الأخبار |
جونسون يلعب بالنار مع الصين.. وعد بمنح مواطني هونغ كونغ الجنسية البريطانية  كورونا في العالم.. استقرار معدل الإصابات اليومية والحصيلة تتجاوز 6,6 مليون  لقاحات كورونا.. أين أصبح “حلم البشرية”؟  ليبيا | السرّاج يعلن استعادة طرابلس... من أنقرة  وزير الصحة: لا يوجد انقطاع لمادة دوائية، وظهور إصابة مخالطة مؤخراً مؤشر لإمكانية تطور الإصابات !  تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لسائق شاحنة على خط سورية الأردن  الصحة المصرية: تسجيل 1152 إصابة بكورونا و38 وفاة  حالة من انعدام الثقة بين الشباب.. مستقبل مجهول و الحلول مؤجلة!  ترامب يتراجع والادّعاء يشدّد التهم: أميركا منقسمة  يوم قرّر ترامب أن (لا) يكون عنصرياً.. بقلم: نادين شلق  الصين تتراجع عن تقييد رحلات الطيران الأجنبية  نعم أثرت فينا الجائحة!.. بقلم: عائشة سلطان  الأردن يطبق فرض الحظر الشامل الأخير  ترامب يرهن مصيره بـ”الأغلبية الصامتة”.. فهل يتكرر التاريخ وتتسبب الاحتجاجات في فوزه بالرئاسة؟  كورونا ينتشر بين مسؤولين كبار في الهند وارتفاع حالات الإصابة     

آدم وحواء

2019-02-24 06:49:57  |  الأرشيف

نتائج مذهلة لدواء نسيان الحب

إذا كنتم ممّن يعانون من آلام الحب، فلا عليكم... فالتطور العلمي سيساعدكم على نسيان تجاربكم المؤلمة، عبر تناول دواء يسهم في تخفيف حدة الذاكرة الأليمة التي تعيشونها.
الدواء الذي اخترعه الطبيب النفسي الكندي آلان بروني عام 2015، ووصفه البعض بالسحري، يعمل على تخفيف الآلام العاطفية التي تنشأ عن تجارب فاشلة في قصص الحب، أو فراق حبيب لأيِّ سبب كان، كالموت مثلاً، عبر إضعاف قوة تلك الآلام في الذاكرة.
وبدأ استخدام الدواء الذي يطلق عليه اسم «Propranolol» في فرنسا، بعد أن استعمل لعلاج عدد من ضحايا هجمات باريس الدامية عام 2015. وأحدث العلاج أثراً إيجاباً بعد تطبيقه في كندا وباريس، ما شجّع الطبيب الكندي على طرحه بشكل موسّع في فرنسا.
آليّة العلاج: تتمثل آلية علاج الدواء الذي لُقب بحبوب النسيان، عبر تناول المريض لجرعة منه، ثمّ قيامه بكتابة الذكرى المؤلمة، وبعد ساعة يعيد قراءة ما كتب، فيشعر بألم أقل.
ويعمل الدواء الذي يعطى تحت رعاية طبية، على التدخل في وقت تحوّل الذكرى الأليمة من الذاكرة قصيرة المدى إلى أخرى طويلة المدى، للتخفيف من حدّتها، فتتحوّل إلى ذكرى سيّئة، لكن يمكن التعايش معها.
ويؤكد الطبيب بروني، أنّ العلاج يطبَّق على الأشخاص الذين يعانون من صدمة شديدة ناتجة عن آلام الحب، والتي يمكن أن تدمّر حياتهم، في حين أنّ العلاج لا يطبَّق على الأشخاص الذين تبدو عليهم عوارض أحزان الحب غير قاتلة.
ويروي أحد الخاضعين للعلاج ويدعى ماكس، أنّ الدواء أنقذ حياته بعد أن تعرّض لصدمة شديدة ناتجة عن مرافقته لأحد قتلى هجمات باريس. كما تؤكد امرأة كندية تدعى «آن» بأنّ العلاج ساعدها على تجاوز صدمتها بعد تخلي زوجها عنها وعن أبنائها.
 

عدد القراءات : 5754
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020