الأخبار |
نقابة المحامين تستعد لإقامة دعوى على ترامب  كيف يمكن للعازب أن يشتري الخبز.. التجارة الداخلية تجيب  ماذا بقي؟.. بقلم: هني الحمدان  من دفع هولندا إلى طرح محاسبة مسؤولين سوريين.. وهل القرار بطلب أميركي؟  وفاة القاضية جينسبرغ تشعل معركة السيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي  صناعيو حلب متشائمون .. المطالب ذاتها تتكرر بلاحلول  عشية سفر وفد فلسطيني للدوحة: قطر تدعم صفقة القرن!!  لماذا يسعى ترامب لإنهاء أزمة الخليج قبل الانتخابات؟  أسباب تضاؤل نسبة التفاؤل بشأن محادثات السلام في أفغانستان  صراع جديد في جنوب اليمن... قطار التطبيع مع إسرائيل يصل لـ "أبواب عدن"  الأبناء أمانة فلْنحسن تربيتهم.. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن  طهران تتهم الدول الأوروبية بالتواطؤ مع واشنطن في العقوبات  السلطات الليبية: تعلن حالة التأهب القصوى وتحذر من عاصفة متوسطية  الخارجية: الحكومة الهولندية آخر من يحق له الحديث عن حقوق الإنسان بعد فضيحتها أمام شعبها بدعم تنظيمات إرهابية في سورية  الاقتصاد وتوترات «المتوسط».. بقلم: محمد نور الدين  مع فتح “حنفية” القروض.. طمع الصناعيين وظف أموالهم في أنشطة مخفية.. وترك ملف التعثر وسيلة ضغط  حصاد التطبيع.. حيفا بديلاً لمرفأ بيروت، وقناة السويس ستتضرر  ردا على خطوات الولايات المتحدة ضد "تيك توك".. الصين تتوعد بإجراءات ضد واشنطن  لأول مرة منذ 10 أشهر.. حاملة طائرات أمريكية تدخل إلى مياه الخليج  عاصفة نادرة في البحر المتوسط تضرب غرب اليونان     

آدم وحواء

2019-02-17 02:38:31  |  الأرشيف

كيف يُمكن استغلال "عيد الحب" لتجديد العلاقة الزوجية طيلة العام؟

يحتفلُ العالم بعيد الحب بتخصيص يوم واحد له من العام، لكن البعض يترك بقية الأيام دون إيقاظه أو إنعاشه من جديد.
وهناك من الأزواج الذين لا يكترثون به لقناعاتهم بأنه يوم كبقية الأيام، علمًا أنهم كانوا يولونه كل الاهتمام والانتظار بفارغ الصبر أثناء الخطوبة لمفاجأة الخطيبة بالهدايا والورود الحمراء، وتبادل عبارات الحب والغزل.
لماذا هذا التغيُّر؟
حملت "فوشيا" هذا السؤال وطرحته على الاختصاصية النفسية والتربوية الدكتورة سوزان السباتين، لتُوضّح أن نظرة الزوج عن عيد الحب تتغيّر أحيانًا بعد ضمان دخوله مع زوجته عش الزوجية، وبالتالي يرى من غير الضروري الاحتفال بهذا اليوم الذي يتناسب ويبدو أجمل بين العاشقين أكثر من المتزوجين.
وأمّا لمن يعدّونه يومًا كبقية أيام السنة لاقتناعهم أن حب الزوجة لا يحتاج لتخصيص يوم معين من السنة، فقد أشارت السباتين إلى أنه من الجيد الاحتفال به في أي يوم، ولكن المسألة قد تتعقّد عندما ينشغل الزوج بالعمل وضغوطات الحياة ومسؤولياتها، ولا يترك له يومًا واحدًا على الأقل لتبادل أرقى المشاعر مع شريكته، في يوم تحتفل به الغالبية العظمى من العالم.
مراعاةُ مشاعر الزوجة
المشكلةُ بحسب السباتين، تكمن بوقوع المتزوجة فريسة الغيرة من صديقاتها أو قريباتها، إذا علمت بأن أزواجهنّ يُسخّرون يوم الحب للاحتفال به بكافة التفاصيل، فيما هي حُرمت منه. وهذا ما يوجب على الزوج السعي والمبادرة للاحتفال به مراعاة لمشاعرها، وكنوع من كسر الروتين اليومي وتجديد علاقته بها، والحفاظ على حيوية الحياة بينهما.
ويستطيع الزوجان الاحتفال بعيد الحب كلما سنحت الفرصة، ودون تكاليف باهظة؛ فالتعبير عن جميل العرفان لا يشترط تكاليف باهظة، ولا يقتصر على يوم واحد فقط، كما ترى السباتين.
حياة سعيدة دائمة
باعتقاد الاختصاصية، من الضروري أن يُخاطب الزوج زوجته بعبارات الحب والكلام العذب الذي يزيد من رضاها بصورة دائمة، وتخصيص بعض الأيام ما بين الفترة والأخرى لقضاء وقت خاص بعيدًا عما يُعكّر صفوَ الأجواء واللحظات التي تجمعهما، وإن كانت بأقل التكاليف.
عدد القراءات : 5620
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3531
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020