الأخبار |
ترامب بين الربح والخسارة وسورية الشعرة التي قصمت ظهره  شقيق روحاني ومرافق الخميني ومفاوض نووي: حسين فريدون في السجن بتهم فساد  كونها نصف المجتمع المرأة.. التزام بالدور الأسري والوظيفي وإبداع في تجاوز التحديات وصناعة الأمل  بومبيو في إسرائيل مطَمْئِناً: لن نتخلّى عنكم  الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال السوري  تركيا: سنبحث دخول الجيش السوري إلى بعض مناطق شمال شرق البلاد مع روسيا  مجلس سورية الديمقراطية: تجري حاليا بلورة رد مناسب على الإعلان التركي الأمريكي  الجيش الروسي: تم نقل ما لا يقل عن 500 إرهابي من إدلب إلى اللاذقية  سكرتير مجلس الأمن الروسي: سياسة واشنطن تهدد بعودة عصر "الحرب الباردة"  مؤرخ المحرقة.. نتانياهو هتلر إسرائيل.. بقلم: رشاد أبو داود  فرنسا تقول إنها أحبطت هجوما على غرار 11 سبتمبر  ترامب: تنظيم "داعش" تحت السيطرة  الصين تنتقد فرض واشنطن قيوداً على حركة دبلوماسييها  عقوبات ترامب لن تغيّر الموازين وأميركا تفقد الهيمنة على العالم...!  انهيارات في البيت الأبيض: ترامب وخصومه يفقدون أعصابهم  الديمقراطيون في الكونغرس: أردوغان لم يقدم أي تنازلات وترامب سلم له كل شيء  لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر  الاتحاد الأوروبي: "نبع السلام" تهدد أمننا  القائد العام لـ "قسد" يعلن قبول اتفاق الهدنة مع تركيا  تركيا والولايات المتحدة تصدران بيانا مشتركا حول شمال سورية     

آدم وحواء

2018-09-15 03:57:46  |  الأرشيف

الخوف من الحب مرض حقيقي يحتاج علاجاً

في معظم ثقافات العالم، يُعتبر الحب أمراً جذاباً بين الجنسين، ويرتقي في كثير من الأحيان ليصبح من متطلبات الحياة التي لا يمكن الاستغناء عنها، لكنّ هناك أناساً يصابون بمرض يُسمى «Philophobia»، أو «رهاب الحب»، ما يجعل «مشاعر الغرام» عدوّاً لدوداً لهم.
«الفيلوفوبيا» أو رهاب الحب مشتق من الكلمة الإغريقية «filos» وتعني الحب، بالإضافة إلى كلمة «فوبيا» التي تعني الخوف. ويمكن القول ببساطة إنه الخوف من الوقوع في الحُب أو أيّ ارتباط عاطفي، ما يجعل المصابين به يسعون للابتعاد، والهروب من أيِّ التزامات عاطفية. في هذا السياق، كانت جامعة «هارفارد» (Harvard University)، قد نشرت مقالاً طبّياً للبروفيسور ستيفين بينكر (Steven Pinker) يتمحور حول هذا المرض.
 
العزلة والإغماء
 
تختلف عوارض المرض من شخص لآخر، ولكن أبرزها:
 
• القلق الشديد إزاء الوقوع في الحب أو إقامة علاقة
 
• قمع المشاعر والعواطف داخل الإنسان قدر الإمكان
 
• التجنّب بشكل كبير للأماكن التي يمكن أن يتواجد فيها العشاق والأزواج مثل المنتزهات ودور السينما والشواطئ وحفلات الزفاف.
 
• إلغاء فكرة الزواج من قاموس المريض
 
• تحبيذ العزلة عن العالم الخارجي بسبب الخوف من الوقوع في الحب.
 
وهناك علامات جسدية مرافقة للمرض مثل: تسارع ضربات القلب، ومشكلات في التنفس، والتعرق، والغثيان، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بالإغماء عند مواجهة موقف عاطفي أو رومانسي.
 
متى يراجع المريض الطبيب؟
 
يمكن أن تكون «فوبيا الحب» من أغرب أنواع الرهاب، وقد يترك هذا المرض آثاراً خطيرة على صحّة الإنسان النفسية والجسدية إذا بلغ مراحل متقدّمة دون أن يتمّ علاجه. وبالتالي إذا كانت العوارض المذكورة قد شعر بها أو بمعظها المريض، وتجاوزت ستة أشهر من الزمن، وأثّرت سلباً على نمط حياته وعاداته اليومية، فعندها من الضروري مراجعة الطبيب المختص.
 
كيف يتمّ علاج الفيلوفوبيا؟
 
تلقّي العلاجات النفسية أو تناول العقاقير، يكون في الحالات الشديدة والمتقدمة من «الخوف من الحب»، ومن أهم العلاجات المتّبعة في هذا المجال:
 
• العلاج السلوكي المعرفي (CBT)
 
عادةً ما يُعتبر العلاج المعرفي السلوكي أحد أفضل الطرق لعلاج أمراض الفوبيا بشكل عام، وفي حالة «رهاب الحب»، يركّز الطبيب على معرفة الأفكار والصور التي جعلت المريض يتعرّض إلى هذه الحالة. ويساعد العلاج المعرفي السلوكي على إدراك ماهية تلك الأفكار السلبية وطرق تغييرها، إذاً يقوم المعالج بإجراء جلسات محادثة مع المريض لبناء السلوك الإيجابي، وزيادة التسامح والتصالح مع النفس بشأن مفاهيم الحب والارتباطات العاطفية.
 
• العلاج بالصدمة
 
هذا يمكن أن يكون أيضاً علاجاً فعالاً لمواجهة تلك الفوبيا، إذ يقوم المعالج بعرض مشاهد وأفلام رومانسية أو قصص للمريض تشبه حالته أمام الشخص، وخلال تلك الجلسات تتمّ دراسة كيف يتفاعل الشخص معها، للوصول في نهاية المطاف إلى مساعدة المريض على الحدّ من القلق والخوف جراء الحب والعواطف الرومانسية.
 
• عقاقير وأدوية
 
في الحالات الشديدة جداً، يمكن أن تكون الأدوية مفيدة أيضاً للتحكّم في مشاعر وأفكار المريض تجاه الحب والغرام، والعقاقير المستخدَمة عادةً هي الأدوية المضادة للاكتئاب.
عدد القراءات : 6365
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019