احتياجات إضافية مختلفة».كذلك، يشدّد فريدمان على ضرورة «تعيين وزير إعلام مناسب؛ فالرأي العام تحوّل إلى جبهة مركزية، وبالإمكان بالفعل إيجاد شخص لديه الكفاءة المناسبة لهذا المجال». غير أنه وفقاً للكاتب، «نتنياهو غير قادر على تحقيق ذلك، فهو لم يقلّص عدد الوزارات غير الضرورية، وربما ليس مستعداً لاستبدال سموتريتش أو تعيين أشخاص سيحظى أداؤهم باهتمام وتقدير من الرأي العام». أمّا السبب خلف ذلك، فهو أن هذه «الخطوات الضرورية» لاستمرار الحرب «لا تتماشى مع هدف نتنياهو الرئيسيّ والمتمثّل في النجاة من الكارثة والاستمرار في دوره رئيساً للوزراء؛ حيث عليه أيضاً أن يحافظ على تحالفه مع المستوطنين والحريديم، وأن يجعله أولوية. كما أنه ليس من مصلحته تعيين أشخاص كفوئين سيحظون بتقدير الجمهور الإسرائيلي، ما سيجعل منهم منافسين له لاحقاً».
ما قاله فريدمان، يُعدّ عيّنة مجهرية من سلوك نتنياهو تجاه خصومه وحلفائه على حدّ سواء، وهو سلوك اعتاد ممارسته خلال سنوات حكمه، لكنه تفاقم في «عزّ الحرب»، فجعل منه مادّة لتحليلات تسلّط الضوء على مجالات أوسع من شخصيته. وفي هذا المجال، رأى الباحث الإسرائيلي في موقع «تيلِم» (منصة للحوار السياسي البديل)، أفيتار أورون، أن حبّ نتنياهو المستميت للسلطة، استحال «ثقباً أسود ابتلع كل شيء من حوله، حتى كاد يبتلع دولة بكاملها»، معتبراً أنه إذا كانت الحرب على غزة «هي آخر فصول مسيرة نتنياهو السياسية»، فإن «إسرائيليين كُثراً يشعرون هذه الأيام بالتزامٍ أخلاقي لضمان أن تكون فعلاً كذلك». ووصف نتنياهو بأنه «المُفكك الأكبر»، مشيراً إلى أن «احتفاظه بالسلطة أعواماً طويلة، على الرغم من كثرة الإخفاقات والفضائح وقلّة الإنجازات اللافتة، قام على آلية واحدة وبسيطة للغاية، وهي آلية نفسيّة، زرع من خلالها الخوف، في موازاة تشكيل صورته كشخصية أب قوية وموثوقة، باستطاعتها حماية الدولة من التهديدات الأمنية الماثلة أمامها».
وبحسب الباحث، فإن نتنياهو ظلّ يقنع أنصاره لسنوات طويلة، وبطريقة منهجية، برسالة مفادها أنه «إنْ كنتم معي ستنجون، وإنْ لم تكونوا معي فأنتم إلى ضياع. ولذا، أبقى على أعداء يبثّون الرعب، من مثل إيران وحماس»، وهو بالمناسبة ما شدّد عليه في جميع حملاته الانتخابية السابقة. وفي خلال ذلك، تحوّل نتنياهو تدريجياً إلى زعيم «خطير ومنحلّ»؛ إذ دأب على «بث رسائله السياسية - الثيولوجية، على مرّ السنوات، من طريق سيطرته غير المسبوقة على وسائل الإعلام الجماهيرية، ومن خلال القضاء على أيّ أحد أو شيء قد يهدّد صورته الأبوية المهابة أو يجعلها فائضة عن الحاجة»، مقصياً جميع معارضيه، وعلى رأسهم أفيغدور ليبرمان، وجدعون ساعر، وموشيه كحلون، ومبقياً في الوقت نفسه على شخصيات مطيعة ومتملّقة لا تهدّد تفوّقه. كما قضى على خصومه السياسيين من الوسط و«اليسار»، من خلال ترويجهم كجبناء ومهزوزين.
على أن هذه التصفية امتدّت، وفقاً لأورون، لتطاول مؤسسات وبنى تحتية وأنظمة، ما أدى إلى «تآكل عميق في ثقة الجمهور بكل من جهاز الأمن، وجهاز القضاء، ووسائل الإعلام المستقلّة، والمجتمع المدني، وجهاز الرفاه والخدمات الاجتماعية، وقطاع الخدمات العامة، والشرطة، ورقابة الدولة، وجهاز الصحة، وليس انتهاء بالكنيست كمؤسسة مستقلّة»؛ حيث يصعب، بحسبه، «إيجاد مؤسسة عامة واحدة لم يضعفها نتنياهو بشكل منهجي في العقود الأخيرة». أمّا بالنسبة إلى إدارته للوضع الأمني، فاختصرها الباحث بأن نتنياهو كان يعمل على إبقاء الوضع القائم على ما هو عليه، من دون تقديم حلول جوهرية، غير «(أننا أدركنا الآن) أن أسلوب التعامل الإسرائيلي مع حماس كان قائماً دوماً على اللعب بالنار».
