الأخبار |
إنقاذ الرحمة  الرئيس الصادق الواضح أرعبهم.. بقلم: ميسون يوسف  ضبط شباب بلباس منقبات يدخلون وحدات سكن الفتيات وبسبب انتحال الشخصية خلال الامتحانات  إليكم ما حدث في سوق الصرف … إشاعة ترفع الدولار 25 ليرة في ساعة والمصرف المركزي يوضح  «شرقيّ الفرات» حاضر في «أستانا»: موسكو ترفض توسيع «المنطقة الآمنة»  استقبال «حارّ» لقطر ولهجة «وحدوية»: «قمة الرياض» (لا) تؤسّس للمصالحة  تونس.. مشاورات حكومية شاقّة: المركب يغرق قبل انطلاقه؟  وزيرة حقوق الإنسان اليمنية تدعو لتسيير جسر جوي لعلاج الأطفال  لليوم السادس تباعاً... تظاهرات وإضراب لوسائل النقل في فرنسا  أوكرانيا.. «قمّة النورماندي» تقرّ خفض التصعيد: لا حلّ لنزاع «دونباس»  لافروف: يجب تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة عليها  حرب الموز والبرتقال في أسواق اللاذقية … رئيس اتحاد الفلاحين: إدخال الموز يؤثر على تسويق الحمضيات  الاحتلال التركي وإرهابيوه يواصلون عدوانهم وعملية التغيير الديموغرافي  بمشاركة سوريَّة.. انطلاق أعمال المؤتمر الـ«33» للصليب الأحمر والهلال الأحمر  في مؤتمراتنا الرياضية السنوية.. بقلم: أليسار الحجلي  مظلوم عبدي يظهر في صورة مع "مهندس الربيع العربي"  ماكرون يدعو للإفراج الفوري عن مواطنين فرنسيين محتجزين في إيران  قرقاش: أزمة قطر مستمرة والحلول المستدامة تخدم المنطقة     

آدم وحواء

2019-07-24 02:59:42  |  الأرشيف

كيف أصل للرضا والتصالح مع ذاتي؟

هل أنا راضٍ عن نفسي؟ مع سرعة عجلة الحياة، يجد الفرد صعوبة بأن يحقق المطلوب منه ليكون متوافقاً مع نظرة المجتمع له، لذا يضطر لأن ينفصل عن ذاته لتحقيق المعايير المطلوبة منه دون أن يشعر.
لذا وحتى تكون متوافقاً مع ذاتك، لا بد أن تطرحي على نفسك السؤال التالي: هل ما أفعله الآن هو لتحقيق رضا داخلي عن نفسي في الوصول لأهدافي الشخصية؟ أم أن ما أفعله الآن هو للوصول لرضا وتقدير الآخرين عني، وفرض وجودي بينهم (الوالدان، عائلتي، أصدقائي، مجتمعي)؟!
تطلعنا المدربة في الوعي الذاتي «نداء عبدالله»، والحاصلة على ماستر في التنويم الإيحائي والتنفس الواعي، ومستشارة لدى مركز آفاق الوعي للاستشارات ومركز ماز للاستشارات عن كيفية الوصول للرضا عن الذات والتصالح مع النفس.
كيف أصل للرضا والتصالح مع ذاتي؟
1- تقبّلي:
ابدئي الآن بتقبّل محيطك العائلي، تقبّلي وضعك الاجتماعي، تقبّلي وضعك التعليمي والوظيفي، تقبّلي وزنك، لونك، ملامح وجهك، تقبّلي نقاط ضعفك قبل قوتك، كل ما حولك وما فيك؛ هو ما يجعلك مختلفاً عن الآخرين، وتأكدي أن هذا ما يميزك عن غيرك، فلست مطالباة بأن تكون نسخة من الآخرين.
2- لا تراقبي لا تنتقدي:
انشغالنا بمراقبة كل ما يدور حولنا في هذا العالم وانتقاده، يخلق في داخلنا شعوراً بعدم الرضا. تصالح مع من حولك، فكل شخص له أسلوبه، وله مفاهيمه، لست مسؤولاً عن إصلاح الجميع، أنت مسؤولة عن إصلاح نفسك ونشر نفعك.
3- تصالحي وواجهي:
لا تتعبي نفسك بالكمال، ولا تكثري من جلد الذات، فأغلب النجاح يأتي بعد الفشل، الأهم هو الاستمرارية والتعديل في أدائك، ولا تتجه لوضع اللوم على الآخرين، فهي مجرد شماعة، وستستمري بوضع كل فشل عليها؛ كي لا تواجهي نفسك.
4- لا تقارني:
لكل شخص ظروفه وتجاربه الخاصة، وأنت لك ظروفك وتجاربك، استشعر الإيجابي منها، وامتنّ لوجودها. والسلبي اجعله الدافع والمحفز لك؛ لتضع بصمتك الخاصة والمختلفة عن الآخرين.
5- استلهمي:
اقرئي عن تجارب الناجحين، ستجد أغلبهم ظهر من ظروف وبيئة صعبة وغير محفزة؛ لم تمنعهم من اعتلاء سلم النجاح والمجد.
6- استرخِي:
اجعل لك وقتاً لنفسك، انقطع عن التواصل مع الآخرين لساعة في اليوم، أغمضي عينيك وتنفسي بعمق. دعي الأفكار تمرّ من أمامك، لا تركزي عليها، ركّزي على صوت أنفاسك فقط لمدة 20 دقيقة. باقي الوقت اخلقي منه لحظات سعيدة، تابعي مقطعاً كوميدياً واضحكي بأعلى صوتك.
7- لا تصدقي:
كل من يضع لك قوانين محددة للنجاح، هو يضع إطاراً لك، يحصرك فيه، لا تقبلي، ولا تحمّلي نفسك أقصى مما تحتملي، ضعي قوانينك الخاصة لنجاحك، وتتناسب مع أهدافك، وكوني واثقة من قدراتك.
8- تشاركي:
أوجدي رفقة إيجابية تتشاركي معها همومك ومخاوفك، سيكونون محفزين وداعمين لك، ويساعدونك على اتخاذ القرار. أما إذا كنت لا تحبين معرفة المحيطين بك لشؤونك الخاصة؛ باستطاعتك التوجه للمختصين في التمكين الشخصي (الكوتشنج).
9- تعلّمي:
قبل أن تحبي الآخرين وتسعي لرضاهم، تعلّمي أن تحبي نفسك وتقدمي لها كل ما تحتاجه من دعم وتقدير. وهنا يمكنك أن تعطي الآخرين الدعم والعون عند قدرتك؛ لأن تقديم الآخرين على نفسك مع عدم قدرتك أحياناً، نابع من رغبتك بأن تكتسبي منهم شعور الرضا والتقدير.
10- استشعري:
كوني صادقة مع نفسك، واستشعري كل ما يحيطك، ستجدي أنك في زحام من النعم التي تستحق الشكر في كل يوم. ضعي لك مفكرة للامتنان، وسجلي فيها يومياً شكرك على أبسط الأشياء.
وفي الختام، الرضا الحقيقي ينبع من الرضا بكل واقعي وقدراتي وتجاربي وظروفي التي خلقني الله فيها، وما جعلها لي بالذات مهما كانت صعوبتها أو ألمها، إلا لأنه يعلم تماماً بأنه وهبني جميع القدرات كما وهبها لغيري؛ لأستطيع تجاوزها، وهي من ستصنعني، ومن خلالها أتغير وأزداد نضجاً وفهماً لدوري في هذه الحياة.
 
عدد القراءات : 4659

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019