الأخبار |
الاقتصاد وتوترات «المتوسط».. بقلم: محمد نور الدين  مع فتح “حنفية” القروض.. طمع الصناعيين وظف أموالهم في أنشطة مخفية.. وترك ملف التعثر وسيلة ضغط  هل لدينا إمكانية بناء مدن ذكية من أجل خدمات صديقة للبيئة وأكثر مرونة وكفاءة؟  مصادر: الدول التي ستلحق تطبيعا بعد الامارات والبحرين  حصاد التطبيع.. حيفا بديلاً لمرفأ بيروت، وقناة السويس ستتضرر  ردا على خطوات الولايات المتحدة ضد "تيك توك".. الصين تتوعد بإجراءات ضد واشنطن  لأول مرة منذ 10 أشهر.. حاملة طائرات أمريكية تدخل إلى مياه الخليج  عاصفة نادرة في البحر المتوسط تضرب غرب اليونان  مسلسل استهداف الاحتلال: ضغوط لتسريع الانسحاب  لقاح الانتخابات الأميركيّة يترنّح  ما بعد التطبيع المجّاني: نحو تسعير الحرب على فلسطين  عندما يضعون الأرض العربية في بورصة الانتخابات الأميركية.. بقلم: عمر غندور  هل تفضّل إيران حقّاً بايدن على ترامب؟  روسيا: الولايات المتحدة تواصل خنق سورية وشعبها اقتصاديا رغم الجائحة  لافروف: الولايات المتحدة لن تعترف بأخطائها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  اليونيسف: جائحة كورونا جعلت 150 مليون طفل إضافي يقعون في براثن الفقر  بغياب الطرق الحراجية.. الحرائق تنغص صيف طرطوس!  إصابات “كوفيد-19” تتخطى 30 مليوناً والصحة العالمية تدق “ناقوس الخطر”  المغرب يسجل معدلا قياسيا للإصابات اليومية بفيروس كورونا  الحكومة الأردنية تصدر أمر الدفاع (16)     

صور من العالم

2018-10-27 19:47:17  |  الأرشيف

صور: فتاة تستأصل جزء حيوي من جسدها وتهديه إلى حبيبها

في تصرف جريء منها، أجرت فتاة شابة تغييرا خطيرا في جسدها، بعدما استأصلت جزء من جسدها، وأهدته إلى حبيبها.
 
وأزالت المكسيكية، بولينا كاسياس (23 عاما) سرة بطنها، لكي تهديها إلى حبيبها السابق، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.ولم تتفق كاسياس قط مع عائلتها، بسبب اعتراضهم على أسلوب حياتها، بما في ذلك حصولها على العديد من الوشوم وإجرائها لتعديلات الجسدية.
 
وعلى الرغم من ذلك، قررت بولينا كاسياس أن تستأصل سرة بطنها لأنه "ما يجعلنا بشرا" بحسب رأيها، قبل أن تقدمها كهدية إلى صديقها السابق دانييل، في عام 2015. ولكن بعد مرور 3 سنوات، عبرت بولينا عن ندمها على قرارها بالتخلص من سرة بطنها، ووصفت نفسها بأنها "متهورة" و"مندفعة".
 
 
وقال كاسياس وهي طالبة المتدرب في مجال الموارد البشرية والسياحة: "لطالما واجهت مشاكل مع عائلتي ولم أكن قريبة جدا منهم في تلك الفترة". وبررت استئصالها لجسدها قبل 3 سنوات، بسبب رغبتها وقتها في أن تفعل شيئا مثيرا للجدل، وأن تقطع صلتها بأي شخص وبأي شيء.
 
وأشارت بولينا كاسياس إلى أنه خضعت لعملية جراحية قام بها أحد المحترفين، وأنها كانت تعاني، إذ قضت أياما في الفراش كما لو كانت في الحجر الصحي، ولم تستطع التمدد أو الوقوف أو الضحك، حتى شفيت تدريجيا ولكن ليس بنسبة 100٪.
 
 
وعلى الرغم من إدراكها جيدا لصعوبة العملية، وأنها مؤلمة للغاية، إلا أن بولينا كاسياس كانت تعلم جيدا ما تريد أن تفعله مع سرة بطنها، وهو أن تحوله إلى رمز مميز للحب لصديقها السابق، دانييل راميريز.
 
وقالت: "كنت أحب كثيرا صديقي السابق، فقد دعمني في العديد من الأوقات الصعبة، وهو واحد من أكثر الأشخاص تأثيرا في حياتي.
عدد القراءات : 5628

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3530
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020