وفي هذا الإطار، يوضح الباحث أن «السياسة التي انتهجها نتنياهو في الساحتَين الفلسطينية والإيرانية طوال فترة حكمه تتّسق تماماً مع هذا (اللعب بالنار)؛ إذ حاول نتنياهو طوال حياته منْع التوصّل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، لأنه في غياب صراع أو تهديد أمني دائم ستقلّ الحاجة إليه كزعيم قوي»، مضيفاً أن سياسته التي قامت على «تعزيز حماس وإضعاف السلطة الفلسطينية»، هي تعبير واضح عن ذلك. كما يتبدّى نهجه أيضاً في معارضته للاتفاق النووي مع إيران؛ إذ «هدف من وراء ذلك إلى الإبقاء على المواجهة معها»، علماً أن معارضته كانت مناقضة لموقف المؤسسة الأمنية الإسرائيلية التي اعتقدت أن الاتفاق سيبعد التهديد الإيراني سنواتٍ طويلة، ما سيمكّن إسرائيل عملياً من التفرّغ لمواجهة مشاكل وتهديدات ثانية.
وفقاً لأورون، فإن هجوم السابع من أكتوبر كشف عن وصول إضعاف الأجهزة والمؤسسات إلى مستويات «مروّعة»؛ إذ «لم يستطع حتى أشدّ منتقدي نتنياهو تصوّرها»؛ فالقيادة الإسرائيلية قادت الكيان «إلى هذه «الكارثة»، والجيش الإسرائيلي خيّب الظن والأمل - على المستويَين الاستخباري والعملياتي. كما أن المنظومات العامة، التي من المفترض أن تعمل في أوقات الطوارئ، فشلت فشلاً ذريعاً في الأيام الأولى على الأقل»، وتبدّى فشلها «في تلبية احتياجات الناجين، والتواصل مع أهالي المفقودين والمختطفين والقتلى، وتقديم تعويضات سريعة لمن يحتاجون إليها، فيما الوزارات الحكومية تفشل في عملها. وهذه الفوضى، من أوّلها إلى آخرها، هي صنيعة يدَي نتنياهو، الذي كان دائماً يبني على أن يكون الوضع مخيفاً بدرجة كافية لجعل الجمهور في حاجة إليه، لكن ليس سيئاً لدرجة أن يضطر إلى إثبات قواه الخارقة وأن يُنظر إليه كمسؤول عن الكارثة. والآن فات الأوان بالفعل».
في المحصلة، فإن الكارثة الحالية وفقاً للباحث، «هي أولاً وقبل كل شيء أمنية»، غير أن «انعدام أداء كل الأجهزة في إدارة الدولة، في أزمة فاقعة إلى هذا الحد، يزيد من الضائقة والعجز». وبحسبه، فإن «التفكك القائم ليس نتاجاً ثانوياً غير مرغوب فيه أو ضرراً جانبياً لعمل نتنياهو، بل هو العمل بعينه. هذا هو إرثه، وهكذا تمكّن من أن يُنتخب عدداً من المرات أكثر من أي رئيس حكومة آخر، وأن يحكم فترةً أطول من أي نظير له. أن يُنتخب لكي يُنتخب، وأن يحكم لكي يحكم».
وفي مقالة ثانية له، حملت عنوان «نتنياهو معنيّ بحرب استنزاف في غزة وفي إسرائيل»، رأى الباحث أن «المسافة بين مصالح نتنياهو الشخصية ومصالح إسرائيل الوطنية غير قابلة للالتقاء، وهي تتسع مع مرور الأيام - ليس فقط منذ 7 تشرين الأول، بل في الواقع منذ كانون الأول 2016، عندما بدأت تحقيقات الفساد ضده»، معتبراً أنه «في المرحلة الحالية، أكثر من أي وقت مضى، من الممكن القول ببساطة إن ما هو جيد لإسرائيل سيّئ لنتنياهو، وما هو جيد لنتنياهو سيّئ لإسرائيل. لم يعد بالإمكان تجاهل هذه الحقيقة، أو الافتراض بأن الأمر سيكون مختلفاً هذه المرّة».
 
عدد القراءات : 285

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024