الأخبار |
لافروف يتحدث عن توافق شبه نهائي حول مخرجات مؤتمر برلين بشأن ليبيا  أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي يؤدون اليمين تمهيداً لمحاكمة ترامب  7 نواب أميركيين يدعون إلى استعادة الكونغرس لسلطة إعلان الحرب  لأول مرة منذ 8 سنوات.. خامنئي يصعد المنبر ويؤم المصلين  فيروس غامض يؤدي لثاني حالة وفاة في الصين  السيد خامنئي للعرب: مصير المنطقة يتوقف على تحررها من الهيمنة الأميركية وتحرر فلسطين  عدد سكان الصين ينمو إلى 1.4 مليار شخص  مسؤول أمريكي: السعودية دفعت أول 500 مليون دولار مقابل نشر قواتنا  نشاط دبلوماسي كثيف قبل «مؤتمر برلين» الليبي... بومبيو يؤكد حضوره رسمياً  فرنسا ستنشر «شارل ديغول» لدعم عمليات جيشها في الشرق الأوسط  استنفار أميركي لإفشال «مليونية بغداد»  الجيش يعدّ لعملية واسعة في ريف حلب الغربي  «العذراء» أطفأت «الشاشة» ولم يبق إلا الحنين: ماجدة آخر رومانسيات الأبيض والأسود  تونس.. صراع داخل «النهضة»: أبعد من الأزمة الحكومية  قرارات الاغتيال الأميركي تُظهر الوجه الإجرامي للولايات المتحدة.. بقلم: ربى يوسف شاهين  الملياردير الفقير!.. بقلم: رشاد أبو داود  روحاني: ما من قيود على مشروعنا النووي ومستوى التخصيب يرتفع  وفاة ممثل سوري بشكل مفاجئ أثناء التصوير  تطورات سياسية وعسكرية سريعة.. هل اقترب موعد فتح أوتوستراد حلب – دمشق الدولي؟  إعادة توزيع السلطات: بوتين يقرّر شكل المرحلة مِن بعده     

آدم وحواء

2018-11-18 04:00:32  |  الأرشيف

بعد وقوع الخلافات بين الزوجين.. من يبادر بالمصالحة أولاً؟

الخلافات الزوجية الناجمة عن اختلاف وجهات النظر بين الطرفيْن، شرٌّ لا بد منه؛ فلكلٍّ منهما طبيعته التي خُلق واعتاد عليها.
ولا ننسى أن الاختلاف التام ما بين شخصية الرجل وشخصية المرأة، يتطلب تفهُّم طبيعة الطرف الآخر ومعرفة مَن يتميز بالعناد مثلاً، ومن المبادِر في المصالحة دائماً إذا أخطأ، ومن يهوى الخصام.
من يبادر بالمصالحة أولاً؟
الأخصائية النفسية والتربوية الدكتورة سوزان السباتين بيّنت لـ "فوشيا" نُدرة تفكير الرجل بالاعتذار لزوجته إذا أخطأ بحقها، إذ يعتبرها إهانة لكرامته ورجولته، وإن كان المُذنِب، وغالباً ما تكون الزوجة هي المبادِرة بالاعتذار والمصالحة.
مقابل ذلك، قد يفرض عليها إطاعة أوامره، دون التفكير بتقديم أي مبادرة أو مجرد اعتذار، وإن كان على علم مسبق، أن فترة الخصام قد تطول، وتزيد من الشرخ في علاقتهما.
وكانت الأخصائية نوّهت إلى اعتياد أغلب الزوجات للمبادرة بالاعتذار رغم عدم افتعالها للمشكلة التي وقعت بينهما، ولكنها تفعل ذلك، لعلمها بعناد زوجها، وأحياناً مقاطعته لها وهجرها ورفض الحديث معها؛ ما يدعوها للتنازل ومصالحته لتعود الحياة الزوجية كما كانت.
كيف يقتنع الزوج ببدء المصالحة؟
رأت السباتين ضرورة اقتناع الزوج بالمبادرة في حل الخلاف الواقع بينهما، خصوصاً إذا كان هو المخطئ من جهة، وأن المرأة بشكل عام، إنسانة بسيطة يرضيها أبسط الكلمات والهدايا، لا سيما أن الاعتذار لا يقلل من قيمته وكرامته، إنما يجدد الحب والوفاء بينهما.
ومنحها مساحة من الحرية للحديث والتنفيس عن غضبها، وترك مناقشة المشكلة حتى يسود الهدوء الأجواء، مع ضرورة عدم الرجوع إلى الخلافات والمواقف السابقة ونبشها من جديد، والتذكير بتفاصيلها، كي لا تزيد حدة الصراع بينهما وتصبح المشكلة أكثر تعقيداً، كما رأت.
فالاعتذار، كما ذكرت السباتين، ليس بالكلام فقط، ويجب أن يرافقه شعور بالذنب والتقصير والسعي الجاد لمصالحة الطرف الآخر والقناعة التامة بالخطأ، مع ضرورة استشعار الوقت المناسب للمصالحة بعيداً عن أجواء الغضب غير الملائمة.
 
عدد القراءات : 5857
التصويت
هل يتجاوز لبنان عقبة تشكيل الحكومة ومخاوف الانهيار الاقتصادي والانفلات الأمني؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3507
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020