الأخبار |
لمواجهة "مضايقات" صينية.. واشنطن ترسل دوريات لخفر السواحل إلى المحيط الهادئ  هزة أرضية بقوة 5.4 درجة تضرب شمالي إيران  بعد تكليفه بتشكيل الحكومة... ما الذي يمكن أن يقدمه الحريري إلى لبنان وما موقف الشارع؟  رئيس وزراء إثيوبيا يرد على تصريحات ترامب بشأن احتمال ضرب مصر لسد النهضة  ترامب يعلن التوصل لاتفاق لتطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل  بمشاركة 6235 طالباً وطالبة من الصف الأول الثانوي.. انطلاق منافسات الموسم الجديد من الأولمبياد العلمي السوري  وزير الري المصري الأسبق: ضوء أخضر من ترامب لمصر لضرب سد النهضة  إطلاق نار في عاصمة غينيا مع تجدّد المواجهات على خلفية نتائج الانتخابات الرئاسية  رئيس بلدية نيويورك يرد على وصف ترامب مدينته بـ"مدينة الأشباح"  بعد عام على تشغيل مرفأ طرطوس من الشركة الروسية.. العمال: لم تنفذ معظم بنود العقد وواقع الأداء والمعدات في أسوأ حالاته!!  زواج “البدل والحيار”.. قاصرات يدخلن أقفاص الزوجية وحقوق مصادرة!  خبراء روس: الجيش التركي يستعد للحرب في سورية  النفط الإيراني يُسهم في انحسار أزمة الوقود  الرئيس الصيني: يجب خوض الحرب لردع الغزاة وكسب الاحترام  تل أبيب: اليوم السودان... وغداً السعودية.. بقلم: يحيى دبوق  مناظرة «مضبوطة» بين ترامب وبايدن: اشتباكات محدودة حول «كورونا» وقضايا أخرى  الرئيس البوليفي السابق يغادر الأرجنتين متوجها إلى فنزويلا  وكالة: الإعلان عن اتفاق بشأن التطبيع بين إسرائيل والسودان قد يكون اليوم  اندلاع حريق في مجمع للبتروكيماويات في إيران... واشتباه بحدوث إنفجار     

آدم وحواء

2019-09-16 02:41:24  |  الأرشيف

زلة اللسان.. ما هي أسبابها؟ وكيف تُعالجين آثارها؟!

يقول المثل العربي: «زلّة القدم أسلم من زلّة اللسان»، كما يتردد على ألسنتنا دائماً المثل الشعبي: «لسانك حصانك، إن صنته صانك، وإن خنته خانك»، فالكثير منا يقع في زلات اللسان، وكم من مرة سقطنا في الهفوات اللفظية من دون قصد، وتسببت القليل من الكلمات في إحداث ضرر على الآخرين أو إحراجهم، وربما أدّى ذلك إلى تدمير بعض العلاقات التي دامت لفترات طويلة.
من هذا المنطلق، التقى «سيدتي نت» المشرفة التربوية السعودية «نوال الفليت»؛ لتُخبرنا عن أسباب هذه المشكلة، وكيف يتعامل معها الفرد، فذكرت الآتي:
قيل «يُرجى لِجُرحِ السيف برءٌ ولا برءٌ لما جَرَحَ اللسانُ، جِراحات السنانِ لها التِئام ولا يلتامُ ما جَرَحَ اللسانُ، وجرحُ السيفِ تدملُهُ فيَبرى ويبقى الدهرُ ما جرح اللسانُ». فأحياناً نجرح أحدهم بزلة اللسان، ونُلقي كلمات قد تُفهم بطريقة خاطئة، فنفقد ثقة الأشخاص، وقد يتسبب ذلك في قطع العلاقات، لذا وجب التقليل من زلات اللسان ومحاولة تلافيها، وذلك عن طريق إدراك أسبابها ومعرفة الحلول
أسباب زلات اللسان
1. الإسهاب في الحديث والإطالة فيه قد يجعل الشخص يُلقي كلمات لا يمكن تدارك خطئها بعد قولها.
2. التحدث دون تفكير وبدون وعي أو بتلقائية، وبدون إجراء تصفية لتلك الكلمات في رؤوسنا.
3. استخدام الألفاظ المؤذية للآخرين، نتيجة للتعود على استخدامها أو من دون قصد.
4. الثقة العمياء أو الثقة السريعة تجاه الكثير من الأشخاص.
5. الحديث فيما لا نفقه فيه، كأن يتحدث الشخص في موضوع لا يُلم فيه إلماماً كافياً، ما يجعل من السهل الوقوع في الخطأ.
حلول لتدارك زلات اللسان
1. قدّري الألم، وكوني منفتحة، واستعدي للتعرض للنقد بشأن الضرر الذي حدث.
2. إذا وقعت زلة اللسان، وجبت المبادرة إلى الاعتراف والاعتذار.
3. قومي بتحليل الموقف وتوضيح وجهة نظرك إلى الطرف الآخر، وأنّ الأمر لم يكن مقصوداً.
4. تخطي الأعذار والمبررات، مثل قول: «كنت أمزح فقط» أو «شعرت بالتوتر وعدم التفكير بوضوح»، فهذه العبارات قد تؤدي إلى غضب أعمق، لذا برّري بواقعية كيف صدرت تلك الكلمات منك.
5. تدريب النفس على عدم الحديث المؤذي للآخرين وتعلم أساليب اللباقة.
6. لا تتهمي أبداً أي شخص آخر بأنه «حساس للغاية»، فهذا الأمر بمثابة لوم منك على الشخص الآخر، وستزيد حدّة النقاش، ما يؤدي إلى قول المزيد من الكلمات التي قد تندمين عليها لاحقاً.
7. لا تثقي سوى في القلة والمقربين منكِ، لذا كوني حذرة عند الحديث مع الآخرين خارج الدائرة المحيطة.
 
8. تجنبي الحديث فيما لا تفقهين.
9. اسعي إلى المصالحة مع عمل ملموس، بناءً على درجة الخطأ، مثل تقديم مذكرة مكتوبة بخط اليد أو باقة من الزهور أو وجبة خاصة.
10. في حال تفاقم الأمر بين الطرفين، فالوصول إلى طرف ثالث لن يؤدي فقط إلى تخفيف بعض الإحراج عن الاعتذار، ولكنه سيُظهر أنكِ على استعداد لاتخاذ خطوة إضافية نحو تصحيح الموقف.
 
عدد القراءات : 6182

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020